Our Media Partner Summits & Events .. More than 15 Partnership up to now on 2023 ..Please visit OUR PARTNERSHIP EVENTS

مؤتمرات وفعاليات شركاءنا الاعلاميين .. أكثر من خمسة عشر شراكة اعلامية حتى الان لعام ٢٠٢٣ فضلا قم بزيارة فعاليات الشراكة الاعلامية

’دبي للثقافة‘ تنظم برنامج التراث الصيفي’نوادر إماراتية‘ للطالبات

  • تنظيم 11 ورشة خلال أسبوعين بمشاركة 30 طالبة لإكسابهن مهارات مفيدة في الإجازة الصيفية

[دبي – الإمارات العربية المتحدة، 15 أغسطس 2018] – أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب في الإمارة، عن إقامة برنامج التراث الصيفي الذي تنظمه مراكز دبي للتنمية التراثية التابعة لدبي للثقافة تحت عنوان ’نوادر إماراتية‘. ويقام هذا البرنامج الذي يحمل شعار ’ننافس بكم ولكم‘ في حديقة زعبيل – قاعة القراءة طاقة إيجابية، وموجهًا للطالبات من الفئة العمرية من 14إلى 18 سنة.

ويتضمن البرنامج 11 نشاطًا مبتكرًا من الورش والفعاليات الثقافية والتراثية التي سيتم توزيعها على مدار أسبوعين، لتستفيد منها 30 طالبة، لاستغلال إجازتهن الصيفية على النحو الأمثل. ويشرف على هذه الورش نخبة من المتخصصين في المجالات التي تتناولها الورش على اختلاف تخصصاتها.

ويضم البرنامج عدد من ورش عمل: “آركت خشب – أساسيات” التي تعنى بفن حفر وتفريغ وقص الخشب، وورشة “همم وقمم” وهي ورشة تطبيقية فنية تراثية تتضمن أنشطة متنوعة لأصحاب الهمم، وورشة “خطوط وألوان” للفن التشكلي، وورشة “كوب قهوة” وهي ورشة لتوظيف القهوة لصنع أعمال فنية إبداعية، وأخيرا ورشة “أزهار صيفية” وهي ورشة عمل للتعريف بأنواع الأزهار.

وقالت فاطمة لوتاه، مدير إدارة البرامج الثقافية والتراثية في “دبي للثقافة”: “من الأهداف الأساسية التي نسعى إلى تحقيقها من هذا البرنامج، تنمية القدرات الفنية لدى الطالبات، إلى جانب غرس روح

المبادرة في أوساط النشء الجديد. ونظرًا للطبيعة التفاعلية والأجواء المناسبة، سيتم تحفيز الطالبات على رسم خط واضح لتحقيق أهدافهن. وللوصول إلى النتائج المرجوة، سنقوم باستضافة بعض الشخصيات في مجالات وتخصصات ثقافية وتراثية مختلفة، للمشاركة في إدارة حوارات إيجابية تنبثق عنها أفكار مبتكرة. ومن المؤكد أن المشاركات سيجدن في هذا الملتقى أفضل استثمار لوقت الإجازة الصيفية”.

ويركز البرنامج أيضًا على إنجازات وشخصيات قدّمت أعمالاً ثقافيةً وتراثيةً، وأسهمت في تطوير الأعمال الفنية والتطبيقية، وحققت أهدافاً شخصية كان لها انعكاسٌ واضحٌ في المجتمع، وأبرزت الروح الوطنية في أعمالها.

يشار أن دبي للثقافة تتولى إدارة 6 مراكز دبي للتنمية التراثية في المدارس الحكومية في دبي، وتم إنشائها لتكون منصات تعليمية لتراث الإمارات، ورفع مستوى الوعي الثقافي بين الطلاب. وإضافة إلى ذلك، تهدف هذه المراكز إلى تنمية مهارات الطلاب معلميهم وأولياء الأمور، من خلال تنظيم ورش العمل المتخصصة التي تركز على الحرف التقليدية في الإمارات، وورش عمل أخرى لتطوير الأدوات التقليدية المستخدمة.

تلتزم دبي للثقافة بإثراء المشهد الثقافي انطلاقًا من تراثها العربي، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي على حدٍ سواء.

للمزيد من المعلومات حول مبادرات ومشاريع الهيئة يمكن زيارة الموقع www.dubaiculture.gov.ae

نبذة عن هيئة دبي للثقافة والفنون:

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، “هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)” في الثامن من مارس من العام 2008، لتكون الجهة المعنية بتطوير المشهد الفني والثقافي في الإمارة. ومنذ ذلك الوقت، نجحت الهيئة في لعب دور رئيسي في تحقيق أهداف “خطة دبي 2021″، المتمثلة في تسليط الضوء على الإمارة كعاصمة مزدهرة للقطاعات الإبداعية، وتعزيز جوانب القوة التي تتمتع بها “كموطن لأفراد مبدعين وممكَّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة”.

وكجزء من مسؤوليتها، أطلقت دبي للثقافة العديد من المبادرات التي تركز على تعزيز النسيج الثقافي التاريخي والمعاصر في دبي، بما في ذلك “موسم دبي الفني”، وهي مبادرة فنية جامعة على مستوى الإمارة، تكون باكورتها مع انطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب، كما تشمل فعاليات “آرت دبي” و”أيام التصميم- دبي”، و”معرض سكة الفني” – الفعالية الأبرز ضمن “موسم دبي الفني”، ويعتبر حدثًا سنويًا يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على نطاق أوسع. بالإضافة إلى “معرض دبي الدولي للخط العربي”، الحدث الفني الذي يحتفي بالفن الذي يعتبر من الأساليب التعبيرية التي تحتفي بجماليات الكلمة المكتوبة. أما مهرجان دبي لمسرح الشباب، فهو حدث سنوي للاحتفاء بفن المسرح في الإمارات. وأما “دبي قادمة” فيمثل منصة ديناميكية تهدف إلى إبراز روح الإمارة الثقافي ومشهدها الإبداعي الحيوي على الصعيد العالمي.

وتعد “كريتوبيا” (www.creatopia.ae) واحدة من المبادرات الرئيسية للهيئة، وتمثل أول منصة حكومية رقمية مخصصة للقطاعات الإبداعية والثقافية بدبي تهدف لتبادل الأفكار وصقل المهارات بين أفراد المجتمع الإبداعي وتوفير سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في الصناعة الإبداعية من خلال تقديم الحلول والموارد الإبداعية اللازمة.

وتلعب “دبي للثقافة” أيضًا دورًا رائدًا في دعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2016-2026، وعلى وجه التحديد من خلال تجديد جميع فروع مكتبة دبي العامة، لتحويلها إلى مراكز ثقافية وفنية عصرية. وتوفر مكتبة دبي العامة في جميع فروعها للأطفال والشباب مجموعة من الأنشطة التعليمية والترفيهية التي تشجع على استخدام مرافقها. ويعتبر برنامج “صيفنا ثقافة وفنون” إحدى مبادرات مكتبة دبي العامة التي تكمل الاستراتيجية الوطنية للقراءة، حيث تكون أنشطتها مفتوحة أمام جميع الفئات العمرية، وتدور حول أربعة محاور رئيسية وهي: السعادة، والقراءة، والأسرة، والمستقبل.

وتتولى الهيئة أيضًا إدارة أكثر من 16 موقعًا تراثيًا في أنحاء مختلفة من الإمارة، كما أنها أحد الأطراف الحكومية الرئيسة المشاركة في تطوير منطقة دبي التاريخية. وبصفتها الجهة المعنية بقطاع المتاحف في دبي، أطلقت دبي للثقافة رسميًا متحف الاتحاد في ديسمبر 2016، والذي يعد منصة لتشجيع التبادل الثقافي وربط الشباب الإماراتي بثقافتهم وتاريخهم. وكجزء من مسؤوليتها، تدعم الهيئة رؤية دبي لتصبح نقطة محورية للتبادل الثقافي المتنوع إقليميًا وعالميًا، كما ستكون المتاحف عنصرًا حافزًا للحفاظ على التراث الوطني.

 347 total views,  1 views today