هيئات الصحة تدعو لإجراء فحوصات مبكرة للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية

  • هيئة الصحة بدبي، وجمعية القلب الإماراتية، والاتحاد الدولي للقلب، تحث المجتمع على إجراء فحوصات منتظمة للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية
  • شركاء الحملة يعرضون فيديو توعويا” ببرج خليفة ، أطول مبنى في العالم ، لتسليط الضوء على أهمية الفحص المبكر للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، والصلة بين ارتفاع الكولسترول وأمراض القلب والأوعية الدموية
  • تحث السلطات المجتمع المحلي على معالجة الصلة بين ارتفاع نسبة الكولسترول والسكري والسمنة والتدخين وارتفاع ضغط الدم ومرض القلب، المسبب الأول للوفاة في العالم
  • الهيئات تدعو المجتمع لمواجهة الربط بين الكولسترول، والسكري، والبدانة، والتدخين، وارتفاع ضغط الدم، ومرض القلب، المُسبب الأول للوفاة في العالم
  • أجرى العامة فحوصات كولسترول مجانية بموقع الحدث، وشاهدوا الفيديو الحي في برج خليفة، أطول برج في العالم
  • تم إجراء فحوصات الكولسترول المجانية لــــ أكثر من 1500 شخص

دبي-الإمارات العربية المتحدة  8 ديسمبر، 2018: ناقشت هيئة الصحة بدبي، وجمعية القلب الإماراتية، والاتحاد الدولي للقلب، أهمية إجراء فحوصات طبية منتظمة للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

ويُعد مرض القلب والأوعية الدموية المُسبب الأول للوفاة في العالم، حيث يحصد أرواحاً تفوق مثيلاتها من أمراض السرطان والأمراض المزمنة بالجهاز التنفسي السفلي، إذ يصل عدد السكتات والنوبات القلبية إلى ما يزيد عن 30 مليون سنوياً. كما يتعرض واحد من كل ثلاثة لسكتة أو نوبة قلبية ثانية بعد تعرضهم إليها للمرة الأولى.

كما ناقش الخبراء العالميون المتخصصون في المجال، المشاركون بالمؤتمر العالمي لأمراض القلب والأوعية الدموية لعام 2018 الذي عُقد مؤخرا” بمركز دبي التجاري العالمي، طرق الوقاية من أمراض القلب المتزايدة وكيفية الحد منها.

وقال الدكتور فهد بالصليب، استشاري أمراض القلب والرئيس التنفيذي لمستشفى راشد: “إن منطقة الشرق الأوسط تختلف عن المناطق الأخرى في العالم فيما يتعلق بأمراض القلب، حيث ترتفع نسبة الإصابة بمرض السكري، كما يُقدر متوسط سن الإصابة بالنوبات القلبية من 50-55 عاماً بالمنطقة مقابل 65 عاماً في الدول الغربية، مما يستدعي ضرورة تعديل نمط الحياة بشكل عاجل.”

وأوضح الدكتور بالصليب أنه يُمكن منع عدداً كبيراً من النوبات القلبية من خلال ضبط وتقليل عوامل الخطر التي قد تؤدي إليها، مشيراً إلى أن بعض العوامل كتاريخ العائلة لا يُمكن تعديلها، ولكن يُمكن ذلك بالعلاج مع العوامل الخطرة الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم.

ولرفع التوعية حول ارتفاع نسبة “الكولسترول السيئ”، إحدى العوامل الخطرة والتي يُمكن تعديلها لمعالجة أمراض القلب،  تم إجراء فحوصات الكولسترول للجمهور مجانا” يوم الخميس الموافق 6 ديسمبر/كانون الأول من الساعة 5 إلى 9 مساءا عند منطقة النافورة بجانب سوق البحار، استفاد منها أكثر من 1500 مشارك.

كما أضاء شركاء الحملة برج خليفة ، أطول برج في العالم ، بفيديو تفاعلي توعوي حول أهمية الفحص المبكر للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، والعلاقة الوثيقة بينها وبين ارتفاع الكولسترول، و قد تم بثه لمدة ثلاث دقائق باللغتين الإنجليزية والعربية، فيما شهد مئات الأفراد الحدث عند منطقة النافورة.

من جانبه، قال دكتور محمد ناصر، المدير العام لشركة “أمجن الخليج”، إن الشركة ملتزمة على المدى الطويل بتطوير صحة القلب والأوعية الدموية، بينما تسعى “إلى رفع الوعي ضد التصور الخاطئ بأن ارتفاع نسبة الكولسترول هو جزء طبيعي نسبياً وغير ضار من الشيخوخة.”

ويرى دكتور ناصر أن حملة التوعية تُشجع المرضى المعرضين للخطر ، مثل أولئك الذين عانوا بالفعل من النوبة القلبية أو السكتات، للتحدث مع أطبائهم لمساعدتهم على تقليل نسبة “الكولسترول السيئ”، فيما يسُاعد الرصد والتقييم المستمر لمستويات “الكولسترول السيئ” على تحديد المرضى الذين قد يحتاجون إلى علاجات إضافية لخفض نسبتها.

أما الأستاذ الدكتور عبد الله شهاب ، استشاري وأستاذ طب القلب ورئيس جمعية الإمارات للقلب، فلقد قال “إن الحملة تُثّقف المرضى ومقدمي الرعاية، وخاصة أولئك الذين سبق لهم التعرض إلى نوبة قلبية أو أمراض أوعية دموية، ويخافون من التعرض لها مرة أخرى. وتسعى هذه الحملة إلى تشجيعهم على اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة، والعلاج، وتحديداً المرضى الذين لا يزالون عُرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بسبب ارتفاع مستوى الكولسترول.”

بدوره، أثنى الأستاذ الدكتور ديفيد وود، المتخصص في طب القلب بـ”غارفيلد ويستن”، ورئيس الاتحاد الدولي للقلب، على دعم هذه المبادرة التوعوية، بالتعاون مع المؤتمر العالمي لأمراض القلب والأوعية الدموية لعام 2018 في دبي، الذي يجمع أطباء القلب سوياً من أجل مناقشة الخبرات والتحديات والحلول التي تُساعد على تقليل مخاطر أمراض القلب وفي النهاية إنقاذ الأرواح. كما ستعمل مبادرة التوعية العامة على تمكين المزيد من المرضى من لعب دور أكثر فاعلية والحد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أخرى.”

نبذة عن هيئة الصحة بدبي:

تم إنشاء هيئة الصحة بدبي في يونيو/ حزيران من العام 2007 بموجب القانون رقم 13 الصادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، برؤية واسعة تشمل الإشراف الاستراتيجي على القطاع الصحي الكامل في دبي وتعزيز مشاركة القطاع الخاص.

وفي مايو/آيار من العام 2018 ، أصدر صاحب السمو الشيخ محمد القانون رقم 6 لسنة 2018 لهيئة الصحة بدبي، والذي يُمكّنها من تحقيق أهدافها بما في ذلك تنظيم الخدمات الطبية في دبي، وتعزيز التنافسية والشفافية، وتحسين الخدمات والمنتجات الطبية القائمة على أفضل الممارسات الدولية، وتحقيق أهداف القطاع وفقًا للخطط الاستراتيجية المعتمدة.

كما أصدر صاحب السمو الشيخ محمد المرسوم رقم 17 لسنة 2018 بإنشاء شركات تابعة لهيئة الصحة بدبي تشمل؛ مؤسسة دبي للرعاية الصحية، ومؤسسة دبي للتأمين الصحي، بهدف تعزيز خدمات الرعاية الصحية في دبي، وتمكين هيئة الصحة بدبي، من الوفاء بمسؤولياتها والتزاماتها.

وأُضيفت ثلاثة قطاعات استراتيجية جديدة كجزء من المرسوم وتشمل؛ الإستراتيجية وتطوير الشركات، والتنظيم الصحي، وخدمات الدعم المشتركة. وبالإضافة إلى الإشراف على القطاع الصحي لإمارة دبي، تُركز هيئة الصحة بدبي أيضاً على تقديم الخدمات في مرافقها للرعاية الصحية، بما في ذلك مستشفيات لطيفة، ودبي، وراشد، وحتا، ومراكز الرعاية الصحية الأولية البالغ عددها 12 مركزًا، و 17 مركزًا للياقة الطبية، ومراكزها الستة المتخصصة.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني:
www.dha.gov.ae
نبذة عن جمعية القلب الإماراتية:
منظمة غير ربحية تتألف من أطباء أمراض القلب في دولة الإمارات العربية المتحدة، يعملون تحت مظلة جمعية الإمارات الطبية.

تسعى جمعية القلب الإماراتية إلى تحسين صحة القلب والأوعية الدموية من خلال التعليم والبحث والرعاية الجيدة للمرضى. يُساعد نظام الجمعية الأشخاص على فهم أهمية ممارسة نمط الحياة الصحي، ويُقدم إرشادات العلاج القائمة على العلم، للمتخصصين في الرعاية الصحية، بهدف مساعدتهم على توفير الرعاية الجيدة لمرضاهم.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني:
www.ecsociety.com

نبذة عن الاتحاد الدولي للقلب:

يعمل الاتحاد الدولي للقلب على الصعيدين الدولي والوطني من خلال الأنشطة الخاصة به وبأكثر من 200 عضواً من أعضائه، كما يعملون سوياً على إنهاء الوفيات الغير ضرورية والناجمة عن استهلاك التبغ والعوامل الخطرة الأخرى، وعدم الوصول إلى العلاج، والظروف المهملة مثل أمراض القلب الروماتيزمية التي تقتل مئات الآلاف من الأطفال سنوياً.

ويعمل الاتحاد في 100 دولة على بناء التزام عالمي لمعالجة صحة القلب والأوعية الدموية على مستوى السياسات، وتوليد وتبادل الأفكار، وتبادل أفضل الممارسات، وتعزيز المعرفة العلمية، وتعزيز نقل المعرفة لمعالجة أمراض الأوعية الدموية.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني:
www.world-heart-federation.org

نبذة عن “أمجن”:

تلتزم “أمجن” بإطلاق قدرات علم الأحياء للمرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة من خلال اكتشاف وتطوير وتصنيع وتقديم العلاجات البشرية المبتكرة. يبدأ هذا النهج باستخدام أدوات مثل علم الوراثة البشري المتقدم لكشف تعقيدات المرض وفهم أساسيات البيولوجيا البشرية.

تُركز “أمجن” على المجالات ذات الاحتياجات الطبية العالية التي لم تتم تلبيتها، وتستفيد من خبراتها في مجال تصنيع المواد البيولوجية، في التوصل إلى الحلول التي تعمل على تحسين النتائج الصحية وتحسين حياة الناس بشكل كبير. منذ نشأتها في العام 1980، تطورت شركة “أمجن” لتصبح أكبر شركة تقنية حيوية مستقلة عالمياً، ووصلت إلى ملايين المرضى في جميع أنحاء العالم، وتقوم بتطوير خط أنابيب من الأدوية ذات الإمكانات المنفصلة.

للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني:
www.amgen.com

للاتصال:
ماري كليم
“أمجن”، “ثاوزيند أوكس”، كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأميركية
البريد الإلكتروني: Mklem@amgen.com

 461 total views,  1 views today