الجناح الوطني لدولة الإمارات يطلق كتاب “الحياة ما وراء العمران الشاهق” الذي رافق معرضه المعماري في بينالي البندقية 2018

سيقدم الدكتور خالد العوضي، محرر الكتاب والقيّم الفني لمعرض الجناح الوطني في بينالي البندقية 2018، الكتاب خلال حفل إطلاق يُقام في تمام الساعة 6:30 مساءً يوم الأربعاء الموافق 20 فبراير داخل المجمّع الثقافي بأبوظبي

الإمارات، 13 فبراير 2019: سيكشف الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية النقاب عن كتاب “الحياة ما وراء العمران الشاهق” الذي رافق معرضه في بينالي البندقية 2018، وذلك خلال حفل إطلاق يُقام يوم الأربعاء الموافق 20 فبراير.

وسيشارك القيّم الفني الدكتور خالد العوضي في جلسة حوار تديرها الصحفية ميليسا غرونلوند خلال حفل إطلاق الكتاب، المُقام بالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، في المجمّع الثقافي في تمام الساعة 6:30 مساءً.

وتحت عنوان “الحياة ما وراء العمران الشاهق”، يستكشف الكتاب المناطق المتواضعة ومظاهر العيش الحضرية، مسلطاً بذلك الضوء على الروابط الممتدة بين التواجد العمراني خارج الضخامة والعمران الشاهق وإيقاع الحياة اليومية داخل المجتمعات المتنوعة. ويقدم الكتاب، الذي حرره الدكتور خالد العوضي، رؤية شاملة عن النموذج الحضري الفريد في دولة الإمارات متنقلاً بقرائه بين المواقع والأماكن الغير مستكشفة والقصص الكامنة في الحياة اليومية

ويرصد الكتاب رؤية المعرض وأبعاده البحثية، حيث يصف أربعة أنماط حضرية ضمن فصوله الأساسية، وهي: الأحياء السكنية، وشبكة الطرق والسكك، والمجمّعات الحضرية، والمناظر الطبيعية.

تستهل كل فصل من الكتاب مقدمة نظرية عن الموضوع الذي يتناوله، ثم ينتقل بعد ذلك إلى دراسات الحالة بما في ذلك مقالات بقلم ثمانية من الخبراء والباحثين المعروفين في المجال، بالإضافة إلى مواد بحثية مصممة ومدققة على يد الدكتور خالد العوضي وفريق الأبحاث المساعد. ويعكس الفصل الأخير من الكتاب أهمية ربط البنية المعمارية بحياة الأفراد. ويمكن شراء الكتاب في معرض421 في أبوظبي أو عبر الموقع الإلكتروني Amazon.com أو الموقع الإلكتروني ArtificeBooksOnline.com

تفاصيل حفل إطلاق الكتاب

  • المتحدث: خالد العوضي، القيم الفني لمعرض الجناح الوطني خلال الدورة الـ 16 للمعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية.
  • مدير جلسة النقاش: الصحفية ميليسا غرونلوند لدى “ذا ناشونال”.
  • المكان: المجمّع الثقافي، أبوظبي
  • التاريخ: الأربعاء الموافق 20 فبراير
  • التوقيت: 6:30 – 8:00 مساءً

لتأكيد الحضور، يُرجى التواصل مع البريد الإلكتروني: rsvp@nationalpavilionuae.org

نبذة عن الدكتور خالد العوضي

الدكتور خالد العوضي، باحث وأستاذ جامعي إماراتي مختص في التنمية الحضرية المستدامة، فضلاً كونه مهندس معماري متدرّب ومخطط ومصمم حضري. ويعمل الدكتور العوضي كأستاذ مساعد لبرنامج التنمية الحضرية المستدامة لدى “معهد مصدر” في أبوظبي التابع لـ”جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا”، حيث أسس برنامج التنمية الحضرية المستدامة الأول من نوعه على مستوى المنطقة. وتركز أبحاثه على التصميم الحضري والإسكان والتخطيط العمراني، مع التركيز بشكل خاص على العلاقة بين البيئة المبنية والتنمية المستدامة.

وعمل العوضي مؤخراً كأستاذ مساعد زائر في “مركز التنمية الحضرية المتقدمة” ضمن “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا”؛ حيث ركز على مجالات نمذجة واستكشاف أنماط الأحياء السكنية المستدامة في دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي عموماً. كما عمل كمهندس معماري لدى “بلدية دبي” وأستاذ مساعد في جامعة الإمارات العربية المتحدة. وتجدر الإشارة إلى أن الدكتور العوضي حاصل على دكتوراه في التخطيط المجتمعي والإقليمي من جامعة “تكساس” في أوستن.

نبذة عن الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية

يهدف الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى دعم ممارسات الفنون والعمارة في دولة الإمارات، من خلال المشاركة في بينالي البندقية وخلق حوار ثقافي بنّاء بين دولة الإمارات والمجتمع الدولي.

بدأت مشاركة دولة الإمارات في بينالي البندقية في عام 2009، من خلال الجناح الوطني في الدورة الـ 53 للمعرض الدولي للفنون، وتواصلت المشاركة في الدورات اللاحقة. ومثل عام 2018 المشاركة الثالثة للجناح الوطني لدولة الإمارات في المعرض الدولي للعمارة.

وينظّم الجناح “برنامج التدريب في البندقية”، الذي يتيح فرص تدريب للمواطنين والمقيمين في الدولة ممن لديهم شغف تجاه الفنون والعمارة، حيث سيقضون فترة تدريبية لمدة شهر كامل في مدينة البندقية، وسيعملون خلالها كمشرفين على الجناح.

تتولى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.

نبذة عن المفوض: مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان

تسعى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان إلى “الاستثمار في مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الاستثمار في العنصر البشري”. ولتحقيق هذا الهدف تعمل المؤسسة لتطوير ودعم المبادرات المميزة في مجالات التعليم والفنون والثقافة والتراث والصحة.

نبذة عن الداعم: وزارة الثقافة وتنمية المعرفة

تم استحداث وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بهدف استثمار طاقات الشباب، ورعاية المبدعين واحتضان الموهوبين الشباب وتوجيهم بما يحقق التنمية المجتمعية الشاملة مع الحفاظ على الهوية الوطنية، وكذلك إحياء التراث الوطني، وتوثيقه. وفي إطار ذلك، عززت الوزارة مستوى الوعي بالممارسات الثقافية الاجتماعية، في الوقت الذي تحرص فيه على تشجع الابتكار وإثراء التواصل الثقافي. وتواصل الوزارة تطوير إطار عمل متكامل لتوفير كافة المعلومات التفصيلية المتعلقة بثقافة الدولة وتنمية الشباب والمجتمع. وعلاوة على ذلك، تقوم الوزارة بتنظيم الفعاليات وتطوير الآليات اللازمة لتحقيق أهدافها.