قلب الثقافة العالمية النابض يدقّ في أبوظبي معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط 2019 يقام بمركز ابوظبي الوطني للمعارض 30 سبتمبر

مع أهدافها بأن تصبح عاصمة للثقافة العالمية، تستعد أبو ظبي لاستقبال أهم اللاعبين العالميين في صناعة المتاحف

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة  3 سبتمبر  2019: يقام معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط 2019 ، في الفترة من 30 سبتمبر إلى 2 أكتوبر 2019 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

و يسعى هذا المعرض لأن يصبح نقطة التقاء للجهات الفاعلة العالمية الرائدة في صناعة المتاحف، حيث يستضيف أكثر من 70 مشاركاً من آسيا وأوروبا وأمريكا , وممثلين عن العلامات التجارية العالمية للمتاحف والمعارض الفنية.

وقال منظموا الحدث انه تم اختيار ابوظبي لتنظيم هذا المعرض نظراً لتنامي مكانة أبوظبي كعاصمة ثقافية عالمية ومركز ثقافي إقليمي،

وقد أطلقت شركة إكسبو الهولندية Expo Dutch العديد من المشاريع الثقافية والفنية حتى الآن، وتعمل الآن على تنظيم أول معرض ومؤتمر لتقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط في أبوظبي بدعم من المنظمات غير الحكومية الدولية الرائدة في هذا المجال.

ويستعد معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط، الذي يسعى إلى أن يصبح نقطة التقاء للجهات الفاعلة العالمية الرائدة في صناعة المتاحف، لاستضافة أكثر من 70 مشاركاً من آسيا وأوروبا وأمريكا.

ومن بين المتحدثين في المؤتمر الذي يستمر على مدار ثلاثة أيام: بوريس ميكا، مؤسس بوريس ميكا أسوشيتس؛ أوي بروكنير، المؤسس والمدير الإبداعي في أتيليير بروكنير، مارك تامشيك، الرئيس التنفيذي والمدير الإبداعي لشركة تامشيك ميديا+سبيس جي إم بي إتش، التي شاركت في إنشاء الجناح السويسري في إكسبو 2020 بدبي، بيركان كاربات، رئيس رابطة الفنانين في متحف هاوس دير كونست. كما سيتمّ انتداب محمد دومان، الأمين العام للمدن المتحدة والحكومات المحلية قسم الشرق الأوسط وغرب آسيا (UCLG-MEWA)، من قبل لجنة المدن المتحدة والحكومات المحلية لمنطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا.

سيجتمع روّاد المتاحف العالمية، ومنسقي المتاحف، والمهندسين، ومؤرخي الفن، والعاملين في حماية التراث، والمُختصّين في مجال الثقافة والفن، في الفعاليات والنقاشات الجانبية التي ستعقد في إطار معرض ومؤتمر تقنيات المتاحف والمعارض لتراث الشرق الأوسط، الذي يُعدّ نقطة التقاء الشركات والمنظمات التي تشكل التراث الثقافي في الشرق الأوسط وصناعة المتاحف في العالم.

وقال منظمو الحدث انهم سعداء لتنظيم المعرض في العاصمة ابوظبي  التي اصبحت مركزاً ثقافياً عالمياً من خلال مشروع منطقة السعديات الثقافي الفريد، والذي يشمل متحف اللوفر أبوظبي، ومتحف زايد الوطني وغوغنهايم أبوظبي الذي سيُصمّمه مجموعة من المُصمّمين الفائزين بجائزة بريتزكر. ومن المتوقع أن تصبح أبوظبي عاصمة للثقافة العالمية خلال فترة تتراوح ما بين 10 إلى 15 عاماً .

وباعتباره سوقاً مهماً للاجتماعات الدولية، فان هذا المعرض المتخصص الذي يقام للمرة الاولى في المنطقة , يضمن للجميع أن تكون اجتماعات العمل المُباشرة B2B أكثر إنتاجية وتوفر لهم بيئة جديدة ومحترفة.

وتشمل مشاريع التراث التي تنظمها شركة إكسبو الهولندية خلال هذا المعرض , تراث إسطنبول وتراث الشرق الأوسط.