اخبار ضيافة دبي

“لغتي” تختتم مشاركتها بأحد أبرز معارض تكنولوجيا التعليم على مستوى العالم

المبادرة تتبادل الخبرات مع المشاركين بمعرض “بيت” في لندن

اختتمت “لغتي”، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب مدارس الشارقة، مشاركتها في معرض “بيت” (BETT)، أحد أبرز معارض استخدام التقنية في العملية التعليمية على مستوى العالم، والذي أقيم بالعاصمة البريطانية لندن، خلال الفترة ما بين 24 – 27 يناير الجاري.

وهدفت المبادرة عبر مشاركتها في المعرض إلى إبراز أحدث الأدوات والوسائل التقنية التي تستخدمها، والتعريف بطرق التدريس العالمية في تعليم اللغة العربية، إضافة إلى تبادل المعارف والخبرات مع عدد من مؤسسات التعليم الرقمي المتطور، لاكتساب رؤية أكثر شمولية حول مستقبل التعليم الذكي.

وتماشياً مع أهدافها الرامية لاستخدام أحدث التقنيات في الصفوف المدرسية، حرصت “لغتي” خلال مشاركتها بالمعرض إلى جانب ممثلي أبرز المؤسسات والشركات التقنية والتعليمية على مستوى العالم، على الاطلاع على أبرز الممارسات والحلول بهدف تحضير الطلاب وإعدادهم لخوض غمار التغيرات المتسارعة التي يشهدها حاضرهم ومستقبلهم، كما تبادلت خبراتها مع المشاركين والزوار، باعتبارها واحدة من أبرز المبادرات المعنية باستخدام الوسائل الذكية للتعليم باللغة العربية بالمنطقة.

وقالت بدرية آل علي، مدير مبادرة “لغتي”: “وفر المعرض لنا منصة لتبادل المعارف والمعلومات القيمة، والاطلاع على أحدث الرؤى والابتكارات التقنية المستخدمة لدعم العملية التعليمية في المدارس، وتتطلع “لغتي” باستمرار إلى تطوير التعليم الرقمي، وتوظيف أحدث الأنظمة الذكية، وأكثرها فاعلية وابتكاراً، في قطاع التعليم بين أطفال وطلاب الشارقة”.

وأضافت: “تواصل المبادرة جهودها في الوصول إلى الفئات المستهدفة من التعليم الذكي، ومن خلال هذا المعرض الدولي المهم، تمكنا من التواصل مع عدد كبير من الخبراء والمعنيين الذين سيتم الاستفادة من خبراتهم في المراحل المقبلة، إلى جانب تسليط الضوء على الإنجازات التي حققتها المبادرة، وإبراز أهمية المواءمة بين التقنية والتعليم للمحافظة على قوة اللغة العربية”.

واستضاف المعرض الذي أقيم في مركز “إكسيل” للمعارض والفنادق بالعاصمة البريطانية لندن على مدار أربعة أيام، المئات من مزودي وموزعي الخدمات التعليمية المبتكرة، وتضمن عدداً كبيراً من ورش العمل والجلسات النقاشية التي بلغ إجمالي مدتها 300 ساعة.

وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قد أطلق مبادرة دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية في مدارس الشارقة عام 2013، ضمن مبادرات سموه الرامية إلى تطوير قطاع التعليم في الإمارة، والمحافظة على اللغة العربية وتحبيبها إلى الأطفال بطريقة عصرية علمية مبسطة. وفي يناير 2016 اعتمد صاحب السمو حاكم الشارقة، الهوية الجديدة لمبادرة تعلم اللغة العربية في مدارس الشارقة تحت مسمى “لغتي”، وتمثل هذه المبادرة استجابة تربوية وعلمية لمتطلبات التطور في أساليب التعلم الذكي التي تؤسس لمجتمع المعرفة، وتسهم في الارتقاء بمخرجات التعليم.

 51 total views,  1 views today