دكتور باترا يطلق الآن المعالجة المثلية الجينية الرائدة في العالم بدولة الإمارات العربية

علاج اليوم ووقاية للغد

14 أكتوبر 2019، دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة: بعد أن أوجدت لنفسها مكانة لائقة عالمياً في مجال المعالجة المثلية – وهو نظام ألماني للطب الطبيعي، أطلقت عيادات دكتور باترا المعالجة المثلية الجينية للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي طريقة معالجة مبتكرة وحديثة تستهدف الجينات وتم التخطيط لها بصورة علمية ودقيقة للأفراد من جميع الفئات العمرية، بما في ذلك الأطفال، ما سيحدث ثورة في مستقبل المعالجة المثلية.

لكل شخص جينات فريدة ومميزة مثلها مثل بصمات أصابعه أو القزحية. لذلك، تم تصميم هذه المعالجة بحيث لا يحصل أي مريضين على نفس المعالجة المثلية حتى في حال تشابه حالتهما المرضية. المعالجة المثلية طبيعية وفعالة على حد سواء وتعتمد على التركيب الجيني للمريض وتُخصص حسب عمر المريض وصحته ونمط حياته.

يتكون الاختبار الجيني اللازم للمعالجة المثلية في عيادات دكتور باترا من اختبار اللعاب البسيط الذي يقيم مدى خطورة المشكلة الطبية حتى قبل ظهور المرض بسنوات، يمكن للمرضى الحصول على نتائج الاختبار في غضون فترة تتراوح من 3 إلى 4 أسابيع. وبشكل عام، تستخدم الاختبارات الجينية ما يصل إلى 7 واسمات. ومع ذلك، قام خبراء الطب لدى عيادات دكتور باترا بالتعاون مع متخصصين في علم المجينيات بتصميم اختبار جيني بقائمة شاملة تضم 15 واسم لكل اختبار، علماً بأن الأمراض المغطاة تشمل تساقط الشعر والصدفية وحب الشباب والبهاق والحساسية الجلدية وحساسية الجهاز التنفسي وصحة الطفل والتحكم في الوزن وعلاج الإجهاد والصحة الوقائية وصحة المرأة. هذه الواسمات شاملة ومخصصة وفقًا للأمراض الفردية وتتألف من جميع المشاكل ذات الصلة بالحالة أو الشكوى الرئيسية بما في ذلك المشاكل الأولية والثانوية، كما أنها تحدد خطورة المرض وتقدم تحليلاً متعمقاً للحالة، يقدم الاختبار الجيني للمرضى أيضًا مخططاً لنمط الحياة يشتمل على برامج غذائية وتمارين رياضية تكمل خطة العلاج.

ترمي المعالجة المثلية في عيادات دكتور باترا إلى الاستهداف الدقيق للجينات لإجراء تقييم تشخيصي متقن، وهي عبارة عن خطط علاج متخصصة وغير مؤلمة وطبيعية تستند إلى التاريخ الوراثي الفريد للمريض، تتنبأ هذه الخطط باحتمال حدوث أمراض وراثية قبل ظهور الأعراض وتحاول منع خطر حدوث أي أمراض وراثية من خلال العلاج في الوقت المناسب، وتجدر الإشارة إلى أن اختبارات دكتور باترا للمعالجة المثلية الجينية مجدية للغاية من حيث التكلفة حيث تبدأ من 1299 درهم وأي مريض يسجل في المعالجة المثلية الجينية سيحصل على الاختبارات مجاناً.

بعد إطلاق المعالجة المثلية الجينية بنجاحٍ في الهند في عام 2018، أجرت عيادات دكتور باترا ما يزيد عن 15000 اختبار على هذا النوع من المعالجة، ومن بين ما يزيد عن 1,000,000 مريض تم اختيارهم للخضوع للمعالجة المثلية في عيادات دكتور باترا، كانت هناك نتائج ناجحة بنسبة بلغت 91٪ للمرضى وتم التحقق من صحة هذه النتائج عن طريق خبراء تقييم الجودة الأمريكيين، وحقق أكثر من 500 مريض نتائج علاجية محسّنة فور خضوعهم للمعالجة المثلية الجينية.

أشارت النتائج المذكورة أعلاه إلى التالي:

  • نظراً لارتباط معظم الأمراض اليوم بنمط الحياة، حقق ما يزيد عن 45٪ من المرضى الذين تم تشخيصهم على أنهم يعانون من أمراضٍ كامنة استفادة كاملة من تصحيحات النظام الغذائي والتغذية.
  • 17٪ من المرضى ذوي المضاعفات الكامنة لم يكونوا على دراية بها وتلقوا تدخلات في الوقت المناسب ما أدى إلى تحقيق نتائج علاجية أفضل.
  • ما أثار دهشتنا هو أنه من بين هؤلاء المرضى الذين خضعوا لاختبار تساقط الشعر، كان هناك 74٪ من الرجال و 71٪ من النساء عرضة للإصابة بمرض السكري، في حين كان 79٪ من الرجال و 74٪ من النساء عرضة لخطر قصور الغدة الدرقية، وقد تم معالجتهم في عيادات دكتور باترا من تساقط الشعر والسكري / قصور الغدة الدرقية.
  • في حين أن 84٪ من النساء تحت سن الثلاثين تم تشخيصهن على أنهن يعانين من فقر الدم، فقد كان من المدهش للغاية لنا أن نرى أن 56٪ من الرجال قد تم تشخيصهم على أنهم يعانون من فقر الدم أيضاً.

تعليقاً على إطلاق المعالجة المثلية الجينية، صرح دكتور موكيش باترا مؤسس مجموعة شركات باترا قائلاً: ((لطالما كانت مجموعة شركات باترا في الطليعة في مجالي الابتكار والتكنولوجيا حيث إننا ندرك مدى أهميتهما كعاملين أساسيين للحصول على نتائج علاجية أفضل، وإنه لمن دواعي سرورنا أن نقدم المعالجة المثلية الجينية لأول مرة في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث نتيح للمرضى فرصة الاستفادة من العلاج المتقدم تقنياً من خلال علم الوراثة، هذا العلاج ليس مصمم شخصيًا ومركزاً فحسب، لكنه مجديًا من حيث التكلفة أيضاً.

دخلت عيادات دكتور باترا في شراكة مع جين ستور التي تجري الاختبارات الجينية في أكثر من 10 بلدان وأجرت أكثر من 500000 اختبارًا وراثيًا في ​​جميع أنحاء العالم، تقع المختبرات الوراثية لجين ستور في الولايات المتحدة والإمارات وأوروغواي والهند وفرنسا.

وتعليقا على شراكتهم مع عيادات دكتور باترا، صرح أنوبهاف أنوشا، المدير الطبي العالمي والمدير التنفيذي لجين ستور قائلاً “إن التشفير الجيني هو مستقبل الطب، ونعتقد بحلول عام 2025 أن يستخدم عددٌ كبيرٌ من الناس في جميع أنحاء العالم التشفير الجيني لاتخاذ القرارات المتعلقة بالصحة والعافية. لقد أتاحت لنا شراكتنا الإستراتيجية مع عيادات دكتور باترا، الشركة الرائدة عالمياً في المعالجة المثلية، فرصة الوصول إلى 5 دول وأكثر من 100,000 مريض من مرضاهم”.

اعتباراً من 14 أكتوبر 2019، يمكن للمرضى في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة أن يستهدفوا مجموعة كاملة من الأمراض من خلال هذا الاختبار الوراثي البسيط غير الجائر والفعال من حيث التكلفة وهو متاح في جميع عيادات دكتور باترا للمعالجة المثلية في شتى أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة بما في ذلك أبراج بحيرة الجميرا ومدينة دبي الطبية والنهضة-2 وأبوظبي.

معلومات عن عيادات دكتور باترا: بالإضافة إلى امتلاكها لما يقرب من 225 عيادة في جميع أنحاء الهند والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة والبحرين وبنجلاديش، تملك عيادات دكتور باترا أكبر سلسلة عيادات للمعالجة المثلية على مستوى العالم، علماً بأن هذه العيادات قد عالجت ما يزيد 1,000,000 مريض حتى الآن ولديها فريق عمل يضم أكثر من 400 طبيب معالجة مثلية وهم على درجة عالية من التدريب ويعملون في جميع أنحاء العالم.

62 total views, 4 views today