جامعة أبوظبي تستضيف فعاليات برنامج جامعة ستاتفورد للزمالة في الابتكار

أبوظبي، 29 مايو 2019: استضافت جامعة أبوظبي مجموعة من الطلبة من مختلف أنحاء العالم المشاركين فيلقاء إيسترين هيميسفير في الإمارات العربية المتحدة، وذلك ضمن برنامج الزمالة للابتكار الذي ينظمه معهد هاسو بلاتنر للتصميم في جامعة ستانفورد.

ويضم برنامج الزمالة فئة مختارة من الطلبة الذين يعملون كمجموعة عالمية بهدف الحصول على الخبرات والمعارف اللازمة وصقل شخصياتهم للانخراط في العالم المعاصر بما فيه من تعقيدات. ويمكن للمبتكرين الشباب الاستفادة من التجربة التي اكتسبوها خلال ورش العمل التي يضمها البرنامج لمساعدة نظرائهم على بناء قدراتهم الإبداعية وتطوير حلول مبنية على بحوث دقيقة للتحديات العالمية التي يواجهونها، الأمر الذي يمكنهم بالتالي من المساهمة في بناء مستقبل أفضل.

ومثل جامعة أبوظبي في نسخة العام 2019 للملتقى روبينا قريشي، منسقة المساقات في الجامعة إلى جانب سبعة طلاب من الجامعة، والذين انضموا إلى مجموعة مختارة تضم 75 طالب وطالبة وعشرة منسقين جامعيين من أكثر من 20 مؤسسة تعليم عالٍ من الولايات المتحدة الأمريكية والهند ودولة الإمارات العربية المتحدة وبلغاريا. ويهدف الملتقى السنوي إلى تعزيز التواصل بين رواد الابتكار من مختلف أنحاء العالم لدعم الأفكار الرائدة والمبتكرة وتمكين الطلبة من أن يصبحواقادة للتغيير في مؤسساتهم التعليمية.

وجاءت مشاركة طلبة الجامعة في هذا البرنامج انطلاقاً من استراتيجيتها القائمة على وضعهم على رأس قائمة أولوياتها وتقديم تجربة أكاديمية شاملة لهم، وشهد الحرم الجامعي الرئيسي في أبوظبي والحرم الجامعي في دبي لجامعة أبوظبي على مدى يومين استضافة فعاليات البرنامج الذي امتد لأربعة أيام.

وقالت روبينا قريشي المشاركة في برنامج الزمالة للابتكار: “يوفر هذا البرنامج الفرصة للمشاركين لاستكشاف سبل الابتكار التي تمكنهم ليصبحوا رواد التغيير في قطاع التعليم العالي، حيث يوفر البرنامج إمكانيات التواصل بين الشباب في بيئة إبداعية تمكنهم من العمل الجماعي لبناء ثقافة التغيير.”

من جهتها؛ قالت الدكتورة بترا توركاما، مديرة الابتكار في جامعة أبوظبي: “نحن فخورون جداً بمشاركة طلابنا بهذا البرنامج العالمي، حيث يمكن للزملاء الارتقاء بفكرهم الريادي. وتمّكن التدريبات التي يشملها البرنامج المؤسسات المشاركة من توفير منصة تفعل دور الطلبة في المنقاشات حول مستقبل التعليم العالي، وبالتالي تمكينهم من دعم التغيير المؤسسي المستمر، وذلك من خلال ورش العمل التجريبية والعمل جنباً إلى جنب مع أعضاء الكادر التدريسي والإداريين لتطوير برامج جديدة. وتثق جامعة أبوظبي بقدرة طلابها على مواصلة تحقيق النجاحات وعلى ترك بصمتهم العالمية من خلال عملهم كسفراء ضمن برنامج الزمالة للابتكار.”

ويخضع المشاركون في البرنامج السنوي لتدريبات عبر الإنترنت تستمر لمدة 6أسابيع، لمساعدتهم على تطوير تقنيات الابتكار والعقليات التحليلية اللازمة، كما يزود معهد هاسو بلاتنر للتصميم في جامعة ستانفورد الطلاب بالمهارات والأدوات اللازمة للنجاح في هذا البرنامج.

وقال بيتي لوسيل هيلبراند طالبة إدارة الأعمال في جامعة أبوظبي: “أنا فخورة جداً بالفرصة التي أتيحت لي للمشاركة في برنامج الزمالة للابتكار، حيث منحتني هذه التجربة، إلى جانب زملائي في الفريق، آفاقاً تعليمية جديدة اكتسبت من خلالها معارف وخبرات هامة في مجالات تحديد التحديات وإيجاد الحلول المناسبة والتأكيد على أهمية التغيير. وباعتبارنا سفراء للبرنامج، نتطلع إلى مشاركة الخبرات التي اكتسبناها من خلال البرامج التدريبية مع باقي طلبةالجامعة بهدف إثراء ثقافة الابتكار، حيث يمكن لنا من خلال تبادل المعلومات والمعارف أن نمضي قدماًفي جهود مواصلة تعزيز الابتكار في جامعتنا.”

وتم قبول الزملاء المبتكرين من طلبة البكالوريوس بإشراف روبينا قريشي والدكتور آن إيويك عضو الهيئة التدريسية في الجامعة. وتأتي هذه المشاركة بدعم مباشر من الدكتورة سريثي نير، عميد الكلية الجامعية بهدف تمكين الزملاء ليكونوا جزءاً أكثر فاعلية في دعم الابتكار على مستوى الجامعة.