“تجربة مبتكرة في مجال الرعاية الصحية”: خبراء يؤكدون على أهمية السجل الطبي للمريض لتطبيق أفضل الممارسات

خلال جلسة حوار ضمن فعاليات مؤتمر مدينة دبي الطبية لأفضل الممارسات الصحية 2018

النموذج الفريد مُطبق كأداة متكاملة من قبل مركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة التابع لشركة الإمارات للرعاية الصحية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 20 نوفمبر 2018، (“ايتوس واير”): لم يعد تركيز قطاع الرعاية الصحية مقتصراً على التشخيص والعلاج، حيث تسعى المستشفيات والمراكز الطبية في كافة أرجاء العالم اليوم إلى وضع سجل المرضى كمعيار للرعاية يتيح رؤية حقيقية للممارسة الطبية السريرية، ونتائج المريض، والسلامة، والفاعلية، ويُساعد الأطباء ومزودي الرعاية على الوصول إلى معلومات المريض، وتقديم وسيلة لمتابعة نتائج علاجات المرضى.

وقال الدكتور ويليام موريل، الرئيس التنفيذي لمركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة، والذي يشغل أيضاً منصب رئيس قسم العلوم في مؤسسة الإمارات للرعاية الصحية: “فيما يُمثل سجل المرضى قاعدة بيانات تم إعدادها لغرض وحيد يتمثل في جمع البيانات الثانوية المتعلقة بالمرضى الذين لديهم تشخيص أو مرض محدد، يهدف مركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة والإمارات للرعاية الصحية إلى استخدام هذا المعيار المتقدم لرسم خريطة الرعاية الصحية المقدمة للمريض، وتعزيز عملية اتخاذ القرار المستنير، وإدارة صحة السكان. وتدرك كل من المؤسستين في نهاية المطاف بأن العنصر الأهم يتمثل في تحقيق المرضى للنتائج المرجوة والاستمتاع بحياة خالية من القيود”.

وقالت خلود حفصي، مساعدة قسم الأبحاث، ومشرف المرضى في مركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة، في كلمة لها قدمت خلالها أفضل الممارسات الصحية لأخصائيي الرعاية الصحية خلال مؤتمر مدينة دبي الطبية لأفضل الممارسات الصحية: “لدينا أكثر من 450 مريضاً مسجلاً، ويتم تتبع علاجاتهم بفعالية. ورغم أن سجل المرضى نظام شائع، نتبنى في مركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة منهجاً لأفضل الممارسات المثبتة بالكامل، ونستخدمها في جمع البيانات وتحليلها بالشراكة مع برنامج قائم حالياً يدعى (SOCRATES)، أي برمجيات تقييم العلاجات والبحوث الطبية السريرية الموحدة في مجال طب العظام، تمت تهيئتها لتلبية احتياجاتنا الطبية السريرية”.

وجاء اختيار خلود ضمن قائمة المتحدثين الرئيسيين لتقديم الرؤى والمعلومات حول نظام سجل المرضى لدى مركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة، والذي يُساعد على إنشاء ممارسة طبية عالية الجودة قائمة على الدليل ضمن حدود مجال سريع التطور.

ووفقاً لتقديرات المحللين والخبراء، من المتوقع أن يُحقق سوق برمجيات سجلات المرضى العالمي نمواً بمعدل سنوي مركب يبلغ 10.5 بالمائة خلال الفترة ما بين 2015 و2023، وأن تصل القيمة الإجمالية إلى نحو 2.0 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2023. وتشمل قائمة العوامل التي تدفع نحو نمو سوق برمجيات سجلات المرضى كلاً من نمو استخدام السجلات الصحية الإلكترونية، وزيادة انتشار الأمراض المزمنة، والتوسع في استخدام البيانات المخزنة لمراقبة ما بعد التسويق، وارتفاع نسبة مبادرات الرعاية الصحية الرامية إلى بناء سجلات للمرضى.

وأضافت خلود: “من الأسباب الرئيسية التي دفعتنا إلى تطبيق نظام السجل كوننا في مركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة والإمارات للرعاية الصحية من المنشآت العالمية القليلة التي تجري العلاجات الخلوية والعلاج بالخلايا الجذعية. وجاء تطبيق هذا السجل في إطار جهد يرمي إلى تتبع مدى سلامة ونتائج استخدام التقنيات الخلوية وعلاج أمراض العظام الشائعة، وتبدو النتائج التي قدمها نظام السجل للعلاجات الخلوية مشجعة حتى الآن. وقد دفعنا ذلك إلى دعم رؤية مدينة دبي الطبية في تبني وتطبيق التقنيات المبتكرة، والتي وضعتنا كجهة رائدة عالمياً في مجال الرعاية الصحية”.

*المصدر: “ايتوس واير”