“المغرب في أبوظبي” يُطرِب الزوار بعروض موسيقية ساحرة وألوان مختلفة من الفلكلور الشعبي

عروض يومية تتنوع بين حضرة شفشاون والحسانية والملحون والطرب الأندلسي

أبوظبي، 16 مارس 2018- تُقدّم الفرق الموسيقية المغربية المشاركة في فعالية “المغرب في أبوظبي” عروضاً فنية موسيقية يومية وتوليفة جميلة من الفلكلور الشعبي تتحف بها زوارها من أبوظبي وجميع أرجاء الإمارات طيلة أيام الفعالية في مركز أبوظبي الوطني للمعارض من الساعة 3 ظهراً وحتى 9 مساءً.

ويعكس هذا المزيج الطربي عراقة الفنون الموسيقية المغربية الذي تؤديه مجموعة من الفرق الغنائية العريقة عبر عروض يومية تبدأ بحوار موسيقي بين الثقافات وتختتم بمزيج احتفالي، وتتنوع العروض المقدمة في الفعالية بين حضرة شفشاون والحسانية وفن الملحلون والطرب الأندلسي وغيرها من ألوان الطرب الموسيقي.

وتتميز العديد من المناطق في المغرب باتقانها للون موسيقي خاص حيث تشتهر فاس بموسيقى غرناطة في حين توجد في الجنوب العديد من الفرق المتخصصة بموسيقى الأمازيغ المغاربة، وتشتهر الصحراء بموسيقى كناوة وتعرف مكناس بموسيقى عيساوى.

ويتضمن برنامج العروض الموسيقية في فعالية “المغرب في أبوظبي” عروض حضرة شفشاون وموشحات مغربية مع ليلى البراق وفريقها الموسيقي، وعائشة دكالي وفرقتها المتخصصة بلون الملحون، إلى جانب عروض الأغاني الحسانية ورقصات “الكدرة”، وفقرات موسيقية للفنان عبدالله المخطوبي مع جوقة الموسيقى الأندلسية، والمعلم بابقو وفرقة الكناوة، والرايسة تيحيحيت، إلى جانب الفنانة بيان بلعياشي وجوقة الموسيقى الغرناطية وفقرات موسيقية متنوعة يؤديها نخبة من الموسيقيين برفقة الفرق الغنائية على طول اليوم.

حضرة شفشاون

كانَ نطاق فن “الحضرة” الشفشاونية لا يتجاوز حدود المنازل وقاعات الحفلات خلال الأعراس والمناسبات الخاصّة، أمّا الآن فاكتسب شهرة أكبر داخل المغرب ولدى الجاليات المغربية في المهجر، وسمي هذا الفن بهذا الاسم نسبةً لمدينة شفشاون في المغرب.

فرقة الملحون

يُعْتَبَر فن الملحون فناً شعرياً وإنشادياً وغنائياً متميزاً في المغرب، نشأ هذا الفن في مدن تافيلالت ومراكش وفاس ومكناس وسلا وانتشر بعدها في أماكن أُخرى، وهو تراث عريق يختزل مقومات الثقافة المغربية العربية الأمازيغية الأندلسية مجتمعة.

الأغاني الحسّانية

تنحدر الأغاني الحسانية من مدينة العيون في الصحراء المغربية، وتعد رقصة “الكدرة” من أبرز التعابير الفنية التي تتضمن إلقاء الشعر باللغة العربية الفصحى أو اللغة الحسانية حيث يتحلق الرجال في شكل دائري وقد وضع في الوسط قِدر طيني مغلف بجلد الإبل عادة ما يستعمل في حلب النوق.
الحضرة العيساوية

تشتهر باستعمالها للأمداح بصوتِ عالٍ واستخدام الموسيقى في مسارات التنوير الروحاني وتقام في حفلات الزفاف والمناسبات الدينية والاجتماعية، ويختص بهذا اللون فرقة موسيقية اسمها “عيساوى” تنحدر من مدينة مكناس.

الطرب الأندلسي

انتقل إلى المغرب مع أولى الهجرات الأندلسية يمتزج فيها الطابع الفني بالطابع الديني ليعطي أنغاماً خاصة، وقد تعاطى هذا اللون الموسيقي رجال التصوف وغيرهم وكان رواده يجمعون بين الحس الفني والوقار، ويظهر الفنانون في حفلاتهم بزيهم التقليدي الوقور الذي يتألف من الجلباب والطربوش والبلغة، ويستمد هذا الفن كلماته من قصائد شعرية صوفية تمزج بين الموعظة والمزاح والمدح والغزل.

موشحات مغربية

الموشحات المغربية هي معزوفات مستمدة من التراث الأندلسي، وهو فن شعري مستحدث، يختلف عن ضروب الشعر الغنائي العربي فهو فن يلتزم بقواعد معينة في الأداء وباستعماله اللغة الدارجة أو الأعجمية في خرجته.

يشار إلى أن أنشطة فعالية المغرب في أبوظبي تستمر بأجواء تراثية أخوية ستترك لزوارها أثراً طيباً وستنعش ذاكرتهم وتثري خيالهم ومخزونهم المعرفي، خاصة وأن أنشطتها تتنوع ما بين الثقافية والفنية والتاريخية، ومجموعة من التحف والآثار القديمة، وذلك حتى 19 مارس 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

 83 total views,  2 views today

Share