هيئة تنمية المجتمع تنظم فعالية ترميم الفخار للأطفال المتعاملين مع الهيئة

أقيمت بالتعاون مع متحف ساروق الحديد التابع لبلدية دبي:

  • الخطوة تهدف إلى توطيد العلاقات بين الأطفال وأبائهم وتوظيف مهارة الترميم لبناء قيمة التماسك الأسري

فبراير 2019

نظمت هيئة تنمية المجتمع في دبي، بالتعاون مع متحف ساروق الحديد التابع لبلدية دبي، فعالية ترميم الفخار للأطفال المتعاملين لدى الهيئة في خدمة رؤية المحضون. وأقيمت الفعالية في واحة الأسرة في مقر هيئة تنمية المجتمع خلال اليوم المحدد للرؤية بحيث يتم كسر الروتين وإيجاد أجواء إيجابية تساهم في توطيد أواصر لمحبة والتواصل بين الأطفال وآبائهم.

وتأتي الخطوة في إطار حرص الهيئة على تعزيز التعاون مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، والاستفادة من الأنشطة المجتمعية والفعاليات لتحسين تجربة المتعاملين، وعلى رأسهم الأطفال.

وبيّنت بشرى قائد، رئيس قسم حماية الطفل في هيئة تنمية المجتمع أن الفعالية جاءت في إطار سلسلة من المبادرات المتنوعة التي تقوم بها الهيئة لإحاطة الأطفال بأجواء صحية وسعيدة أثناء فترات الرؤية، لافتة إلى أنه وإضافة إلى الحفاظ على الصحة النفسية للطفل، فإن هذا النوع من الفعاليات يترك لدى الطفل تجربة إيجابية تنعكس بشكل كبير على علاقته الوالدية.

وقالت: “جاءت فكرة الفعالية بعد زيارة فريق حماية الطفل في هيئة تنمية المجتمع إلى متحف ساروق الحديد والذي يولي أهمية خاصة في طريقة العرض والتقديم للأطفال بحيث يتم ربطهم مع حضارة الدولة من خلال تجربة مثيرة تناسب أعمارهم واهتماماتهم. ومن هذا المنطلق تم الاتفاق على تنظيم فعالية ترميم الفخار والتي تحمل في مضمونها الفني رسائل نفسية هامة حول التماسك الأسري والقدرة على ترميم العلاقات”.

وتابعت: “حظيت الفعالية بترحيب كبيرة من الآباء وأطفالهم خاصة أنها ليست ضمن توقعات الطفل لفترة الرؤية ونتوقع أن يكون لهذه الفعالية أثر إيجابي بعيد المدى على استقرارهم النفسي وفي ترسيخ بعض المفاهيم الهامة لديهم حول التماسك الأسري والعلاقات مع أفراد الأسرة ومع الأخرين”.

وتسعى هيئة تنمية المجتمع في دبي إلى التعاون مع مختلف مؤسسات المجتمع في تقديم فعاليات وبرامج الدعم الأسري، وإلى تفعيل دور مؤسسات القطاع الخاص والمنشآت غير الربحية في تطوير برامج وخدمات لتحسين التماسك الأسري، وإيجاد بيئات مجتمعية أمنة للأطفال.