معرض الشرق الأوسط للعلامات التجارية الخاصة والتراخيص يتيح للعلامات التجارية ترسيخ حضورها في أسواق المنطقة

الجهات العارضة تُشيد بالدورة الافتتاحية للفعالية الوحيدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتخصصة بقطاع العلامات التجارية الخاصة والتراخيص

المعرض يوفر منصة لاستكشافالفرص التجارية المجزية وخاصة في دولة الإمارات التي تستحوذ فيها العلامات التجارية الخاصة على نسبة 2.2% فقط من سوق التجزئةمُقابل 16.3% للأسواق العالمية

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 31 أكتوبر 2019: انطلقت مؤخراً الدورة الافتتاحية لمعرض الشرق الأوسط للعلامات التجارية الخاصة والتراخيص، وسط إشادةٍ واسعة من الجهات العارضة بأهمية المعرض كمنصةٍ تجارية للتعبير عن وجهات نظرهم ومناقشة قضايا القطاع الذي يشهد مزيداً من التغييرات الجذرية بصورة مستمرة.وقد حرص ممثلو العلامات التجارية الخاصة خلال المعرض على حشد الدعم والزخم لمواكبة الحضور المُهيمن لعلامات السلع والمنتجات الاستهلاكية الكبرىفي أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا.

ويأتي إطلاق معرض الشرق الأوسط للعلامات التجارية الخاصة والتراخيصاستجابةً للملاحظات والمقترحات المستمرة من جانب العارضين والزوار حول الحاجة الماسة إلى منصةٍ تجارية فريدة تتيح مناقشة قضايا قطاع العلامات التجارية الخاصة والتراخيص المزدهر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.وشهدت الدورة الافتتاحية للمعرض انطلاقةً مذهلة في ’مركز دبي التجاري العالمي‘، حيث سلطت فعاليات المعرضالضوء على الفرص المتنوعة في قطاع السلع الاستهلاكية الذي يشهد نمواً مُتسارعاً. وأشار تقرير العلامات التجارية الخاصة العالمي الصادر عن شركة ’نيسلن‘ إلى أن العلامات التجارية الخاصة سجلت نسبة 10% من مبيعات التجزئة العالمية في عام 2018.

ومع ميل المستهلكين بشكلٍ مُتزايد نحو المنتجات المستدامة وذات التكلفة المدروسة دون المساومة على معايير الجودة، أصبحت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجهةً زاخرة بالفرص المجزية بالنسبة للعلامات التجارية الخاصة، ولاسيما في دولة الإمارات التي تستحوذ العلامات الخاصة فيها على نسبة 2.2% فقط من سوق التجزئة، بحسب إحصائيات شركة ’نيلسن‘، شركة قياس وتحليل البيانات العالمية التي تُقدم الرؤى والتحليلات الأكثر شمولية وموثوقية للمستهلكين والأسواق حول العالم.

وكشفت ’هالسن آند ليون‘، الشركة الألمانية الرائدة بإنتاج الشاي والمنتجات المخصصة وخدمات التعبئة، مؤخراً عن انطلاقتها الأولى في السوق الإماراتية بعد توقيعاتفاقية تعاون مُشترك مع ’مركز دبي للسلع المتعددة‘.

وفي سياق تعليقه على الخطوة، قال ديتمار شيفلر، الرئيس التنفيذي لشركة ’هالسن آند ليون‘: “تشهد السوق اليوم منافسةً شديدة بين العلامات التجارية الكبرى وشركات العلامات الخاصة. وقد لمسنا بوضوح الأهمية التي تحظى بها العلامات التجارية الخاصة عالمياً، ومدى تأثيرها في أوروباالتي تستحوذ فيها على نسبةٍ تفوق 40% من الحصة السوقية في بعض البلدان. كما ونرصد ميل جيل الشباب لعدم الارتباط دائماً بمنتجات العلامات الكبرى، وهنا تكمن الفرصالكامنة أمام العلامات التجارية الخاصة”.

من جهة ثانية، قال نضال حداد، الرئيس التنفيذي لشركة ’البيادر انترناشونال‘: “سررنالإطلاق معرضٍ مُخصص لمناقشة المواضيع والقضايا ذات الصلة بعلامات السلع الاستهلاكية سريعة التداول، وتقديم الدعم للشركات التي تبحث عن شُركاء محليين. وتعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجهةً مثالية تضمن للعلامات التجارية الخاصة ترك بصمتها في السوق واستقطاب شريحةٍ جديدة من المستهلكين؛ ونسعى في هذا الإطار إلى توسيع نطاق حضورنا في هذه المنطقة”.

وبعد عملها في أسواق المنطقة لنحو 40 عاماً، أطلقت شركة ’البيادر انترناشيونال‘ المتخصصة بإنتاج مواد التغليف القابلة للاستعمال مرةً واحدة والتي تتخذ من الإمارات مقراً لها، علامتها التجارية الخاصة في الشرق الأوسط، وهي خطوة تعكس رؤيتها المستقبلية إزاء الفرص الإيجابية في المنطقة.وأضاف حداد: “قبل عشر سنوات،كانت العلامات التجارية الخاصة مفهوماً غير مألوف في السوق، ولكننا نشهد اليوم زيادةً في طلبات العملاء لرؤية أشياء وسلعٍ جديدة تُلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم على أكمل وجه”.

وأردف حداد: “يرغب المستهلكون بالحصول على منتجات محلية موثوقة، مما يعني أن الفرصة سانحة بقوة أمام الشركات المحلية لإثبات حضورها في السوق، علماً أن آراء العملاء تلعب دوراً رئيسياً في معرفة احتياجات السوق المحلية وكسب ثقة المستهلكين. وأعتقد أن العلامات التجارية المحلية ستتمكن في المستقبل من التفوق على نظيراتها العالمية، وبالتالي سيكون حضور العلامات التجارية الخاصة ضرورة ملحة لتجاوز الصعوبات في سوق المنتجات الاستهلاكية؛ ونعتقد أن المعرض الجديد سيوفر منصةتجارية رئيسية لطالما احتجنا إليها في المنطقة”.

وفي سياقٍ آخر وعلى هامش ’قمة العلامات التجارية والتراخيص‘ (برايم) التي تستقطب أبرز المتحدثين المتخصصين للتباحث حول أهم مشكلات وتوجهات القطاع، أشار بيتر جيل، المدير الإداري لشؤون التجزئة لدى شركة ’نيلسن‘، إلى أن السنوات الخمس القادمة ستحمل الكثير من الفرص لمُشغلي وأصحاب العلامات التجارية الخاصة، ولكنه شدد في ذات الوقت علىضرورة التزام “العلامات التجارية بتعزيز سمعتها ونيل الثقة الكافية من المستهلكين لمواصلة النجاح مستقبلاً”.

وأشارجيل لنتائج أبحاث ’نيلسن‘، مؤكداً أن المعدل الحالي لحصة العلامات التجارية الخاصة في الأسواق العالمية يبلغ 16.3%،مُقابل 2.2% في أسواق الإمارات.

وفي معرض تعليقه على الفرص المتاحة، قال جيل: “يتمثل التحدي الرئيسي أمام النمو المستقبلي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال إيجاد شركاء محليين موثوقين لتجار التجزئة من أجل إطلاق علامات تجارية خاصة”.

وتجدر الإشارة إلى أن فعاليات الدورة الافتتاحية لمعرض الشرق الأوسط للعلامات التجارية الخاصة والتراخيص 2019استمرت على مدى 3 أيام، لتختتم أعملها يوم الخميس31 أكتوبر.

2 total views, 2 views today