أكثر من 75 من خبراء قطاع النقل البحري يبحثون مستقبل قطاع اليخوت في منطقة الخليج العربي خلال مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت 2019

  • بهدف تسليط الضوء على الجهود الحكومية الرامية إلى ترسيخ مكانة الدولة كوجهة عالمية لليخوت

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 نوفمبر 2019: انطلقت اليوم النسخة الثالثة عشر من “مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت” في ياس مارينا أبوظبي، تحت عنوان “قيادة مستقبل صناعة اليخوت الفاخرة”، وقد شهد المؤتمر الذي ينعقد قُبيل انطلاق فعاليات “معرض دبي العالمي للقوارب” حضور ومشاركة أكثر من 75 من المسؤولين في مختلف القطاعات الحكومية والتجارية والسياحية بهدف تسليط الضوء على الجهود الحكومية الرامية إلى ترسيخ مكانة الدولة كوجهة عالمية لليخوت، فضلاً عن استعراض أحدث المستجدات حول اللوائح التنظيمية الوطنية الناشئة في مجال البحار.

سلطت أجندة المؤتمر الضوء على عدد من المواضيع الاستراتيجية حول أهمية اللوائح التنظيمية المبتكرة التي أصدرتها دولة الإمارات، إلى جانب التقنيات المتطوّرة في تعزيز حضور الدولة كإحدى المراكز البحرية الرائدة على مستوى العالم، كما تم بحث سبل تعزيز التعاون بين قطاع اليخوت والهيئات التنظيمية في منطقة الخليج العربي لترسيخ حضور المنطقة كمركز عالمي رائد في مجال اليخوت.

كلمة رئيسية

انطلقت فعاليات المؤتمر بكلمةٍ رئيسية قدمها السيد علي الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، قال فيها: “لقد تمكّنت إمارة أبوظبي من اكتساب مكانتها المرموقة كوجهة مفضّلة لأصحاب اليخوت، بفضل الجهود الحكومية الرامية إلى إطلاق العديد من المبادرات والفعاليات التي تتيح للزوار الاستمتاع بتجربة سياحية مثالية تشمل أهم مناطق الجذب السياحي والفعاليات العالمية التي تستضيفها الدولة على مدار العام، مما يتيح للزوار التعرّف على الوجه الحضاري واستكشاف الجمال الطبيعي للإمارات”، وأضاف: “وقد عملنا من أجل تحقيق هذه الأهداف على تطوير السياسات وتيسير عمليات تقديم الطلبات والموافقات بالتعاون مع دائرة النقل، من أجل إيجاد منظومة عمل بسيطة ومرنة تستهدف تسهيل الإجراءات المطلوبة وتقليل عدد المحظورات على اليخوت الفاخرة”.

تعزيز مكانة الإمارات كوجهة عالمية

تناولت الجلسة الحوارية الأولى مناقشة السبل التي تتيح للإمارات تعزيز حضورها كوجهة عالمية مفضّلة لليخوت، وفي هذا الإطار قال الكابتن سيف راشد المهيري، المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري بالإنابة في دائرة النقل: “لا شك أن مواصلة تطوير اللوائح التنظيمية للقطاع سوف تسهم في تعزيز حضور الإمارات كإحدى المراكز البحرية الرائدة على مستوى العالم. ولا يزال يتعين علينا بذل مزيد من الجهد لزيادة عدد المراكب القادمة إلى الدولة، وإن كنّا قد قطعنا شوطاً كبيرًا نحو تحقيق هذا الهدف”.

وعلاوةً على الروابط العميقة التي تجمع الإمارات بعالم البحار، فقد تمحورت النقاشات خلال المؤتمر حول موضوع واحد تمثّل في أهمية التعاون بين جميع أصحاب المصلحة لإنشاء بنية تحتية ملائمة ومدعومة باللوائح التنظيمية بما يعود بالنفع على القطاع.

دور حاسم في رسم ملامح مستقبل اليخوت الفاخرة

وفي الوقت الذي تشير فيه التقديرات إلى أن قيمة قطاع اليخوت العالمي سوف تبلغ 74.7 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2021، فإن دول الخليج العربي تسعى إلى تعزيز مكانتها لضمان مواكبة لوائحها التنظيمية وبنيتها التحتية البحرية لمتطلبات هذا القطاع المتنامي. وفي الوقت الذي تحتل فيه دبي المرتبة الرابعة بين مدن العالم الأكثر استقطاباً للسياح2، فإن الحضور السياحي القوي إلى دبي يسهم في تعزيز مكانتها واستعدادها لزيادة حصتها من سوق تأجير القوارب في منطقة الخليج العربي.

بدوره، قال جان تيميرمان، الرئيس التنفيذي لشركة “رويال هويسمان”: “لا شك أن التكنولوجيا تلعب دوراً حاسمًا في رسم ملامح مستقبل اليخوت الفاخرة، حيث تسهم الرؤى التي توفّرها تقنيات الذكاء الاصطناعي في زيادة مستويات السلامة والراحة في اليخوت الفاخرة، وتؤثر بشكل فاعل في خفض التكاليف، ولهذا نرى أن اليخوت الذكية سوف ترسم ملامح مستقبل القطاع”.

من جانبها، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي المنظّم لمعرض دبي العالمي للقوارب: “يسلّط مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت الضوء على التحوّلات متعددة الأوجه التي طرأت على مجال القوارب الحديثة. وتسهم اللوائح التنظيمية المتطورة، والمنهجيات المبتكرة التي تتبعها الهيئات الحكومية المختلفة في دولة الإمارات في تعزيز حضور الدولة كوجهة مفضّلة للقوارب واليخوت العالمية”.

متحدثين على مستوى رفيع

شملت قائمة المتحدثين في الدورة الثالثة عشرة من “مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت” كلاً من: حامد حسن، مدير إدارة الترخيص والتسجيل البحري في سلطة مدينة دبي الملاحية، ومحمد الخابي، رئيس قطاع الملاحة البحرية في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، والكابتن سيف راشد المهيري، المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري بالإنابة في دائرة النقل، وسلجوك بالسي، مدير عام شركة ’دي مارين‘؛ وبيلي كانيلاس، مدير عام مرسى ياس؛ وريتشارد هاوز، مدير العمليات في مشروع ’أمالا‘؛ كريستيانو جاتو، رئيس شركة ’كريستيانو جاتو ديزاين‘، والكابتن ستانلي بينجارد، قبطان اليخت الفاخر ’ربدان‘، والكابتن دينيس ليامين قائد اليخوت الفاخرة لدى ماي بيرل.

4 جلسات حوارية

شهد المؤتمر عقد أربع جلسات نقاش رئيسية شارك فيها نخبة من الخبراء واثنين من كبار المتحدثين، وسلّطت الضوء على دور تطوير القوانين البحرية والسياحية في تعزيز حضور منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما دبي كمركز مهم لاستئجار القوارب، ما يسهم في استقطاب المزيد من القوارب واليخوت الأجنبية إلى المنطقة، كما أتيحت الفرصة أمام الضيوف للاطلاع على دور تقنيات الأتمتة والذكاء الاصطناعي في تحسين مستويات السلامة وخفض التكاليف والارتقاء بتجارب الإبحار لأصحاب اليخوت الفاخرة، فضلاً عن دور الابتكار في التأثير على تصميم اليخوت، والفرص والتحديات التي تواجه قباطنة اليخوت الفاخرة في منطقة الخليج العربي.

يقام معرض دبي العالمي للقوارب 2020 في نسخته الثامنة والعشرين تحت شعار “التطوّرات المستقبلية المذهلة” بين 10- 14 مارس 2020 في موقعه الجديد في ’دبي هاربور‘. وتعرض هذه الفعالية مجموعةً جديدة كليًا من اليخوت الفاخرة والقوارب متوسطة الحجم وقوارب الإبحار وسفن الصيد والقوارب الترفيهية والتقنيات فائقة التطور في القطاع.

نبذة عن معرض دبي العالمي للقوارب

www.boatshowdubai.com

يُعد معرض دبي العالمي للقوارب، معرض الصناعة البحرية الأشهر والأكثر ثقة ورسوخاً في منطقة الشرق الأوسط، وهو واجهة عرض لليخوت والقوارب التي يقوم بتصنيعها المصنعون المحليون والدوليون، كما يعرض به أحدث المعدّات المبتكرة والاكسسوارات البحرية. ويقدّم المعرض الحائز على جوائز عديدة أحدث قوارب الترفيه والمعدّات والخدمات ذات العلاقة بهذه الصناعة الترفيهية المزدهرة في منطقة الشرق الأوسط، ويشارك بالحدث مصنعي القوارب المحليين والإقليميين والدوليين، وكبار قادة الصناعة.

نبذة عن مركز دبي التجاري العالمي:

www.dwtc.com

يمتلك مركز دبي التجاري العالمي أكثر من 40 عام من الخبرة في تقديم فعاليات عالمية المستوى في الشرق الأوسط، ويوفّر للعارضين المحليين والإقليميين والدوليين خبرات لا تُضاهى ومعرفة متعمّقة بالسوق. وينظّم فريق المعارض 20 معرضاً من أكبر وأنجح المعارض الدولية والإقليمية في المنطقة، موفرًا منصّة مثالية لتنمية قطاع الأعمال في الشرق الأوسط.

وقد أسهم التزام مركز دبي التجاري العالمي بالابتكار المستمر في صناعة المعارض في دعم النموّ والتطوّر السريع لمجموعة واسعة من المعارض التجارية والاستهلاكية، وحاز على رضا العارضين والزوار من داخل الدولة وخارجها.

46 total views, 4 views today