Our Media Partner Events... Friday ,26th August 2022 SheTalk - Gulf Women in Finance and Insurance //// October 15, 2022 Mr/Miss/Mrs International Fashion Idol of UAE 2022 //// 02 - 03 Nov 2022 Middle East Women Leader’s Summit 2022 //// 15th November 2022 The Maritime Standard Awards 2022 //// 16th November 2022 The Maritime Standard Tanker Conference 2022 //// 21 - 22 Nov 2022 AIM Summit Dubai Edition 2022 \\\\ for more information go to https://www.dubaiglobalnews.com/en/our-partners-events

أسبوع دبي للتصميم يواصل نموه وترسيخه لمكانة دبي كعاصمة رائدة للتصميم في الشرق الأوسط

  • الاحتفالية الأضخم للتصميم والإبداع في منطقة الشرق الأوسط ستُقام في الفترة ما بين 12-17 نوفمبر 2018
  • أسبوع دبي للتصميم سيفتح أبوابه للجميع مجاناً وسيتيح للزوار حضور أكثر من 230 فعالية في حي دبي للتصميم ومختلف أنحاء المدينة
  • فعاليات الأسبوع ستشهد مشاركة أكثر من 120 شركة ومؤسسة هذا العام، محققةً نمواً بنسبة 20٪ مقارنة مع العام الماضي

تستعد إمارة دبي، تحت رعايةٍ كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس ’هيئة دبي للثقافة والفنون‘ وبالشراكة مع حي دبي للتصميم (d3) وبدعم من هيئة دبي للثقافة والفنون، لانطلاق فعاليات النسخة الرابعة من ’أسبوع دبي للتصميم‘ وذلك في الفترة ما بين 12-17 نوفمبر 2018.

يعود ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام ببرنامج أنشطة يعد الأكبر والأضخم من نوعه حتى الآن، حيث ستشهد نسخته الرابعة مشاركة أكثر من 120 شركة ومؤسسة، من خلال 230 فعالية مختلفة ستتوزع على مواقع منتشرة في مختلف أنحاء المدينة، بما يشمل المعارض، التجهيزات والأعمال التركيبيّة المُكلّفة، الجوائز والمسابقات، الندوات وورش العمل، والجولات والتجارب المصممة خصيصاً لعشاق التصميم والزوار وعامة الجمهور.

ويمثل ’أسبوع دبي للتصميم‘ منذ دورته الافتتاحية عام 2015، نقطة التقاء سهلة الوصول لمجتمع التصميم العالمي؛ ومنبراً لإثراء وتمكين مشهد التصميم في المنطقة؛ حيث اجتذب هذا الحدث 60 ألف زائر في حي دبي للتصميم لوحده خلال دورته في العام الماضي 2017.

كما وسيشهد ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام إطلاق تطبيقه المخصص للهواتف والأجهزة المحمولة، والذي سيتيح للزوار إمكانية إنشاء جداول مواعيد مخصصة أثناء تنقلهم، وذلك بالاستناد إلى تفضيلاتهم واهتماماتهم.

وتعليقاً على ذلك، يقول محمد سعيد الشحّي، الرئيس التنفيذي للعمليات في حي دبي للتصميم (d3): “يسعدنا مجدداً في حي دبي للتصميم أن نكون الشريك الاستراتيجي والجهة المستضيفة للنسخة الرابعة من فعاليات ’أسبوع دبي للتصميم‘. ونفخر في عام 2018 بإضافة معرض ’قصص الإمارات للتصميم‘- الذي يستضيفه حي دبي للتصميم- إلى برنامج فعاليات الأسبوع؛ كما يسرّنا تسليط الضوء على العديد من المشاريع التصميمية ضمن إطار مبادرة ’لنصمم للخير‘ التي تدعم وتشجع التغييرات الاجتماعية الإيجابية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونؤكد في هذا السياق على أهمية الاستمرار بدعم نمو وازدهار قطاع التصميم، ولاشك أن مثل هذه الفعاليات والنشاطات، التي تحتفي بتنوّع وغنى مشهد التصميم في المنطقة، هي ما يسهم في ترسيخ مكانة دبي وحي دبي للتصميم كوجهات عصرية ورائدة في عالم التصميم”.

وبالتزامن مع فعاليات الأسبوع، سيشهد شهر نوفمبر القادم الافتتاح الرسمي لـ’مركز جميل للفنون‘ في دبي، وهو أول متحف للفنون المعاصرة في المدينة؛ بالإضافة إلى افتتاح ’بينالي فكرة للتصميم الجرافيكي‘ في إمارة الشارقة، المنصة الثقافية الأولى من نوعها في المنطقة؛ فضلاً عن تنظيم مجموعة من الأنشطة في مركز ’السركال أفنيو‘، وهو ما سيجعل من شهر نوفمبر مناسبة سنوية مهمة للاحتفاء بمشهد التصميم والإبداع في دبي.

المعارض الرئيسية

يعود ’داون تاون ديزاين‘، معرض التصميم التجاري الرائد في منطقة الشرق الأوسط، مجدداً إلى دبي في الفترة بين 13-16 نوفمبر 2018، وذلك بمشاركة أكثر من 175 علامة تصميم متميزة من المنطقة وشتّى أنحاء العالم. وسيقدّم ’داون تاون ديزاين‘ هذا العام مفهوماً جديداً يتمثل في ’داون تاون إديشنز‘، وهو معرض فني منظم بعناية يعنى بالتصاميم حسب الطلب ومحدودة الإصدار ومجموعات التصميم المخصصة ومبادرات التعاون بين المصممين. وسيسهم معرض ’داون تاون إديشنز‘ في توحيد أسابيع التصميم المختلفة في المنطقة، حيث ستتشارك الجهات المنظمة من كلٍ من عمّان وبيروت والدار البيضاء بتنظيم هذه الفعالية التي ستسلّط الضوء على مجموعة من أبرز مواهب التصميم في الشرق الأوسط. وتحت شعار ’مدن صالحة للعيش‘، سيضم المعرض لهذا العام حديقة داخلية من شركة ’ديزرت إنك‘ المتخصصة بتصميم المساحات الطبيعية، بالإضافة إلى المفاهيم والأعمال التركيبية الإبداعية المؤقتة لمجموعة من المصممين المعروفين عالمياً. كما سيشهد المعرض تنظيم فعاليات “المنتدى” الذي سيضم محادثات وحوارات حول القطاع بمشاركة أكثر من 25 رائداً من مشهد التصميم الدولي.

يمثل ’معرض الخريجين العالمي‘ منصة فريدة لعرض الابتكارات التي من شأنها تغيير ملامح حياتنا، والتي يصممها خريجو أفضل مدارس وكليات التصميم والتكنولوجيا في العالم. ويحتفي هذا المعرض بقيمة الابتكار الذي يسمو فوق الجوانب التكنولوجيّة والمالية؛ والمساواة دون أي وجود تصنيف تفضيلي بين الجامعات أو المناطق أو المصممين؛ والتصاميم العالمية المتاحة لجميع أنواع المشاريع؛ وكذلك التأثير الإيجابي على العالم بأسره من خلال توفير حلول تعالج بعضاً من أكثر المشاكل إلحاحاً في العالم. ومع تقديم أكثر من 1000 طلب مشاركة، أي ضعف العدد المُسجل خلال العام الماضي، سيسلّط ’معرض الخريجين العالمي 2018‘ الضوء على 150 مشروعاً مُختاراً قدّمته 100 من أفضل الجامعات وبرامج التصميم الناشئة في العالم.

يعتبر ’أبواب‘ معرضاً سنوياً للاحتفاء بمفاهيم التصميم من شتى أنحاء المنطقة. وسيشهد ’أسبوع دبي للتصميم 2018‘ تنظيم النسخة الرابعة من ’معرض أبواب‘ ضمن خمسة أجنحة مخصصة ومصممة من قبل شركة ’أركيتكتشر آند أذر ثينكز‘؛ وستشتمل تلك الأجنحة على مواد طبيعية، بما في ذلك أغصان الأشجار، والأخشاب المغلفة بلباب ورق الصحف المعاد تدويره. وتحت شعار ’بين الخطوط‘، سيعمل مصممون مُكلّفون من خمس مدن- عمّان وبيروت ودبي ومدينة الكويت والمناطق الشرقية بالمملكة العربية السعودية– بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (اثراء)، شريك الأجنحة في المعرض، على تقديم تجارب تصميمية فريدة لتعزيز التبادل الثقافي.

أبرز فعاليات ’ أسبوع دبي للتصميم 2018‘ في حي دبي للتصميم (d3)

المعارض والفعاليات المؤقتة

للمرة الأولى على الإطلاق، سيتعاون ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام مع عملاق التواصل الاجتماعي ’فيسبوك‘ عبر تنظيم سلسلة أنشطة واقعية، وذلك في قلب حي دبي للتصميم (d3). وقد تم أيضاً تصميم ورش عمل وأنشطة لتبادل المعرفة مكرّسة للاحتفال بالمجتمع الإبداعي العربي. كما أن التواجد الفعلي لشركة ’فيسبوك‘ على مدار 6 أيام، سيعرّف الجمهور بكيفية استخدام منصة ’فيسبوك‘ لتعزيز التواصل وبناء المجتمعات بطرقٍ إبداعية ومسؤولة وفريدة.

يسلّط معرض “قصص الإمارات للتصميم: الجيل القادم من الإمارات” الضوء على 8 من ألمع المواهب الإماراتية من مختلف أنحاء الدولة. ويمثل هذا المعرض وسيلة مبتكرة لتعزيز الوعي حول المواهب والمفاهيم الإبداعية الناشئة من الإمارات. وسيُقام هذا المعرض بدعمٍ من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات، وتحت الإشراف والتقييم الفني للمصمم الإماراتي خالد شعفار. حيث تمت دعوة المصممين المشاركين لاستكشاف أرشيف الصور الفوتوغرافية التاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة حول جذور المنطقة البدوية وتفسير وتحويل أجزاء من هذا الأرشيف إلى تصاميم حديثة ومعاصرة مستوحاة من أسلافهم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي إطار الحوار الثقافي الإماراتي-الفرنسي، سيشارك ’المعهد الفرنسي‘ في الإمارات بفعاليات ’أسبوع دبي للتصميم‘، وذلك من خلال معرض ’التصميم الفرنسي: كيف تصنع الابتكارات التاريخ‘، والذي يركز على التصاميم الفرنسية المعاصرة والخبرات المعرفية والتجارب الفنية. وسيُقام المعرض تحت الإشراف والتقييم الفني للمصممة الفرنسية مود لوفريير- كلير.

واستمراراً لمساهمته في دعم مشهد التصميم بدولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2008، يعتزم مركز ’تشكيل‘، الحاضنة الإبداعية الإماراتية الإقليمية، تقديم معرض “إبداع التصميم في الإمارات“، والذي يمثل منصة لأولئك الذين ينشدون الاطلاع على منظومة التصميم المحلية، واستكشاف ممارسات التصميم في دولة الإمارات العربية المتحدة، بدءاً من المفاهيم الأولية ووصولاً إلى إتمام المراحل النهائية. وستضم هذه المساحة محطات عرض خاصة بمنصة ’ميك وركس الإمارات‘ وبرنامج ’تنوين‘ للتصميم، والذي يضم سلسلة منتجات من تصميم المبدعين في الإمارات وبأسعار مقبولة؛ بالإضافة إلى برنامج ديناميكي لورش العمل والمحادثات والحوارات مع الشركاء، ومن ضمنهم ’مؤسسة خط‘، و’شبكة دبي للفن والعمارة والتكنولوجيا‘.

وسيتضمّن المعرض الترويجي المؤقت ’الأصالة تنبع من فيترا‘ سلسلة من الأجنحة، والتي سيتم تخصيص كل واحد منها لسرد قصة أصيلة من شركة ’فيترا‘ للأثاث. وسيسلط كل جناح الضوء على تاريخ منتجات الشركة من خلال رسومات وصور فوتوغرافية وتوضيحية تتناول النماذج الأولية للمنتجات. ويشمل ذلك، على سبيل المثال، بعض قطع الأثاث الأكثر شهرة في العالم؛ مثل كرسي ’بانتون‘، والكرسي القياسي للمصمم جان بروفي، وكرسي ’لاونج‘ للمصممين تشارلز وراي إيمز.

كما وسيطلق معرض “تصميم رأس الخور” (دراك)، الذي يتخذ من مجتمع رأس الخور بدبي مقراً له، مبادرة مجتمعية تحت عنوان “من راك إلى دراك”؛ حيث سيركز 3 مصممين- هم أمل حالق وفيصل الملك وخالد مزينة– على 3 منافذ تجارية في الحي. وبعد إجراء أبحاث وتأملات موسعة بناءً على احتياجات المنافذ، سيقوم كل مشارك بتصميم منتج جديد ومعاصر. وستقوم المصوّرة علا اللوز بتغطية جميع المشاريع الثلاثة، وغيرها من المشاهد الصناعية في رأس الخور ضمن مشروعها السينمائي الذي سيتم عرضه كجزء من المعرض في حي دبي للتصميم.

من جهة ثانية، سيضم معرض ’بروتو بيسز‘ للأثاث أعمالاً من تصميم 12 طالباً من كلية الهندسة المعمارية والتصميم في الجامعة الأمريكية بالشارقة، حيث ستعكس كل قطعة في المعرض نوعاً معيناً من المفاصل أو التفاصيل، كما سيسلط المعرض الضوء على عملية التصميم الكاملة، بما يشمل عدداً من الرسومات، والنماذج الأولية والنماذج المصغرة.

التجهيزات الفنية

يحمل التركيب الفني الموضعي بعنوان ’سيركاديان لايت سنثيسيس‘ توقيع شركة ’أناركيتيكت‘ التي تتخذ من دبي مقراً لها، ويمتد على جناحين في إحدى مداخل حي دبي للتصميم. حيث يتألف من قسمين يعتمد أحدهما على الضوء الطبيعي والآخر على ضوء اصطناعي من تقديم شركة ’دلتا لايت‘. ويستكشف العمل الإيقاع اليومي للحياة الإنسانية وعلاقتنا بالضوء الطبيعي للشمس والقمر.

واستعانت شركة ’ابيت لاميناتي‘ بالمصممة الإيطالية الشهيرة باولا نافوني لابتكار لعبة تركيب صورة عملاقة مؤلفة من قطع صفائحية مزينة بزخارف من الطراز الباروكي بتوليفات ألوان جريئة ومتضاربة مستوحاة من الطبعات الشرقية. وعند تجميع الأجزاء، تتكشف الصورة عن بوابة ضخمة لتوفر تجربة ممتعة وتفاعلية لجميع زوار ’أسبوع دبي للتصميم‘.

فيما يختزل عمل “السطوح البارامترية” لمختبر الإبداع ’سوبر فيوتشر ديزاين‘ جمال فن النحت وتقنيات الواقع المعزز من خلال أسطح متعددة الأوجه مصنوعة من مواد تمتص الصوت. ويمثل العمل المُعلّق على شكل إطار مربع ثلاثي الأبعاد خلفية مناسبة للزوار الراغبين باختبار واقع افتراضي معزز رقمياً.

وكجزء من مبادرة “لنصمم للخير”، قام حي دبي للتصميم (d3) بتكليف “مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد”، المشروع الاجتماعي الهادف إلى توظيف المهارات الأفغانية التقليدية؛ والمصممة الإماراتية روضة الشامسي بهدف إنشاء “الشبكة” (The Mesh)، وهي عبارة عن مجموعة من الخيام المقببة المستوحاة من الخيام التقليدية في أفغانستان، وتتميز برسومات مستمدة من الزخارف التراثية تم نسجها يدوياً بأنامل الحرفيين المشاركين في “مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد”.

وبدورها، ستقدم شركة ’تابان ليوغلو أركيتكتس‘ الكائنة في اسطنبول عمل بعنوان ’هاوس إموشن‘ حيث سيضاء الجناح بواسطة قضبان بيضاء مضيئة تشكل بجموعها الصورة المتعارف عليها عالمياً للمنازل، والتي تنير لتحوله إلى فانوس متوهج ليلاً.

المسابقات والجوائز

أعلنت “جائزة أودي للابتكار”، المسابقة الرائدة للابتكار في مجال التصميم في الشرق الأوسط، عن موضوع المسابقة لهذا العام والذي يتمحور حول مفهوم “التواصل”. وتتألف لجنة التحكيم من شخصيات مرموقة سيقع على عاتقها اختيار المشروع الفائز بين 450 طلب تسجيل تم رفعه عبر الانترنت. ومن المقرر الإعلان عن الفائز في 13 نوفمبر خلال ’أسبوع دبي للتصميم‘، حيث سيحصل على استثمار قيمته 25 ألف دولار في تصميمه.

وبدورها، ستكشف النسخة الرابعة من مسابقة “أشغال مدينيّة” عن المشروع الفائز خلال ’أسبوع دبي للتصميم‘ في 13 نوفمبر، حيث سيتم تنصيبه بشكل دائم في حي دبي للتصميم. وسيجري اختياره من بين المشاريع الثلاثة النهائية المتأهلة من أصل ما يفوق الـ100 مشاركة في موضوع دورة هذا العام والذي يقوم على تصميم “عنصر مائي”. وتُقام المسابقة السنوية بمبادرة من ’أسبوع دبي للتصميم‘ وهيئة دبي للثقافة والفنون وحي دبي للتصميم، مما يتيح للمصممين المقيمين في الإمارات العربية المتحدة فرصة الترويج للاعتماد على الصناعة والموارد المحلية من خلال إنتاج قطعة أثاث مدني واحدة بميزانية قدرها 50 ألف درهم.

فيما تتوجه المنافسة المفتوحة ’ديزاين 100‘ بالدعوة إلى المصممين في دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف إنشاء قطعة أثاث أو أداة فاعلة للفوز بفرصة إنتاج 100 نسخة منها من قبل حي دبي للتصميم بالشراكة مع “المجلس الأمريكي لتصدير الأخشاب الصلبة”. وستعلن عن الفائز خلال فعالية ’داون تاون إديشنز‘، حيث سيتم بيع المنتج الفائز لزوار المعرض وتخصيص جميع العائدات لمؤسسة “دبي العطاء” وجهودها في دعم اللاجئين السوريين.

الحوارات وورش العمل

سينظم ’أسبوع دبي للتصميم 2018‘ مجموعة واسعة من الحوارات وحلقات النقاش في عدد من المواقع ضمن حي دبي للتصميم. حيث ستستضيف المنصة الرئيسية مصممين ومبدعين وقادة رأي يتناولون مواضيع متنوعة تخص الاستدامة وحماية الثقافة وملامح المستقبل، وعلى رأسهم المبتكر العالمي دان روزيجارد، والمصممة الإيطالية الشهيرة باولا نافوني، والكاتب العربي الساخر كارل شرو.

كما سيشهد معرض ’داون تاون ديزاين‘ حضور خبراء التصميم العالميين في برنامج “المنتدى” بمن فيهم مصممين حائزين على جوائز مرموقة مثل إيني أرتشبونغ ومارك آنج وماثيو ماكورميك ومارتن لورانس بولارد.

وفي إطار التزامها بتمكين صناعة التصميم والابتكار في المنطقة على مدار العام تستضيف شركة ’أودي الشرق الأوسط‘ سلسلة من الحوارات الشيّقة والمتاحة أمام العامة في “ردهة الابتكار” بحضور نخبة من الخبراء الدوليين خلال ’أسبوع دبي للتصميم‘.

وتقدم ’الإمارات مودرن‘ بالتعاون مع ’أسبوع دبي للتصميم‘ وللسنة الثانية على التوالي مؤتمراً للاستدامة تحت عنوان “الناس والكوكب والفوائد”. ومن المنتظر أن يستضيف المؤتمر أنشطة مختلفة خلال الأسبوع مع تخصيص يوم كامل لمشاركة معارف قيّمة من قبل خبراء عالميين، بما في ذلك جلسات مناقشة وخطاب رئيسي يتناول مواضيع مثل التفاعل الكبير: ترابط وسائل النقل مع البنى التحتية، والاقتصادات الدائرية: المصادقة والتكيف، والتعليم المعماري من منظور المستقبل، ومجتمع نشط: المجتمعات والمرونة والمكان.

وسيشهد برنامج ’أسبوع دبي للتصميم‘ كذلك إقامة ورش عمل للخبراء والعامة بالتعاون مع العديد من الجهات الإبداعية والتصميمية أمثال ’ري: إربان ستوديو‘، الذي سيوفر البيئة المناسبة لصفوف تدريبية احترافية، وكذلك استديو ’إٍنك‘ للتصميم الإبداعي الذي سيتحدث عن تحويل الموسيقى إلى مساحات فعلية، إلى جانب الوكالة العالمية ’ماسيف ميوزك‘ والتي ستوضح كيفية تصميم هوية العلامات التجارية الصوتية.

كما وسيحتضن استوديو “فضاء الأشغال” الكائن في مساحة الفعاليات المؤقتة في حي دبي للتصميم، برنامجاً مكثفاً على مدار ’أسبوع دبي للتصميم‘ حيث سيرحب بالزوار من جميع الأعمار ومستويات الخبرة والإمكانات للمشاركة في عملية التصميم والإبداع. ويشمل ذلك الصناعة المباشرة للنماذج والنحت والنسج والرسم من خلال ورش عمل عملية بإشراف مبدعين مقيمين في الإمارات العربية المتحدة.

وبهذا الشأن، قال ويليام نايت، مدير ’أسبوع دبي للتصميم‘: “يأتي ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام ليواصل مسيرة النجاح التي بدأها مع النسخ السابقة من خلال مجموعة مميزة من التجهيزات الفنية والمعارض والأنشطة، بالإضافة إلى مشاركة طيفٍ واسع من المواهب الفريدة هو الأكثر تنوعاً حتى تاريخه. وسيكون مجتمع المصممين في دبي في طليعة المشاركين إلى جانب التعاون مع جهات إقليمية وأسماء مرموقة عالمياً”.

سيتم الإعلان عن البرنامج الكامل لفعاليات ’أسبوع دبي للتصميم‘ خلال شهر أكتوبر 2018.

ملاحظات:

ينعقد ’أسبوع دبي للتصميم‘، الذي تملكه وتديره مجموعة أرت دبي للفنون، تحت عاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون. هذا ويقام الحدث بالشراكة مع حي دبي للتصميم (d3) وبدعم من شركة أودي الشرق الأوسط.

www.dubaidesignweek.ae

#DXBDW | #DXBDW2018

كما يمكنكم متابعتنا والاطلاع على كل جديد عن الحدث عبر قنوات وسائط التواصل الاجتماعي التالية: Instagram، Facebook، Twitter

نبذة عن حي دبي للتصميم

يعتبر حي دبي للتصميم، العضو في مجموعة تيكوم، وجهة متخصصة في قطاع التصميم. تم إنشاء حي دبي للتصميم لتوفير مقر مثالي للأعداد المتزايدة من المصممين والمبدعين والفنانين في المنطقة، كما أصبح الحي مركزاً حيوياً للابتكار. يقع حي دبي للتصميم في قلب مدينة دبي، وهو على بُعد دقائق فقط من مول دبي ويوفر منصة مناسبة للأفراد والمهنيين للتعاون والإبداع.

وقد أصبح الحي المخصص للتصميم جاهزاً بشكل كامل ويضم حالياً ما يزيد عن 450 شريك إبداعي و45  متجر تجزئة. كذلك بإمكان الزوار الاستمتاع بتجارب فريدة للتسوق وتناول الأطعمة المتنوعة والمميزة، والتسوق في البوتيكات المحلية، ومتاجر الأزياء، بالإضافة إلى زيارة معارض الأزياء، والمعارض الفنية، ومعارض التصميم العالمية، وورش التصميم.

وقد أصبح حي دبي للتصميم وجهة رائجة لتنظيم الفعاليات واستقطاب الفنانين والمعارض الثقافية من كافة أنحاء العالم، وتشمل تلك الفعاليات أسبوع دبي للتصميم، و”فاشن فورورد”، و”سول دي إكس بي”. كذلك يستضيف الحي عدداً من الجلسات الحوارية، وورشات العمل وبرنامجاً تعليمياً مناسباً لكافة الأعمار.

وقد تم افتتاح “ذا بلوك” في الحديقة المائية لكل من مجتمع الحي والزوار، وهو وجهة ترفيهية للاسترخاء وتعزيز راحة البال. ويضم “ذا بلوك” منتزهاً للتزلج، وملعبين لكرة سلة وكرة الطائرة، وجداراً للتسلق، وشاطئاً، بالإضافة إلى أماكن للجلوس في الهواء الطلق ومناطق خاصة بالتسلية والترفيه.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع:

http://www.dubaidesigndistrict.com

نبذة عن هيئة دبي للثقافة والفنون

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، “هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)” في الثامن من مارس من العام 2008، لتكون الجهة المعنية عن تطوير المشهد الفني والثقافي في الإمارة. وتتمثل رؤية الهيئة في ترسيخ مكانة دبي كمدينة عالمية مبدعة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والأدب، والعمل على تمكين هذه القطاعات بهدف تحقيق السعادة لمجتمع دبي.

وكجزء من مسؤوليتها، أطلقت دبي للثقافة العديد من المبادرات التي تركز على تعزيز النسيج الثقافي التاريخي والمعاصر في دبي، بما في ذلك “موسم دبي الفني”، وهي مبادرة فنية جامعة على مستوى الإمارة، تكون باكورتها مع انطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب، كما تشمل فعاليات (“آرت دبي” ومعرض سكة الفني – الفعالية الأبرز ضمن “موسم دبي الفني”، ويعتبر حدثًا سنويًا يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على نطاق أوسع. أما مهرجان دبي لمسرح الشباب، فهو حدث سنوي للاحتفاء بفن المسرح في الإمارات، ويحتفل بنسخته السنوية الثانية عشر في العام 2018. أما “دبي قادمة” فيمثل منصة ديناميكية تهدف إلى إبراز روح الإمارة الثقافي ومشهدها الإبداعي الحيوي على المسرح العالمي.

وتعد “كريتوبيا” (www.creatopia.ae) واحدة من المبادرات الرئيسية للهيئة، وتمثل أول تجمع في العالم الافتراضي يحظى بدعم الحكومة على مستوى الدولة، ويهدف إلى توجيه ورعاية الثقافة الإبداعية المحلية، ويوفر منبرًا للمعلومات والفرص التي تسهم في إبراز القدرات الفنية لأعضائها وتطويرهم.

وتلعب “دبي للثقافة” أيضًا دورًا رائدًا في دعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2016، وعلى وجه التحديد من خلال تجديد جميع فروع مكتبة دبي العامة، لتحويلها إلى مراكز ثقافية وفنية عصرية. وتوفر مكتبة دبي العامة في جميع فروعها للأطفال والشباب مجموعة من الأنشطة التعليمية والترفيهية التي تشجع على استخدام مرافقها. ويعتبر برنامج “صيفنا ثقافة وفنون” إحدى مبادرات مكتبة دبي العامة التي تكمل الاستراتيجية الوطنية للقراءة، حيث تكون أنشطتها مفتوحة أمام جميع الفئات العمرية، وتدور حول أربعة محاور رئيسية وهي: السعادة، القراءة، الأسرة، المستقبل.

وتتولى الهيئة أيضًا إدارة أكثر من 16 موقعًا تراثيًا في أنحاء مختلفة من الإمارة، كما أنها أحد الأطراف الحكومية الرئيسية المشاركة في تطوير منطقة دبي التاريخية. وبصفتها الجهة المعنية بقطاع المتاحف في دبي، اطلقت دبي للثقافة رسميًا متحف الاتحاد في ديسمبر 2016، والذي يعد منصة لتشجيع التبادل الثقافي وربط الشباب الإماراتي بثقافتهم وتاريخهم. وكجزء من مسؤوليتها، تدعم الهيئة رؤية دبي لتصبح نقطة محورية للتبادل الثقافي المتنوع (إقليميًا وعالميًا)، كما ستكون المتاحف عنصرًا حافزًا للحفاظ على التراث الوطني.

للمزيد من المعلومات حول دبي للثقافة، يمكن زيارة الموقع: www.dubaiculture.gov.ae.

نبذة عن أودي

مجموعة أودي مع علامتها التجارية أودي ودوكاتيولامبورغيني، تعتبر من أنجح الشركات المصنعة للمركبات والدراجات النارية من الفئة النخبوية. وتتواجد مجموعة أودي في أكثر من 100 سوق حول العالم وتنتج سياراتها في 16 موقعاً ضمن 12 بلداً. وتمتلك مجموعة أودي أيه جي شركات فرعية تشتمل على كل من شركات quattro GmbH في نيكارسولم بألمانيا، وأوتوموبيلي لامبورغيني هولدينغ S.p.A. في سانتا أجاثا بولونيز (إيطاليا)، وصانع الدراجات النارية الرياضية دوكاتي موتور هولدينغ S.p.A. في بلونيا بإيطاليا.

وخلال عام 2017، سلمت مجموعة أودي حوالي 1.878 مليون سيارة من علامة أودي لعملائها و3.815 سيارة رياضية من علامة لامبورغيني و55.900 دراجة نارية من علامة دوكاتي. وخلال العام المالي 2016، حققت المجموعة عائدات بلغت 59.3 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية وصلت إلى 3.1 مليار يورو. وفي الوقت الحالي، توظف المجموعة حوالي 90 ألف شخص حول العالم بما يشمل 60 ألف موظف في ألمانيا. وتركز أودي على المنتجات والتقنيات المستدامة لمستقبل قطاع التنقل.

وقد أكدت AUDI AG التزامها بالمنطقة من خلال افتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل سلسلة الطرازات الحالية في أسواق منطقة الشرق الأوسط على: Audi A3 & S3، A4 وS4، A5/S5 كوبيه وسبورتباك وRS 5 كوبيه وكابريوليه، بالإضافة إلى A6 وA7 وA8 وA8 L وAudi Q3، Q5، وSQ5، Q7، Q8 وAudi R8 كوبيه وR8 كوبيه V10 بلاس، وR8 V10 سبايدر.

www.audi-me.com

 531 total views,  1 views today