الخطوط الجوية السريلانكية تحتفل بمرور 40 عامًا على تأسيسها

قبل أربعين عامًا تقريبًا، وفي الأول من سبتمبر عام 1979، حلقت أولى رحلات الخطوط الجوية السريلانكية، حيث أقلعت الطائرة من مطار باندارانايك الدولي في كولومبو في طريقها إلى بانكوك. كانت هذه بداية متواضعة لأربعة عقود للناقل الوطني بوصفها الدعامة الأساسية للنقل الجوي والشحن الجوي لاقتصاد الجزيرة.

اليوم، تعد الخطوط الجوية السريلانكية شركة طيران عالمية مميزة تنقل ملايين المسافرين كل عام من خلال شبكة خطوط تضم 109 مدينة في 48 دولة، بما في ذلك عمليات الرمز المشترك مع أفضل شركات الطيران في العالم. رسخت الشركة مكانتها كواحدة من أبرز شركات الطيران في منطقة المحيط الهندي، كونها أكبر ناقل لكل من سريلانكا وجزر المالديف، وأكبر شركة طيران أجنبية في الهند.

وقال فيبولا كوناتيلكا، الرئيس التنفيذي في الخطوط الجوية السريلانكية: “هدفنا هو أن نصبح أكثر شركة طيران تتمحور حول العملاء في آسيا، في الجو وعلى الأرض، مستفيدين من أربعة عقود من التميز في خدمة العملاء كانت سبباً في حصولنا على العديد من الجوائز الدولية مع تركيزنا على السلامة والالتزام بالمواعيد والخدمة”.

كعضو في تحالف شراكة شركات الطيران العالمية المرموقoneworld ، تربط الخطوط الجوية السريلانكية أيضًا المسافرين بأكثر من 1000 مدينة في 160 دولة من خلال شركائها في التحالف. يمكن للمسافرين الاستمتاع بأسطول طائرات الخطوط الجوية السريلانكية الذي يضم جميع طائرات إيرباص بأحدث وسائل الراحة مثل مقاعد السرائر في درجة رجال الأعمال ووسائل الترفيه المتطورة على متن الطائرة والتي تكمّل خدماتها عالمية الطراز. ومع حصول السريلانكية مرارًا على لقب أكثر شركات الطيران دقة في المواعيد في العالم، يستمع المسافرون بانتظام مواعيد الإقلاع والوصول، وهي من الأمور النادرة في شركات النقل الجوي.

إلا أن السريلانكية ليست مجرد شركة طيران. لدعم عمليات كل شركة طيران تسيّر رحلاتها إلى كولومبو، قامت السريلانكية ببناء العديد من خدمات الدعم التي تحمل علاماتها التجارية والهويات الفريدة الخاصة بها. السريلانكية للمناولة الأرضية هي شركة المناولة الأرضية التي ترعى ركاب جميع شركات الطيران في المطارين الدوليين بالدولة؛ كما تعمل السريلانكية للشحن عن كثب مع جميع القطاعات الاقتصادية لدعم اقتصاد الدولة وكواحدة من أهم الروابط اللوجستية للاقتصاد في البلاد، فهي تقوم بنقل الواردات والصادرات والبريد وغير ذلك الكثير؛ توفر شركة السريلانكية الهندسية مرافق الهندسة والصيانة لجميع خطوط الطيران في مطار باندرانايك الدولي؛ وتعد كلية السريلانكية للطيران واحدة من أشهر أكاديميات التدريب في مجال الطيران في المنطقة، حيث تؤهل محترفي الطيران المستقبليين من العديد من البلدان؛ وتشارك السريلانكية للعطلات في حزمات السفر الترفيهية، سواء الداخلية والخارجية.

فازت السريلانكية للمؤن، وهي شركة تابعة مملوكة بالكامل للجوية السريلانكية، بالعديد من الجوائز الدولية عن خبرتها في تقديم الطعام على متن الطائرة التي تخدم جميع شركات الطيران في مطار بادرانايكا الدولي، وأعلنت مؤخراً عن إطلاق مشروع بقيمة 250 مليون ليرة سريلانكية لإنشاء مطبخ طيران جديد متطور من شأنه أن يزيد من قدرتها الإنتاجية إلى 40,000 وجبة يومياً.

خلال الجزء الأكبر من تاريخها، تحمل الناقل الوطني دون أي كلل مسؤولية إضافية تتمثل في توفير خدمات جوية سلسة خلال أزمات البلاد العديدة التي تباينت من الحرب الأهلية إلى تسونامي عام 2004، وكان آخرها هو هجمات عيد الفصح. وفيما أوقفت العديد من شركات الطيران عملياتها إلى كولومبو من وقت لآخر، وأحيانًا لعدة سنوات، واصلت السريلانكية علمها بكل مثابرة من أجل توفير شبكة سفر جوي صلبة تعتمد عليها الدولة. لقد ركزت بشكل خاص على صناعة السياحة المتعثرة التي تستفيد بشكل كبير من جهود التسويق العالمية للشركة في التشجيع على السفر الترفيهي والتجاري إلى الجزيرة.

بدأت شركة الطيران الآن في خطة أعمال جديدة تهدف إلى تحويل الشركة إلى الربحية في أقصر وقت ممكن.

وأضاف جوناتيليكا قائلا: “لقد كان فريق العمل لدينا أكبر نقاط القوة لدينا ونعوّل عليهم في إحداث العديد من التغييرات لمساعدة السريلانكية على التطور. في العام المقبل، ستتم إضافة وجهات جديدة مثل أحمد آباد، كاليكوت، كاتماندو، سايجون، وسيدني، وقد تم الانتهاء من العديد من اتفاقيات الرمز المشترك مع شركات طيران من إفريقيا والشرق الأوسط والشرق الأقصى لسد الفجوات الموجودة في شبكتنا. ماذا نفعل لخفض انبعاثات الكربون واستخدام البلاستيك على متن الطائرة؟ نقوم بتنفيذ العديد من مبادرات توفير التكاليف بما في ذلك تدابير تخفيض الوقود لأسطولنا. وفي الوقت نفسه، يجب معالجة تأثير الإرهاب العالمي والتوترات التجارية وتغير المناخ. “

نبذة عن الخطوط الجوية السريلانكية:

الخطوط الجوية السريلانكية، الناقل الوطني لسريلانكا وعضو تحالف وان ورلد oneworld، من شركات الطيران المميزة التي تتمتع بشهرة قوية كرائد عالمي في مجال الخدمات، الراحة، السلامة، الاعتمادية والانتظام في المواعيد.

انطلقت الشركة في 1979 ويقع مركزها في مطار بندرا نايك الدولي في كولومبو وتوفر رحلات مريحة إلى شبكتها العالمية (بما في ذلك شركاء الرمز المشترك) التي تضم 111 وجهة في 48 دولة حول العالم. تغطي خريطة مسارها المباشر أغلب المدن الكبرى على مستوى أوروبا، الشرق الأوسط، الهند، جنوب شرق آسيا والشرق الأقصى. تشغل الشركة أسطولا كاملا من طائرات الإيرباص بما في ذلك طائرات A330-300 المتطورة وطائرات A320/321neo  الحديثة. حصلت الشركة على العديد من الجوائز منها أفضل شركة طيران في العالم إلى المحيط الهندي، أفضل شركة طيران في آسيا إلى المحيط الهندي، أفضل حملة تسويقية في أسيا في جائزة السفر العالمية 2018.