رحلات لاستكشاف بحيرة جنيف والاستمتاع بالطبيعة الخلابة

لوزان، في 21 مايو  2019: إن كنتم ترغبون في استكشاف أحد أجمل بحيرات أوروبا بكامل عظمتها وروعتها، فإن هذه الرحلات البحرية المميزة هي ضالتكم، إذ تتيح لكم الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة والأرياف الأخاذة والتجارب الذوقية الأروع على الإطلاق.

ما عليكم سوى زيارة ميناء لوزان-أوتشي أو أحد الموانئ السويسرية أو الفرنسية الأربعون المطلة على بحيرة جنيف، وبدء الرحلة. حيث تؤمن شركة الملاحة العامة للمسافرين والسياح والعائلات رحلات بحرية هادئة ومريحة (من 30 دقيقة إلى 4 ساعات)، وخدمة مواصلات عبر أحد أجمل المشاهد الطبيعية في أوروبا. وتتربع على ضفافها قرىً وبلداتٍ ساحرة يعود تاريخها إلى القرون الوسطى، تضم العديد من الأسواق المميزة والمقاهي والمطاعم الفريدة من نوعها. بالإضافة إلى آلاف الحرف البحرية ابتداءً من الطوافات البسيطة وحتى اليخوت الفاخرة.  مشاهد مذهلة تنجح مرةً بعد مرة  في أسر قلوب السكان المحليين والزوار الأجانب من مختلف أنحاء العالم.

وتجدر الإشارة إلى سعي هيئة الملاحة العامة الدؤوب والمستمر للحفاظ على إرثها من خلال صيانة أسطول “بيليلبوك” العريق وإعماله. والذي يعتبر معلمًا تاريخيًا ذو أهمية وطنية وقومية، ويتألف من ثمانية قوارب، خمسة منها بخاريةٌ لا تزال تبحر ما بين سويسرا وفرنسا على مدار العام.

كما تتضمن هذه الجولة المثيرة  وليمة عشاء فاخرة تزخر بما لذ وطاب من المأكولات السويسرية والفرنسية المعدة على يد كبار الطهاة، بالإضافة إلى الخيارات الموسيقية المتنوعة، كعرض الدي جيه المباشر كل يوم خميس، وكل ما يلزم لمنح الضيوف تجربة ترفيهية متكاملة ترضي جميع الأذواق . كما تقدم هيئة الملاحة العامة خصومات خاصة للعائلات وأصحاب المناسبات الخاصة، بالإضافة إلى أفضل عروض الألعاب النارية خلال الأيام الوطنية السويسرية والفرنسية.

ومن جانبه، قال السيد والتر لوزر، مدير الأسواق الخليجية لدى هيئة سياحة لوزان معلقًا بهذا الصدد: “إن الرحلات البحرية في أرجاء بحيرة جنيف هي الوسيلة الأمثل لمشاركة أحبابكم أروع اللحظات. حيث يمكن للضيوف الإقليميين والدوليين الاسترخاء والاستجمام ضمن هذه التجربة السويسرية المذهلة. إن رفاهية ضيوفنا هي أولى أولوياتنا ، ويعني ذلك المزيد من أعمال التطوير والتنمية. لذا تدعم هيئة الملاحة العامة كافة السياسات والممارسات المعنية في الحفاظ على بيئة آمنة تضمن سلامة ركابنا أثناء استمتاعهم بهذه الرحلات البحرية المريحة”.