’دبي للثقافة‘ تحيي يوم المرأة الإماراتية

[دبي – الإمارات العربية المتحدة، ×× أغسطس 2018] – نظمت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب في الإمارة، عددًا من الفعاليات في إطار أنشطتها للاحتفاء بيوم المرأة الإماراتية 2018 الذي تحتفل به دولة الإمارات العربية المتحدة في 28 أغسطس من كل عام، والذي يأتي هذا العام تحت شعار “المرأة على نهج زايد”.

وفي هذه المناسبة، قامت دبي للثقافة بتوزيع “موسوعة المرأة الإماراتية” للكاتبتين الدكتورة رفيعة غباش والدكتورة مريم لوتاه على موظفات الهيئة. بالإضافة إلى ذلك، أقامت إدارة البرامج الثقافية والتراثية في الهيئة ورش عملٍ تطبيقية وفق طابعين يحاكيان التراث الإماراتي بنمطيه التقليدي والمعاصر والتي تم تقديمها من قبل المدربة حصة سعيد جمعة، إضافة إلى تكريم عدد من النساء الإماراتيات الرائدات في مجالات مختلفة منهن الفنانة سميرة أحمد، والإعلامية صفية الشحي، والسيدة مريم أحمد بالرهيف المهيري المتخصصة في مجال الأعشاب والعلاج بها، والسيدة عفراء راشد الجابري المتطوعة في مجال التراث، إضافة إلى حرفيات الهيئة. وأقيمت هذه الاحتفالية برعاية مركز محمد بن راشد للتواصل الحضاري التي امتدت على مدى يومين متتالين في 27 و 28 أغسطس الجاري، بحضور موظفات دبي للثقافة، وعدد من النساء الإماراتيات اللواتي تم تكريمهن في هذه المناسبة.

فعاليات متنوعة ضمن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية
فعاليات متنوعة ضمن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية

وتم اختيار هذا اليوم للاحتفاء بتأسيس الاتحاد النسائي في 28 أغسطس من العام 1975، ليكون بمثابة الكيان الرسمي لتمثيل المرأة الإماراتية، حيث يحظى بدعم القيادة الحكيمة، تحت إشراف وتوجيه أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – “رعاها الله”، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

ولإحياء هذه المناسبة الوطنية، تقوم مؤسسات الدولة بتنظيم احتفالات وفعاليات لتكريم النساء المتفوقات والمبدعات تقديرًا لإنجازاتهن، مع تسليط الضوء على جهودهن وعطاءاتهن في خدمة الإمارات في كافة المجالات، وحرصهن على تقدم الوطن ورفعته.

يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي على حدٍ سواء.

صور جماعية لموظفي وموظفات دبي للثقافة، وعدد من النساء الإماراتيات
صور جماعية لموظفي وموظفات دبي للثقافة، وعدد من النساء الإماراتيات

للمزيد من المعلومات حول مبادرات ومشاريع الهيئة يمكن زيارة الموقع :www.dubaiculture.gov.ae

نبذة عن هيئة دبي للثقافة والفنون:

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، “هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)” في الثامن من مارس من العام 2008، لتكون الجهة المعنية عن تطوير المشهد المشهد الفني والثقافي للمدينة. وتتمثل رؤية الهيئة في تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية ومبدعة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، ولتمكين هذه القطاعات لتحقيق السعادة لمجتمع دبي.

وكجزء من مسؤوليتها، أطلقت دبي للثقافة العديد من المبادرات التي تركز على تعزيز النسيج الثقافي التاريخي والمعاصر في دبي، بما في ذلك “موسم دبي الفني”، وهي مبادرة فنية جامعة على مستوى الإمارة، تكون باكورتها مع انطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب، كما تشمل فعاليات (“آرت دبي”، ومعرض سكة الفني – الفعالية الأبرز ضمن “موسم دبي الفني”، ويعتبر حدثًا سنويًا يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على نطاق أوسع. أما مهرجان دبي لمسرح الشباب، فهو حدث سنوي للاحتفاء بفن المسرح في الإمارات، ويحتفل بنسخته السنوية الثانية عشر في العام 2018. أما “دبي قادمة” فيمثل منصة ديناميكية تهدف إلى إبراز روح الإمارة الثقافي ومشهدها الإبداعي الحيوي على المسرح العالمي.

وتعد “كريتوبيا” (www.creatopia.ae) واحدة من المبادرات الرئيسية للهيئة، وتمثل أول تجمع في العالم الافتراضي يحظى بدعم الحكومة على مستوى الدولة، ويهدف إلى توجيه ورعاية الثقافة الإبداعية المحلية، ويوفر منبرًا للمعلومات والفرص التي تسهم في إبراز القدرات الفنية لأعضائها وتطويرهم.

وتلعب “دبي للثقافة” أيضًا دورًا رائدًا في دعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2026، وعلى وجه التحديد من خلال تجديد جميع فروع مكتبة دبي العامة، لتحويلها إلى مراكز ثقافية وفنية عصرية. وتوفر مكتبة دبي العامة في جميع فروعها للأطفال والشباب مجموعة من الأنشطة التعليمية والترفيهية التي تشجع على استخدام مرافقها. ويعتبر برنامج “صيفنا ثقافة وفنون” إحدى مبادرات مكتبة دبي العامة التي تكمل الاستراتيجية الوطنية للقراءة، حيث تكون أنشطتها مفتوحة أمام جميع الفئات العمرية، وتدور حول أربعة محاور رئيسية وهي: السعادة، القراءة، الأسرة، المستقبل.

وتتولى الهيئة أيضًا إدارة أكثر من 16 موقعًا تراثيًا في أنحاء مختلفة من الإمارة، كما أنها أحد الأطراف الحكومية الرئيسية المشاركة في تطوير منطقة دبي التاريخية. وبصفتها الجهة المعنية بقطاع المتاحف في دبي، اطلقت دبي للثقافة رسميًا متحف الاتحاد في ديسمبر 2016، والذي يعد منصة لتشجيع التبادل الثقافي وربط الشباب الإماراتي بثقافتهم وتاريخهم. وكجزء من مسؤوليتها، تدعم الهيئة رؤية دبي لتصبح نقطة محورية للتبادل الثقافي المتنوع (إقليميًا وعالميًا)، كما ستكون المتاحف عنصرًا حافزًا للحفاظ على التراث الوطني.

للمزيد من المعلومات حول دبي للثقافة، يمكن زيارة الموقع: www.dubaiculture.gov.ae.