سيدة تكمل الأسبوع الثاني عشر من الحمل بنجاح بعد عامين من رحلة مواجهة العقم

“فقيه للإخصاب” ينجح في إعداد خطة علاجية ملائمة لزوجين بعد اختيارهما لتلقي دورة تلقيح اصطناعي مجاناً

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 أغسطس 2019، (“ايتوس واير”): نجح مركز فقيه للإخصاب، أحد مراكز الإخصاب الرائدة في منطقة دول مجلس التعاون، مجدداً، في مساعدة زوجين لتحقيق حلمهما في بدء تكوين أسرة.

وبمناسبة الأسبوع الوطني للتوعية بالعقم، دأب مركز فقيه للإخصاب سنوياً وبشكل عشوائي على اختيار أحد الأزواج من مراجعي المركز للاستشارة، لتلقي دورة تلقيح اصطناعي مجاناً، انطلاقاً من التزام المركز بدعم الأسر في رحلة التغلّب على العقم.

وفي هذا العام فاز الزوجان السيد والسيدة حاوي اللذان تلقيا العلاج بإشراف أخصائي طب الأمراض التناسلية والعقم الدكتور زكوان خريط. ومع نهاية الأسبوع الثاني عشر من الحمل، يشعر الزوجان بسعادة غامرة، لاسيما وأن هذا الحمل جاء بعد محاولات فاشلة للتغلّب على العقم منذ عامين تقريباً.

وقال الدكتور مايكل فقيه، المدير الطبي لمركز فقيه للإخصاب: “يؤدي العقم إلى نوع من الاستنزاف العاطفي للأسرة، ونحرص على الوصول إلى كل أسرة تعاني من العقم ومد يد العون لها خلال هذه الرحلة الشاقة في حياتها. ونأمل خلال الأسبوع الوطني للتوعية بالعقم  في كل عام بتوفير الخدمات اللازمة التي تساعد الأزواج على بدء الطريق نحو تكوين أسرة بنجاح”.

وبعد تقييم حالة الزوجين حاوي، عكف خبراء مركز فقيه للإخصاب على تصميم خطة علاجية ملائمة تساعدهما على الحمل في أقرب وقت، وشرح الدكتور خريط آلية العملية العلاجية بقوله: “قررنا المضي في دورة التلقيح الاصطناعي باستخدام بروتوكول التحفيز بالأدوية المنشطة، وتمثلت الخطة بتجميد جميع الأجنة لأن المريضة كانت معرضة للإصابة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض؛ يتبع ذلك في الدورة التالية نقل الأجنة للمريضة بعد تحضير بطانة الرحم، وقد تم نقل اثنين من الأجنة خلال مرحلة تشكل الكيسة الأريمية”.

وكان الزوجان قد فقدا الأمل من تكوين أسرة، وانتابهما اليأس بعد عدة محاولات فاشلة، وقررا الادخار لأجل تمويل رحلة العلاج، وقد غمرتهما السعادة عند اختيارهما لتلقي علاج إخصاب مجاني من المركز.

وقالت السيدة حاوي: “لا أستطيع التوقف عن الابتسامة كلما تذكرت بأني سأصبح أماً بعد عدة أشهر، وأكاد لا أصدق ذلك. ولكن عندما ألحظ بعض البروز في البطن، وأشعر بحركة الجنين، أدرك بأن هذا الحلم سيتحقق. أنا في غاية السرور الآن. وأود التوجه بالشكر للدكتور زكوان الذي جعلنا نشعر بالارتياح، ومنحنا الثقة والطمأنينة التي نحتاجها خلال هذه الفترة العصيبة”.

ويحرص مركز فقيه للإخصاب كل عام على مساعدة العديد من الأزواج للتغلّب على مشكلات العقم من خلال تزويدهم بكل الخدمات المطلوبة حتى الوصول إلى مرحلة الحمل بنجاح.

نبذة عن مركز فقيه للإخصاب:

يسعى مركز فقيه للإخصاب، أحد مراكز التلقيح الاصطناعي في المنطقة الذي يحتوي على مختبر متكامل للأمراض الوراثية، إلى تحسين البروتوكولات الطبية والاستثمار في أحدث التقنيات، بما في ذلك إدخال التقنية المبتكرة لتنظير الجنين داخل الرحم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. ويُعتبر مركز فقيه للإخصاب، أحد المراكز الرائدة في مجال علاج العقم، أمراض النساء والتوليد، والوراثة، التلقيح الاصطناعي والحقن المجهري في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، ويمتلك فروعاً في كل من أبوظبي، والعين، ودبي، ويتميز باستخدام أحدث التقنيات، وبمواصلة تقديم كل ما هو جديد في مجال الطب الإنجابي بالمنطقة.

* المصدر: “ايتوس واير”