برنامج فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي يستعرض نجاحات أكثر من 30 شركة ناشئة

في إطار فعالية “يوم المستثمر”

  •  يوم المستثمر يستعرض الأفكار المبتكرة الجديدة في قطاع التكنولوجيا المالية أمام المستثمرين المسؤولين عن بلورة مستقبل القطاع المالي في الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا
  •    برنامج فينتك هايف يشهد زيادة في إختبارات الحلول والأفكار المبتكرة المتقدمة في هذه الدورة بنسبة 50% في 2019
  •     شبكة الشركاء من المؤسسات المالية الرائدة الداعمة لشركات فينتك هايف الناشئة تسجل مشاركةً بمعدل يتجاوز 25%، من 80 إلى أكثر من 100 شركة
  •     أكبر مسرّع أعمال في المنطقة يحقق نتائج إيجابية للشركات الطموحة ويضم 31 شركة ناشئة في مجال الخدمات المالية يدعمها 21 شريكاً في القطاع المالي
  •     النمو السنوي الذي يحققه برنامج فينتك هايف يعكس طلب الشركات الناشئة على خدمات الإرشاد والتوجيه وتبادل الخبرات والمعارف والتواصل مع كبرى المؤسسات المالية العالمية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 نوفمبر 2019: نظّم برنامج “فينتك هايف” التابع لمركز دبي المالي العالمي، أول وأكبر برنامج متخصص في تسريع الأعمال ضمن قطاع التكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، فعالية “يوم المستثمر”، والتي استعرضت الابتكارات التكنولوجية لـ 31 شركة ناشئة انضمت إلى الدورة الثالثة من البرنامج لهذا العام، والتي سلّطت بدورها الضوء على خططها التوسعية في المنطقة والإنجازات التي حققتها العام الماضي، وذلك أمام مجموعة من المستثمرين.

ويقود برنامج “فينتك هايف” جهود رسم معالم مستقبل القطاع المالي في المنطقة، حيث أصبح مركزاً للابتكار منذ انطلاقه عام 2017. ويحقق البرنامج تقدماً كبيراً على صعيد الابتكار في قطاع التكنولوجيا المالية، كما أنه يستقطب أهم روّاد القطاع والشركات الناشئة التي تخوض منافسة قوية للمشاركة في تطوير حلول متكاملة وجاهزة لدخول سوق التكنولوجيا المالية والتي تمتد على مدار 12 أسبوعاً. ويوفر البرنامج فرصاً مجزية للشركات الناجحة لتطوير ابتكاراتها ومن ثم اختبارها وتعديلها بالتعاون مع أهم الرؤساء التنفيذيين وكبرى المؤسسات المالية في العالم، وذلك ضمن مجتمع يضم نخبة المختصين من أصحاب الفكر التطلعي. كما يساعد البرنامج الشركات على تصميم أعمالها على نحو مخصص يلبي الطلب المحلي ويتيح دخول سوق الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا مع طرح أفكار جديدة، فضلاً عن بناء شبكة من علاقات القطاع المالي التي تساعدها في تحقيق مشاريعها.

وحظيت الدورة الثالثة من برنامج “فينتك هايف” بإقبال واسع، إذ استقبلت أكثر من 425 طلب مشاركة، وبالتالي وصل عدد الشركات الناشئة التي يستضيفها البرنامج هذا العام إلى رقم قياسي بلغ 31 شركة، بزيادة نسبتها 42 بالمئة عن الشركات التي استضافتها في 2018 والتي وصل عددها إلى 22 شركة. ونجح مركز دبي المالي العالمي في اجتذاب عدد من شركات التكنولوجيا المالية من مجموعة متنوعة من الأسواق والمناطق الجغرافية، بما في ذلك شركة الذكاء الاصطناعي للرعاية الصحية AECA من سنغافورة؛ وشركة كراود Krowd، تساعد البنوك على تحسين ولاء العملاء والإنفاق، مقرها المملكة المتحدة؛ بالإضافة إلى شركة ولي Wally من الولايات المتحدة الأمريكية، تعمل على تبسيط عملية الميزانية من خلال تتبع الحسابات المصرفية والفواتير للعملاء.

ويشمل “فينتك هايف” قطاعات التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا التأمين والتكنولوجيا التنظيمية والتكنولوجيا المالية الإسلامية، وهذا ما سمح للشركات الناشئة باكتساب معارف ورؤى غنية في إطار برنامج مكثف (بوت كامب) من ورش العمل إمتد على مدار أسبوع كامل يغطي مواضيع الإدارة القانونية والتقنية والمواهب. انضمت الشركات البالغ عددها 31 بعد ذلك إلى جولات عمل منظّمة متنقلة بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، ترافق كل منها مؤسسة مالية رائدة، وذلك في إطار جلسة “تعارف سريع” لتستعرض خلالها إبتكاراتها التقنية أمام مجموعة كبيرة من المستثمرين من شركاء برنامج “فينتك هايف”.

وفي هذا الإطار، قالت رجاء المزروعي، نائب الرئيس التنفيذي لـ “فينتك هايف” في مركز دبي المالي العالمي: “تعكس الأهمية المتزايدة التي يحظى بها برنامج ’فينتك هايف‘ التابع لمركز دبي المالي العالمي قوة الطلب من الشركات الناشئة الساعية إلى توسيع أعمالها انطلاقاً من دبي. فهو يسهّل عملية تبادل فاعلة لأفضل ممارسات الأعمال مع مؤسسات مالية رائدة عالمياً، وبالتالي يتيح لشركات التكنولوجيا المالية الناشئة اكتساب المعارف والخبرات الضرورية للمضي بمشاريعها الابتكارية قدماً ضمن البيئة المواتية التي يوفرها مركز دبي المالي العالمي.”

وأضافت المزروعي: “نحن فخورون جداً ببرنامج تسريع الأعمال المكثف الذي عزز حضوره مع إطلاق فعاليات ’يوم المستثمر‘، والتي تمنح المستثمرين فرصة الاطلاع على مجموعة واسعة من حلول التكنولوجيا المالية المبتكرة والمؤثرة التي جرى تطويرها في إطار الدورة الثالثة من البرنامج. ولا شك في أن الجهود المشتركة التي يبذلها برنامج ’فينتك هايف‘ مع مركز دبي المالي العالمي للارتقاء بعالم المال والتكنولوجيا قد أثبتت فاعليتها في دعم الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا المالية.”

وخلال “يوم المستثمر”، عملت الشركات الناشئة في إطار حملات “التعارف السريع” خلال مرحلة تسريع الأعمال مع كبار الرؤساء التنفيذيين في المؤسسات المالية الشريكة لبرنامج “فينتك هايف”، بما فيها “مصرف أبوظبي الإسلامي”، ومصرف “الإمارات الإسلامي”، و”بنك الإمارات دبي الوطني”، وشركة “فينابلر”، وبنك “إتش إس بي سي”. إضافة إلى ذلك، شاركت أيضاً مؤسسات الخدمات المالية والشركات الشريكة للبرنامج، بما فيها “بنك الفجيرة الوطني”، و”نور بنك”، و”بنك الرياض”، وبنك “ستاندرد تشارترد”، وشركة “فيزا”، و”البنك العربي”، و”بنك أبوظبي الأول”، وشركة “أكسا الخليج”، وشركة “نور للتكافل”، و”شركة زيورخ للتأمين المحدودة” (في مركز دبي المالي العالمي)، و”المجموعة العالمية الأمريكية”، و”دار التأمين”، وشركة “سيجنا للتأمين في الشرق الأوسط”، وشركة “متلايف”، و”مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي”، ومؤسسة “اتصالات”.

وعزز مركز دبي المالي العالمي منظومته الخاصة برأس المال الاستثماري، كما أنه استثمر بشكل مباشر في الشركات الواعدة في مجال التكنولوجيا المالية. وأعلن المركز المالي في مارس 2019 عن تكليف شركتي “ميدل إيست فينتشر بارتنرز” و”ومضة كابيتال” لإدارة 10 مليون دولار أمريكي من إجمالي قيمة صندوق التكنولوجيا المالية التابع لمركز دبي المالي العالمي البالغ 100 مليون دولار أمريكي. ويستفيد مجتمع التكنولوجيا المالية المزدهر من العلاقات المتينة التي يقيمها مركز دبي المالي العالمي مع كبرى برامج تسريع الأعمال الدولية من خلال زيارات الوفود والاتفاقيات الاستراتيجية والشراكات المتبادلة مع أهم المراكز العالمية في القطاع المالي.

ولا تزال دبي تحتفظ بمكانتها على الساحة العالمية بوصفها مركزاً حيوياً للأعمال يزدهر فيه الابتكار ويحتل المركز السابع عالمياً على صعيد المنصات المتخصصة في التكنولوجيا المالية التي تمتلك إمكانات اقتصادية كبيرة، ضمن مؤشر المدن الواعدة اقتصادياً لعام 2019/2020″ بحسب مجلة الاستثمارات الأجنبية المباشرة “إف دي آي إنتليجانس” التابعة لمؤسسة “فاينانشال تايمز”.

يعتبر مركز دبي المالي العالمي أحد أبرز المراكز المالية على مستوى العالم والمركز المالي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، التي تضم أكثر من 72 بلداً بتعداد سكاني يبلغ 3 مليارات نسمة تقريباً، وناتج محلي إجمالي إسمي يبلغ 7.7 تريليون دولار أمريكي.

ويمتلك مركز دبي المالي العالمي سجلاً حافلاً بالإنجازات يمتدّ على مدى 15 عاماً على صعيد تعزيز حركة التجارة والتدفقات الاستثمارية عبر منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وهو يشكّل جسراً يربط أسواق المنطقة المتسارعة النمو باقتصادات آسيا وأوروبا والأميركتين عبر دبي.

ويوفّر المركز بيئة عمل مثالية ومتكاملة تجمع بين هيئة تنظيمية عالمية ومستقلة ونظام قضائي فعّال يستند إلى مبادئ القانون العام الإنجليزي، بالإضافة إلى مجتمع أعمال نابض بالحيوية، يفوق تعداد القوى العاملة فيه 24 ألف موظف لدى أكثر من 2300 شركة نشطة ومسجّلة، ما يجعله المجتمع الأكبر والأكثر تنوعاً من الكفاءات البشرية المتميّزة في المنطقة.

وتتمثّل رؤية المركز في ريادة مستقبل القطاع المالي، وهو يحتضن اليوم البيئة الأكثر شمولية لقطاع التكنولوجيا المالية ورأس المال الجريء على مستوى المنطقة، ويشمل ذلك توفير حلول ترخيص فعّالة ومنظومة تشريعية هادفة وبرامج مسرعات الابتكار وخدمات تمويل الشركات الناشئة في مرحلة النمو.

ويوفّر مركز دبي المالي العالمي مجموعة متنوعة من خيارات التجزئة والمطاعم العالمية، وغير ذلك من المعارض الفنية والشقق السكنية والفنادق الفاخرة والمساحات العامة. ويواصل المركز مكانته الريادية كأحد أبرز وجهات الأعمال والحياة العصرية في دبي. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.difc.ae، كما يمكن متابعة المركز على “تويتر” عبر الحساب @DIFC.

2 total views, 2 views today