معرض إس بي إس أوتوميشن الشرق الأوسط 2019 يعتزم تعزيز الطلب على خدمات الأتمتة في قطاع التصنيع والبناء الإقليمي

دبي، الإمارات العربية المتحدة:في ظلّ الازدهار الذي يشهده قطاع التصنيع في الشرق الوسط والمدفوع بالانتعاشة في أسعار النفط، تأتي النسخة الثانية من ’إس بي إس أوتوميشن الشرق الأوسط‘، المعرض والمؤتمر الدولي لحلول الأتمتة الذكية، لاستعراض الدور الذي تلعبه الثورة الصناعية الرابعة، أو مفهوم ’الصناعة 4.0‘، في تحفيز الأهداف الطموحة للتنويع الاقتصادي في عموم المنطقة.

وفي أعقاب النجاح الذي حققته نسخته الأولى عام 2018، يعود المعرض، الذي تُنظّمه ’ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط‘، ضمن فعالية تنعقد في الثالث والرابع من سبتمبر في مركز دبي التجاري العالمي. ومن المقرر أن يستضيف أكثر من 20 جهة عارضة، وشخصيات بارزة، وكبرى شركات الابتكار في قطاعات الأتمتة وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، حيث ستتيح فعالياته سُبل التواصل والتبادل المعرفي والتجاري حول آخر الابتكارات التي تُسهم في تغيير ملامح القطاع ككل.

تضطلع دولة الإمارات العربية المتحدة بدور ريادي في مجال اعتماد التكنولوجيا؛ إذ تهدف الإمارات، بحسب تقرير ’آفاق الأتمتة في قطاعي التصنيع والبناء في دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2023‘ الذي أعدّته مؤسسة ’تيك ساي ريسيرتش‘ لصالح ’إس بي إس أوتوميشن الشرق الأوسط‘، إلى تحويل قطاع التصنيع إلى مُحرك اقتصادي رئيسي تصل حصّته من الناتج المحلي الإجمالي للدولة إلى 25% بحلول عام 2025.

وفي ظلّ المشاريع العملاقةالتي باتت تلوح في الأفق، أمثالمعرض ’إكسبو 2020 دبي‘ الدولي، سينصب جُلّ التركيز خلال يومي المعرض على مسألة الأتمتة في قطاعي التصنيع والبناء.

ويُشار إلى أنّ أبرز الجهات الفاعلة في القطاع، مثل ’سيك‘ و’دلتا إليكترونيكس‘ و’بيكهوف أوتوميشن‘ و’بوش ريكسروث الشرق الأوسط‘، أعلنت مشاركتها في الفعالية، بينما تُسجّل ’بيلز‘، مزوّد خدمات تكنولوجيا الأتمتة الشاملة التي تتخذ من ألمانيا مقراً لها، عودتها إلى المعرض بصفتها الشريك الرسمي للفعالية في مجال تكنولوجيا الأتمتة، في أعقاب النجاح الكبير الذي أحرزته خلال مشاركتها الأولى عام 2018.

وستحرص ’بيلز‘، بالتزامن مع الزخم الذي تعيشه الثورة الصناعية الرابعة أو مفهوم ’الصناعة 4.0‘ في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، على عرض طيف من الأنظمة المؤتمتة المعدّة لأغراض صناعية متعلقة بمجالات الاتصالات والتشخيص والتصوير.

وفي هذا الصدد، قال هورست-ديتير كراوس، نائب الرئيس لشؤون التسوق والاتصالات لدى ’بيلز‘: “تزخر هذه المنطقة بإمكانات كبيرة في ميدان تكنولوجيا الأتمتة، كما يُشكل الشرق الأوسط حلقة وصل رئيسية بين أوروبا وآسيا في ظل لعِب دبي لدور محوري من خلال جذب المستثمرين من جميع أنحاء العالم”.

وأردف قائلاً: “يُعتبر الشرق الأوسط منطقة استراتيجية ناشئة بالنسبة لـ ’بيلز‘، ويُعدّ ’إس بي إس أوتوميشن الشرق الأوسط‘ الفعالية الوحيدة في المنطقة التي تجمع تحت سقفها كافة جوانب التطبيقات والأتمتة على حد سواء”.

ومن جهة ثانية، تُسجل شركة ’شونك‘ للتصنيع، المزوّد التكنولوجي الألماني الرائد للروبوتات وآلات الإنتاج، مشاركتها الأولى في المعرض وتُركّز على وحدات التحكم الطرفية لتكنولوجيا إنترنت الأشياء الصناعية، وحلول رصد وإدارة الطاقة، وحل ’آي أو تي ستار‘ لإدارة السحابة، وحلول البناء الذكية والتحكم الإشرافي وتحصيل البيانات (سكادا).

في هذا السياق، قال سيزجين مالي، مدير المبيعات في الشرق الأوسط لدى ’شونك‘: “يمر العالم الافتراضي بمرحلة مستمرة من التغيرات، إذ تصبح الأنظمة أكثر سرعة وأماناً وفعالية واستقلالية. ويُسهم هذا التطوّر في تعزيز إمكانية الوصول إلى عالم الإنتاج والتصنيع. بينما تؤدي الزيادة في أعداد الحلول المخصصة إلى طرح تحديات جديدة أمام عمليات الإنتاج. وبالتالي لا بدّ لعمليات التصنيع في المستقبل أن تتسم بتنوعها وكفاءتها وتكاملها”.

المؤتمر الذي يمتد ليومين يرسم بعض ملامح مستقبل القطاع

سيجمع مؤتمر ’إس بي إس أوتوميشن الشرق الأوسط‘، الذي ينعقد بالتزامن مع المعرض الرئيسي، تحت سقفه مجموعة من قادة الفكر والأخصائيين الاستراتيجيين على مدى يومين لتشارك المعارف والرؤى الرئيسية حول القطاع.

وسيقوم أكثر من 20 مُتحدثاً متخصصا بإلقاء كلماتهم خلال 25 جلسة على مدار يومين، وستشمل الفعالية كلمات رئيسية مثل ’التميّز في التصنيع والميزة التنافسية المستقبلية‘ التي سيُلقيها عبدالله العبيكان، الرئيس التنفيذي لمجموعة العبيكان في المملكة العربية السعودية، فضلاً عن جلسة نقاشية بعنوان ’بناء المؤسسات الرقمية المستقبلية في عصر التحوّل الرقمي والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة‘، وغيرها الكثير.

ومن جانبه، قال تشيرو ديل كور، مدير مشروع في ’إس بي إس أوتوميشن الشرق الأوسط‘: “في أعقاب الناجح الباهر الذي حققته النسخة الأولى عام 2018، حرصنا على تعزيز مقوّمات المعرض بما يتماشى مع التطورات الرئيسية التي يشهدها السوق، إلى جانب توفير منصة لأولئك الذين يُعيدون رسم ملامح قطاعات الأتمتة والإنتاج”.

وأضاف مُعلقاً: “يعكس المزيج المميّز بين الجهات العارضة التي تشارك للمرة الأولى والثانية على حد سواء والمجموعة رفيعة الطراز من المتحدثين المشاركين في المؤتمر سُمعة ’إس بي إس أوتوميشن الشرق الأوسط‘ التي سُرعان ما اكتسبها على اعتباره مُلتقى النخبة في قطاع الأتمتة. ونتطلع قُدماً لإمضاء يومين يزخران بالكثير من الرؤى وتبادل المعارف والتواصل والأنشطة التجارية التي من شأنها رسم ملامح القطاع ككل”.