اختتام ناجح لفعاليات المنتدى الدولي الثالث للابتكار وريادة الأعمال

admin

تكريم 4 مشاريع فائزة في جائزة غرفة الشارقة للمبدعين بدورتها الثانية

  • الجائزة الأولى لمشروع “فرصة” للطالبة مريم عبدالله بالهول حول تطبيق ذكي يوفر فرصاً تطوعية تتناسب مع مهارات الباحثين عنها وتفضيلاتهم وأوقاتهم
  • العويس: الجائزة جزء أساسي من استراتيجية غرفة الشارقة لغرس ثقافة الابتكار في مجتمع الأعمال
  • النعيمي: المنتدى علامة فارقة في صناعة الابتكار ضمن المجال الأكاديمي
  • آل علي: مشاريع الطلبة الفائزة ارتبطت بأهداف بيئية ومجتمعية وبرزت كمشاريع ذات جدوى اقتصادية مبتكرة
  • تكريم لجنة تحكيم الجائزة لخبراتهم وجهودهم في إنجاح الجائزة

الشارقة، 18 فبراير 2018

 كرمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة الفائزين الأربعة بـ “جائزة غرفة الشارقة للمبدعين” وذلك في الحفل الختامي لفعاليات المنتدى الدولي الثالث للابتكار وريادة الأعمال الذي اختتم اليوم في مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، والذي أقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ونظمته كلية إدارة الأعمال في جامعة الشارقة بالتعاون مع غرفة الشارقة ضمن فعاليات شهر الامارات للابتكار في الشارقة.

وكرم الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب وسمو الحاكم وسعادة عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وسعادة الاستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة الفائزين بالجائزة، والذين أظهروا أفكاراً ابتكارية متميزة، تلبي متطلبات المرحلة المقبلة من النمو والتطور، وتعكس ريادةً في المضمون والأهداف لتخدم بيئة الأعمال والمجتمع الإماراتي بكافة فئاته، حيث رعت غرفة الشارقة هذه الجائزة للعام الثاني على التوالي.

وفاز مشروع “فرصة” بالجائزة الأولى التي تبلغ قيمتها 20,000 درهم، وقدمته الطالبة مريم عبدالله بالهول من الجامعة الأمريكية بالشارقة. ويعتبر مشروع “فرصة”عبارة عن تطبيق ذكي يوفر فرصاً تطوعية تتناسب مع مهارات الباحثين عنها وتفضيلاتهم وأوقاتهم، وذلك لتعزيز العمل التطوعي الذي يعتبر معياراً لتطور المجتمع، وتفاعله مع القضايا الاجتماعية المتنوعة.

وفاز بالجائزة الثانية التي تبلغ قيمتها 15,000 درهم مشروع ” لعبة الأفكار” وقدمه فريق مؤلف من الطلاب ريم عبدالكريم، و”سياده دنيا بايانده” وشام عوض الخلف من جامعة الشارقة. وتقوم فكرة مشروع “لعبة الأفكار على توفير لعبة لذوي الهمم غير القادرين على الحركة، وذلك باستخدام “عِصابة للرأس أو ضماد” يمكنها قراءة إشارات أفكارهم وحركات أعينهم مما يمكنهم من ممارسة لعبة التحدي عبر التركيز فقط دون الحاجة لحركة الجسم.

وحصد الجائزة الثالثة التي تبلغ قيمتها 10,000 درهم، مشروع “مشوار” الذي قدمه الطالب عمر غانم من الجامعة الأمريكية في الشارقة. ويعتبر مشروع “مشوار” عبارة عن تطبيق ذكي يعتبر منصة ثرية بالمعلومات وسهلة الاستخدام لمساعدة الطلاب على القيام باختيارات دقيقة تتعلق بمستقبلهم المهني.

وفاز بالجائزة الرابعة والأخيرة والتي تبلغ قيمتها 5,000 درهم مشروع ” نظام الشحن اللاسلكي” للطلاب محمد زاهد وبهزاد عدنان وأحمد شاكر عبيد من الجامعة الأمريكية في الشارقة. ويعتبر مشروع الشاحن اللاسلكي عبارة عن نظام شحن لاسلكي للاستخدام من قبل السيارات الكهربائية والطائرات بلا طيار وغيرها من الأجهزة الإلكترونية.

وتنافس في المرحلة الأخيرة من الجائزة 12 مشروعاً، من أصل 70 مشروعاً تقدم للمسابقة في المرحلة الأولية، حيث تم اختيار 42 مشروعاً للمرحلة الأولى، قبل أن ينخفض عدد المشاريع المتأهلة للمرحلة الثانية من المسابقة إلى 31 مشروعاً. وتأهل بعد ذلك 21 مشروعاً للمرحلة الثالثة من المسابقة قبل أن يتم تقليص عدد المشاريع المتأهلة للمرحلة النهائية إلى 12 مشروعاً.

وأشار سعادة عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى ان الجائزة باتت جزءاً أساسياً من استراتيجية غرفة الشارقة وجهودها لغرس ثقافة الابتكار في مجتمع الأعمال، معتبراً أن الطلبة هم نواة مجتمع أعمال المستقبل في الشارقة، وتعتبرهم الغرفة رواد أعمال يصنعون مستقبلاً مزدهراً للإمارة ضمن الاستراتيجية الوطنية للابتكار.

ولفت العويس قائلاً:” الاستثمار في تطوير مقدرات الطلاب، وتحفيزهم على الابتكار هو الفارق في صناعة قصص نجاح الأمم، فبيئة الأعمال في الإمارة، وفي ظل التوجيهات الحكيمة والدعم المستمر من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة (حفظه الله )، باتت وجهةً مستقطبة للاستثمارات والأعمال المبتكرة، وهي مسيرة ركائزها المستقبلية الطلبة ورواد الأعمال”.

وأشار رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة إلى أن الجائزة تؤسس لجيل جديد من المبتكرين من رواد الأعمال، الذين ينتظرهم مستقبل مزدهر في خدمة أوطانهم، معتبراً أن أصحاب المشاريع أظهروا إمكانات كبيرة وقدرات متميزة في توظيف الابتكار في مخرجات ومشاريع لها فائدة على المجتمع والبيئة من حولهم.

ولفت سعادته إلى ان جميع المتأهلين والمتسابقين للمرحلة النهائية فائزون، فحتى الذين لم يحالفهم الحظ بالفوز، استفادوا من خبرات أعضاء لجنة التحكيم وملاحظاتهم لتطوير أفكارهم وتحسينها، وحتى الخروج بمشاريع جديدة لم يفكروا بها من قبل، معتبراً أن أحد أكبر فوائد المشاركة في هذه المسابقة هو رعاية الأفكار المبتكرة وتنميتها للمستقبل.

وأشار سعادة الاستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة إلى أن الجائزة حققت أهدافها في نشر ثقافة الابتكار بين الطلبة، معتبراً أن تكريم المشاريع الفائزة يشكل حافزاً للطلبة الآخرين لاعتماد الابتكار نهجاً في جميع توجهاتهم وأفكارهم ونشاطاتهم.

وأكد النعيمي قائلاً:” الابتكار مفهوم واسع يشمل إطلاق أفكار جديدة، أو تحسين مشاريع قائمة أو حتى تحقيق قيمة مضافة في خدمات معينة، وهو ما نقوم بغرسه بين أبنائنا الطلبة، والحمد لله اختتمت جامعة الشارقة بنجاح المنتدى الدولي الثالث للابتكار وريادة الأعمال وسط مشاركة لافتة من طلاب المدينة الجامعية، وهناك توصيات بالتأكيد سيتم العمل بها لتنظيم المنتدى الرابع العام المقبل وتطويره ليشكل علامةً فارقة في صناعة الابتكار ضمن المجال الأكاديمي.”

وبدورها قالت الدكتورة أمل آل علي، رئيس لجنة منتدى الابتكار وريادة الأعمال أن مشاريع الطلبة الفائزة كانت لافتةً سواءً في ارتباطها بأهداف بيئية ومجتمعية، أو في واقعيتها والقدرة على تطبيقها كمشاريع ذات جدوى اقتصادية، مهنئةً الطلبة الفائزين على ابتكارهم وتميز أفكارهم، وموجهة الشكر لغرفة الشارقة على رعايتها للجائزة، وتعاونها المثمر مع الجامعة لتحقيق الأهداف الموضوعة من وراء تنظيم المنتدى والمسابقة.

ولفتت آل علي قائلة:” أثبتنا من خلال هذا المنتدى أن الابتكار ليس فقط شعاراً يقال، بل هو أسلوب حياة، وهو ما لمسناه على أرض الواقع من محاضرات المتحدثين العالميين والمحليين الذين شاركونا رؤياهم الثرية، ونحن إن شاء الله مستمرون بهذا النهج، لكي نجعل طلابنا رواداً حقيقيين في مسيرة الابتكار في الدولة.”

وقامت غرفة الشارقة وجامعة الشارقة في نهاية حفل توزيع الجوائز بتكريم أعضاء لجنة التحكيم الذي كان لخبراتهم وتوجيهاتهم الأثر الكبير في إنجاح جائزة غرفة الشارقة للمبدعين. وضمت لجنة التحكيم كل من الشيخة هند بنت فيصل القاسمي، الرئيس التنفيذي لمجلة «فيلفيت»، ورغدة تريم، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومحمد هلال، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة والرئيس التنفيذي لمجموعة محمد هلال، والمحامي إبراهيم الحوسني، الرئيس التنفيذي لمكتب إبراهيم الحوسني للمحاماة والاستشارات القانونية، والدكتورة هنادي السويدي، خبيرة الموهبة والإبداع، والدكتور عمرو صالح، المستشار الاقتصادي بدائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، والدكتور كاظم الشغانة، المستشار الاستراتيجي بدائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، ومريم المزروع، مدير إدارة مجموعة شركات تميم، ورندة طاهر، الرئيس التنفيذي لشركة «ساجوري»، وأحمد بن ساعد السويدي، رئيس قسم الاستثمار التجاري بدائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، وفيزا صابر، مدير إدارة الموارد البشرية لشركة «DNV.GL»، وحنان البريكي، مدير إدارة الابتكار والتميز.

وقد اختتم المنتدى يوم الأحد بجلسة للدكتورة أمل آل علي، الأستاذ المساعد في كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة، ورئيس لجنة منتدى الابتكار وريادة الأعمال حول موضوع “التفكير التصميمي” والذي يعتبر طريقة حديثة لتطوير الأفكار المبتكرة، في حين استعرض سعد الربيعان، رئيس مجلس الأعمال الكويتي في دبي، ومستشار وشريك بشركة سلكة للمسؤولية الاجتماعية موضوع دور ريادة الأعمال في تحقيق السعادة مع توفير نماذج واقعية من سوق العمل الإماراتية. واستعرض خلفان جاسم، رائد أعمال والمدير السابق لبرنامج تجار دبي تجربته في عالم ريادة الأعمال، في حين عرض دايفيد مايسفيلد، المتحدث العالم يرؤيته في كيفية تطوير منظومة متكاملة للمشاريع الناشئة

وسبق أن اختتمت فعاليات يوم السبت بجلسة لخالد يوسف، مخرج وعضو مجلس النواب المصري، والدكتور خالد مقلد، مستشار تنمية المشاريع الصغيرة وريادة الأعمال (رواد) في ندوة مسائية بعنوان: “الابتكار والإبداع- دراسة حالة حول الإنتاج الإعلامي.”

 189 total views,  1 views today

Next Post

فندق كوبثورن دبي ينظم حملة تبرّع بالدم لموظفيه

كهدية محبة ودعم للمجتمع وجزء من برنامج الفندق في المسؤولية الإجتماعية دبي، الإمارات العربية المتحدة (19 فبراير 2018): يظهر فندق كوبثورن دبي الواقع في بورسعيد في ديرة من جديد حبه ودعمه للمجتمع، حيث ينظم حملة تبرع بالدم بمناسبة يوم الحب. وبالتعاون مع مركز دبي للتبرع بالدم في مستشفى لطيفة، تجمع […]

اشترك معنا الان