محمد بن راشد للمعرفة تفتح باب الترشُّح لـ “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة” لعام 2019

حتى نهاية مارس الجاري

دبي –5 مارس 2019: تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أعلنت المؤسَّسة عن فتح باب الترشُّح لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في دورتها السادسة لعام 2019، والتي تهدف إلى تكريم أصحاب الإنجازات المؤثرة بمختلف مجالات المعرفة محلياً وعالمياً، وذلك من المؤسَّسات والأفراد.

وتسعى الجائزة إلى تسليط الضوء على أهمِّ وأبرز نجاحات روّاد المعرفة من مختلف دول العالم، وتعزيز الوعي بأهمية العطاء المعرفي كركيزة أساسية لبناء مجتمعات مزدهرة وقادرة على المضي قدماً في مسيرة التنمية المستدامة، كما تهدف الجائزة إلى تحفيز مفاهيم الإبداع والابتكار في مجتمعات المنطقة العربية والعالم.

وتبدأ المؤسَّسة استقبال طلبات الترشُّح من داخل وخارج الدولة عبر الموقع الإلكتروني للجائزة www.knowledgeaward.com ، حيث يمكن للأفراد والجهات والمؤسَّسات الحكومية، والشركات والجمعيات والهيئات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية، المشاركة بإنجازاتهم عن مختلف فئات الجائزة، والتي تشمل: التنمية، الابتكار، الريادة، الإبداع، تطوير المؤسَّسات التعليمية، البحث العلمي، الطباعة والنشر والتوثيق، وتكنولوجيا الاتصالات. ويستمر استقبال طلبات الترشُّح حتى تاريخ 31 مارس 2019. على أن يتمَّ إعلان الفائزين بالجائزة خلال فعاليات «قمة المعرفة 2019».

وأكد سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، نائب رئيس مجلس الأمناء، الأمين العام للجائزة، أنَّ جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، نجحت على مدى خمس سنوات في ترسيخ أهمية المعرفة ودورها في تطوير حياة الأفراد والمجتمعات والمؤسَّسات ليكونوا جزءاً فاعلاً في المسيرة التنموية لكافة الدول، انطلاقاً من رؤية قيادتنا الرشيدة لأهمية تحفيز المبدعين بمختلف مجالات المعرفة. كما سلَّطت الجائزة الضوء على إنجازات لافتة ضمن ذات الإطار، أسهمت بشكل حقيقي في صناعة ونشر المعرفة على مستوى العالم.

وأوضح سعادته، أنَّ الجائزة في دورتها السادسة تسعى إلى استقطاب مشاركة صنَّاع المعرفة سواء على نطاق الأفراد أو المؤسَّسات، ممَّن قدَّموا بصمة واضحة في مجتمعاتهم، وكرَّسوا جهودهم لخدمة الإنسانية ورفاهيتها وازدهارها، ونحن ندعو الجميع ممَّن تتوافر لديهم معايير المشاركة في الجائزة إلى الترشُّح، وتقديم نماذج ملهمة من المشاريع والمبادرات المعرفية للأجيال القادمة.

وتتضمَّن شروط الترشُّح لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة معايير عدة؛ منها: أن يكون للجهة أو الشخصية المرشَّحة إسهامات واضحة في مجال نشر المعرفة، وأن يكون الترشُّح عن إحدى الفئات المعلن عنها للجائزة، وأن يكون الترشُّح خلال الفترة المحدَّدة والمعلَن عنها، وذلك عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة.

كذلك تتضمَّن المعايير، إرفاق طلب الترشُّح برسائل مرجعية من شخصيات على صلة بمجال الترشُّح، وبوثائق ومستندات داعمة حول إسهامات المرشَّح في مجال نشر المعرفة ومدى أهمية هذه الإسهامات، كما يجب على الترشيحات مراعاة الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي والأمانة العلمية والملكية الفكرية. ويمكن منح الجائزة للأفراد أو الجهات التي فازت بالجائزة في دورات سابقة، إذا توافرت لديهم هذه المعايير.

ويضمُّ مجلس أمناء الجائزة عضوية كلٍّ من سعادة جمال بن حويرب، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للجائزة، وممثلين عن كلٍّ من جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة القاهرة، وجامعة نانيانغ التكنولوجية، وجامعة أكسفورد، وممثل عن «ناشيونال جيوغرافيك».