بودروم التركية ملاذٌ مفضل لهواة التاريخ

admin

شواطئ جميلة وموطن للعديد من المواقع التراثية ذات الأهمية العالمية

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 6 أغسطس 2018 – تشتهر مدينة بودروم بمظاهر الحياة الليلية الصاخبة ومطاعمها المتميزة التي تقدم الأطباق التركية ولا سيما أطعمة مطبخ بحر إيجة، فضلاً عن شواطئها الرملية الخلابة.

بيد أن المدينة الواقعة على شواطئ الريفييرا الفيروزية الساحرة، والتي كانت في السابق قرية صيد صغيرة، تحتوي على كنز من المواقع التاريخية التي لطالما استقطبت المسافرين الطامحين إلى توسيع آفاقهم الثقافية والمعرفية، على حدّ قول ماكيس أنتوناتوس، المدير العام لمنتجع “كاريس بودروم”، الوجهة البوتيكية الفاخرة المطلة على البحر مباشرة عند أطراف المدينة، والذي أوضح أن الريفييرا التركية زاخرة بالآثار والأضرحة الصخرية والمستوطنات القديمة، التي أعيد لبعضها مجدُه السابق”، لكنه أضاف: “تُعدّ بودروم في أذهان الكثير من المسافرين، بالرغم من ذلك، مجرد مدينة للحفلات ومكانًا للاستجمام تحت الشمس وقضاء الوقت في التسوق”.

وقال أنتوناتوس، مدير المنتجع الواقع ليس ببعيد عن المواقع السياحية الصاخبة التي يرتادها زوار المدينة في العادة، إن بوسع السياح مشاهدة الآثار التاريخية لا تزال تقف في أرجاء المنطقة شاهدة على ماضٍ مدهش سادت فيه حضارة عريقة، سارداً بعضاً من أهمّ هذه الآثار والمواقع:

هاليكارناسوس

تُعد هاليكارناسوس إحدى عجائب الدنيا السبع الأسطورية القديمة، وهي تُشكّل أبرز المعالم جذباً للزوار والسياح إلى بودروم، ولا سيما منهم المسافرين المهتمين بتاريخ المنطقة الحافل بالأحداث التاريخية. وقد تعرّضت هذه المستوطنة الهائلة، والمسجلة على قائمة مواقع التراث العالمي في منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة، لأضرار بالغة بسبب الزلازل، لكن الآثار الباقية تستحق الزيارة، ويُعتبر ضريح الملك اليوناني موزول الذي بناه لنفسه في القرن الثاني الميلادي، وسُمّي في ذلك الوقت “موزوليوم”، الجزء الرئيس فيها.

قلعة القديس بطرس

تُطل هذه القلعة على البحر مباشرة وتشكّل بناء مدهشاً ظلّ لقرون شاهداً على حقبة تاريخية مهمة. تُعدّ القلعة من المعالم السياحية المهمة، ويعود تاريخها إلى العام 1402، حين بناها فرسان من جزيرة رودس اليونانية، رداً على غزو القائد المغولي تيمورلنك للأناضول. في العام 1522 استولى عليها السلطان العثماني سليمان القانوني وشيّد داخل أسوارها مسجداً بمئذنة مرتفعة.

كذلك تحتضن القلعة متحف بودروم للآثار المكتشفة تحت الماء، الذي يخضع حالياً للتجديد. وتشمل المعروضات في هذا المركز الكبير، المقرر إعادة افتتاحه في العام المقبل، آثاراً من العصور اليونانية والرومانية والصليبية والعثمانية، تمّ استرداد بعضها من سفن غارقة، فيما تعود بعض القطع الأثرية إلى أكثر من 3,500 سنة.

المدرج الروماني

يعود تاريخ هذا الهيكل الضخم المصمّم على شكل حدوة حصان، إلى فترة حكم الملك اليوناني موزول، ويطل على خليج بودروم ويُعد معلماً يستحق الزيارة، وعلى مسرحه يقيم موسيقيون أتراك، خلال فصل الصيف، حفلات موسيقية في الهواء الطلق مستفيدين من مقاعده التي يبلغ عددها نحو 13,000 مقعد والإمكانيات الصوتية التي ما يزال يحتفظ بها بطريقة مثيرة للإعجاب.

متحف بودروم البحري

يشيد هذا المركز بالمكانة الكبيرة للإرث البحري للمدينة، مسلّطاً الضوء على تجارة صيد الإسفنج التي مارسها السكان المحليون منذ القِدم. وتشتمل نقاط الجذب في المتحف على نماذج مصغرة ومعقدة من القوارب ومجموعة مؤلفة من أكثر من 6,000 من الأصداف المتلألئة، تمثل ثلث جميع عائلات الرخويات المعروفة. ويحتفي المتحف كذلك بحياة الكاتب والروائي التركي الشهير جواد شاكر قبا أغاجلي، الملقب بـ “صياد هاليكارناسوس”.

قرية كراكايا

تم إنشاء هذه القرية الغريبة باعتبارها “نقطةَ أفضلية” يمكن منها مراقبة تحركات القراصنة والأعداء. وقد غادر القرية معظم سكانها اليونانيين بعد حرب الاستقلال التركية، في العام 1923، ولكن في الآونة الأخيرة خضع العديد من منازلها التقليدية التي يبلغ عمرها نحو 200 عام للتجديد.

نبذة عن كاريس بودروم

يشكل منتجع كاريس بودروم الواقع في قلب الريفييرا التركية جزءاً من مجموعة ذا لكشري كوليكشن، ويمتاز بموقعه المثالي وإطلالاته الخلابة على بحر إيجة، ويبعد مسافة قريبة من أبرز معالم التاريخية لمدينة بودروم ومركزها النابض بالحياة. يمتد المنتجع على مساحة كبيرة تبلغ 64,000 متر مربع على شبه الجزيرة المتوسطية. ويمتاز منتجع كاريس بودروم، الذي افتتح أبوابه في صيف العام 2015، بشاطئه الخاص، وحوض سباحة بتصميم جذاب يتماهى مع البحر على امتداد النظر، وأسطول من اليخوت الخاصة، وسبا فريد بمساحة 1,600 متر مربع ممتدة على طابقين، واثنتين من تجارب الطعام المتنوعة. ويضم المنتجع الذي يجسد أرقى تجارب الفخامة والعصرية 67 غرفة إضافة إلى 9 أجنحة فسيحة وفيلا كاريس كينغ الفخمة، والتي تمتاز جمعيها بتراسات خاصة وتصاميم عصرية أبدعها المصمم المعماري التركي المشهور عالمياً أونور أوزغول. وتعتبر مدينة بودروم واحدة من أبرز وجهات السفر المفضلة على مدار العام، وتوفر لزوارها ملاذ شاطئي فريد وهادئ على مقربة من مركز المدينة الحيوي.

نبذة عن مجموعة فنادق ومنتجعات لكشري كوليكشن

مجموعة لكشري كوليكشن هي مجموعة من الفنادق والمنتجعات التي تقدم لضيوفها إقامة فريدة وأصيلة تخلق لديهم ذكريات عريقة ودائمة. وتفتح فنادق ومنتجعات لكشري كوليكشن أمام المسافرين في أنحاء العالم بوابات تصلهم بأكثر الوجهات المرغوب بها والمثيرة للاهتمام في العالم. ويتسم كل فندق ومنتجع بكونه تعبيراً فريداً عن موقعه، وبوابة عبور إلى الأصالة والكنوز الساحرة في الوجهة التي يقع فيها. ويجتمع الديكور الرائع بالترتيبات المذهلة والخدمة المتقنة وأحدث وسائل الراحة الحديثة، من أجل إقامة فريدة وثرية. تأسست مجموعة فنادق ومنتجعات لكشري كوليكشن في العام 1906 تحت العلامة التجارية CIGA وضمّت مجموعة من أشهر العقارات الفندقية وأكثرها تميزاً في أوروبا، فيما تضم اليوم أكثر من 90 من أرقى الفنادق والمنتجعات العالمية في مدن كُبرى ووجهات مذهلة ضمن 30 بلداً بجميع أنحاء العالم. وتضم مجموعة لكشري كوليكشن عقارات فندقية حائزة على الجوائز تتجاوز باستمرار توقعات الضيوف عبر تقديم خدمة لا مثيل لها بأسلوب فريد وطراز رفيع، مع احتفائها بالتراث والسمات المميزة لكل فندق. وتشتهر جميع هذه الفنادق، التي يعود بناء بعضها إلى قرون خلت، بكونها من بين الأرقى في العالم. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات بزيارة الموقع www.luxurycollection.com

 276 total views,  1 views today

Next Post

"الوقاية والسلامة بالشارقة" تنظم ورشة للحد من مخاطر الحرائق المنزلية

بالتعاون مع الدفاع المدني وبمشاركة أكثر من 100 ربة منزل الشارقة، 7 أغسطس 2018 ضمن استراتيجياتها الرامية إلى نشر ثقافة الوقاية والسلامة بين أفراد المجتمع، نظمت هيئة الوقاية والسلامة بالشارقة بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني الشارقة، ورشة تدريبية لأكثر من 100 سيدة من ربات المنازل في قصر الثقافة بالشارقة، […]

اشترك معنا الان