الدورة الافتتاحية من معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط تُعزز الفرص التجارية الإقليمية لقطاعات التجزئة والمأكولات والمشروبات والسلع الاستهلاكية سريعة التداول

دبي، الإمارات العربية المتحدة –4 سبتمبر 2019 : كشف مركز دبي التجاري العالمي عن استعداده لاستضافة فعاليات الدورة الافتتاحية من معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط بين 29 و31 أكتوبر. وسيوفر المعرض منصةً استراتيجية لرعاية الأعمال أمام كبرى الشركات المحلية والإقليمية والدولية جنباً إلى جنب مع الشركات الناشئة ورواد الأعمال من أجل الاستفادة من الفرص التجارية المتوفرة حول العالم في قطاعات العلامات التجارية الخاصة وتراخيص العلامات التجارية والتصنيع بالتعاقد التي تشهد نمواً متسارع الوتيرة.

ووفقاً لأحدث إصدارات ’تقرير المستهلك الكلي‘ الصادر عن شركة ’نيلسن‘Nielsen Total Consumer Report، تشهد مبيعات المنتجات ذات العلامات التجارية الخاصة المتميزة أو العلامات التجارية الخاصة بالمتاجر نمواً بواقع 6.3% على أساس سنوي، الأمر الذي يقود العلامات التجارية الخاصة لتقديم أداء أفضل في الوقت الحالي من العلامات التجارية التقليدية و”تحقيق نمو في القيمة يزيد أكثر من ثلاثة أضعاف عن معدل نمو المنتجات ذات العلامات التجارية”.

ويعتبر معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط 2019 بمثابة أول معرض متخصص في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الأمر الذي يتيح للزوار استكشاف سبل جديدة لتعزيز الفرص التجارية واستعراض المنتجات من خلال تمكينهم من التواصل مع مزودي خدمات العلامات التجارية الخاصة والمصنعين المتعاقدين ومزودي الحلول من مختلف أرجاء قطاع السلع الاستهلاكية سريعة التداول حول العالم.

إشادة واسعة من رواد القطاع

ويأتي تنظيم مركز دبي التجاري العالمي لمعرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط استجابة لتعليقات العارضين والزوار المستمرة بشأن إنشاء منصة متخصصة بتسليط الضوء على ما تقدمه المنطقة من فرص متنامية في مجال العلامات التجارية الخاصة وتراخيص العلامات التجارية.

وبالتالي، سيشهد المعرض حضور مجموعة واسعة من كبرى الشركات والعلامات الرائدة في القطاع، بما يشمل كُلاً من ’كارفور‘ بصفة ’شريك التجزئة المتميّز‘، و’تترا باك‘ بصفة ’شريك الدورة المتقدمة حول التغليف والتعبئة‘، و’كرتون نتورك‘ بصفة ’الجهة الراعية لفئة أنشطة الترخيص‘، و’فليفور تك‘ والعملاق كجهات راعية من الفئة الذهبية.

وبهذا الصدد، قال تيري جيهان، مدير المنتجات والتسويق في “تترا باك”، “تترا ريكارت”: “بعد النجاحات الكبيرة التي تحققت في أوروبا والأمريكيتين، نريد استثمار علاقاتنا مع الشبكة الضخمة من المصنعين والمتخصصين في مجال التغليف الذين يهتمون بمنتجات شركتنا وابتكاراتها في توضيب الأغذية لا سيما كراتين الغذاء، وإفساح المجال أمامهم لاستخدامها في منتجاتهم والاستفادة من مزايا العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في منطقة الشرق الأوسط. ومع وجود ما يقرب من 60 منشأة على مستوى العالم، يمكن لعملائنا توفير مجموعة واسعة من المنتجات عالية الجودة وغير المتوفرة في أسواق الشرق الأوسط”.

وسيتجاوز معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط، الذي يندرج تحت مظلة معرض ’جلفود‘، حدود قطاع الأغذية ليجمع أكثر من 130 علامة تجارية عالمية من عشرات القطاعات المتخصصة بالمنتجات المختلفة وأكثر من 50 دولة. وسيشهد المعرض حضور بعض من أبرز الأسماء في قطاع الضيافة بما يشمل الفنادق والتموين، جنباً إلى جنب مع كبار اللاعبين الإقليميين في قطاع المنتجات الاستهلاكية سريعة التداول مثل سلسلة صيدليات ’لايف‘ وعملاق التجارة الإلكترونية ’أمازون‘ وشركة التجزئة السعودية ’باندا‘ وعلامة التجزئة الرائدة في المنطقة ’نستو هايبر ماركت‘ وفندق ’موڤنبيك إسطنبول‘ إلى جانب مجموعة من العلامات المتخصصة بمستحضرات التجميل وغيرها الكثير.

توقيتٌ مثالي للمعرض المتخصص

في ظل ما يبديه المستهلكون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من وعي متزايد حول الأسعار وتقدير لقيمة المنتجات التي لا تحمل علامات تجارية، لا سيّما في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وما ينطوي عليه ذلك من تزايد لمبيعات العلامات التجارية الخاصة عبر كامل قطاع المنتجات الاستهلاكية سريعة التداول، أكد مركز دبي التجاري العالمي أن هذه المنصة ستوفر نقطة تقارب لأبرز صناع القرار والشركات الرائدة في القطاع.

ومن جانبها، قالت تريكسي لوه ميرماند، نائب الرئيس الأول لإدارة المعارض والفعاليات لدى مركز دبي التجاري العالمي: “تشهد تفضيلات المستهلكين وعاداتهم الشرائية تغيّرات متسارعة ويتعين على علامات تجارة التجزئة الاستجابة لهذه التغيرات من أجل مواكبة السوق. وتحمل هذه التغيّرات في جعبتها الكثير من الفرص، حيث تفتح أنشطة إنشاء العلامات التجارية الخاصة وتراخيص العلامات التجارية والتصنيع التعاقدي الباب واسعاً أمام مجموعة كبيرة من السبل والمسارات التجارية الجديدة المحتملة للعاملين في القطاع إلى جانب ما تقدمه من آفاق جديدة عبر كامل طيف المنتجات الاستهلاكية الغذائية وغير الغذائيةسريعة التداول”.

وأضافت لوه ميرماند: “مع قيام الكثير من كبرى شركات التجزئة والتجارة والتصنيع بإبرام شراكات مع الدورة الافتتاحية من معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط، تستعد هذه الفعالية للتأكيد على المكانة التي تتبوأها دبي كمركز متعدد الجوانب لرعاية الأعمال وبوابة استراتيجية للأسواق العالمية”.

التصنيع بالتعاقد يوفر فرصاً فعالة من حيث التكلفة للوصول إلى السوق

تبرز من بين الجهات الرائدة على مستوى القطاع والتي تسعى للاستفادة من المنصة التي يوفرها معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط، شركة ’جلوبال للصناعات الغذائية‘ – الشركة الرائدة عالمياً في مجال تصنيع الأغذية المجمدة والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها. وتدرك شركة ’جلوبال للصناعات الغذائية‘ أن هذه الدورة الافتتاحية من المعرض المتخصص في القطاع بمثابة ’فرصة فريدة‘ لاستعراض قدراتها وإمكاناتها في مجال التصنيع التعاقدي وسلسلة التوريد.

وفي محضر تعليقه على فوائد التصنيع بالتعاقد، قال جاسيك بلوا، مدير عام شركة ’جلوبال للصناعات الغذائية‘ (GFI):”يمكن لتعهيد عمليات التصنيع أن يكون أفضل الحلول المتاحة. وتتمثل الفائدة الرئيسية لهذا الأمر بتقليص نفقات رأس المال بالنظر إلى عدم الحاجة لأي استثمارات في المرافق والموارد. كما أن خطوةً كهذه يمكن أن تساعد في اختصار أوقات التحضير والإعداد المطلوبة لإنشاء المرافق وتوظيف الموارد. وهذا يعني وصول المنتجات الجديدة إلى السوق بشكل أسرع وتحقيق إيرادات أسرع للشركات”.

وفي إشارة إلى الاتجاه المتنامي لأنشطة إنشاء العلامات التجارية الخاصة، قال بلوا؛ مدير الشركة التي تتولى مهام بأنشطة التصنيع بالتعاقد لمجموعة من الشركات متعددة الجنسيات، بما في ذلك ’مونديليز إنترناشونال‘ و’أمريكانا‘ و’ألوكوزاي‘ و’يونيكاي‘: “تعتبر مسألة إنشاء العلامات التجارية الخاصة طريقة فعالة وتتسم بالكفاءة من حيث التكلفة لكسب ولاء العملاء. وتعتبر العلامات التجارية الخاصة أقل تكلفةً من المنتجات ذات العلامات التجارية الوطنية، الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع هامش أرباح شركات التجزئة. وستساعد الظروف الاقتصادية المتغيرة على نمو العلامات التجارية الخاصة باعتبار أنها توفر فرصةً مستقبليةً للاقتصادات النامية وسريعة النمو”.