مفوضية اللاجئين تطلق حملة” خطوة خير“ في الإمارات

admin

سعياً إلى حث أفراد المجتمع على اجتياز المسافات تضامناً مع اللاجئين

  • دعوة عالمية لقطع مسافات توازي مجموع المسافات التي يقطعها اللاجئون بحثاً عن الأمن والسلامة سنوياً.
  • تنطلق الحملة اليوم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتهدف إلى تشجيع الجهود الفردية التي تلقي الضوء على عزيمة اللاجئين وقدرتهم على التكيف.

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 30 يناير 2019: تدعو المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين جميع أفراد المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الإعراب عن تضامنهم مع العائلات التي أخرجتها الحروب وأعمال العنف من ديارها، وذلك عبر المشاركة في حملة “خطوة خير- 2 مليار كيلومتر إلى الأمان” التي أطلقتها اليوم في الدولة، والتي تحث المواطنين والمقيمين في الإمارات، إلى جانب المشاركين من كافة أنحاء العالم، على المشي والجري وركوب الدراجات الهوائية بهدف قطع مسافة إجمالية تبلغ 2 مليار كيلومتر، وهي المسافة التي يضطر اللاجئون والنازحون إلى قطعها كل عام للوصول إلى بر الأمان، وفقاً لإحصائيات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. [1]

ويمكن للمشاركين تسجيل عدد الكيلومترات التي يقطعونها للمساهمة في تحقيق المسافة الإجمالية العالمية، وذلك باستخدام تطبيقات اللياقة البدنية أو الموقع الإلكتروني للحملة: www.stepwithrefugees.org/ar-ae

UNHCR Shelter Officer Tom Corcoran with Burundi refugees in Nduta refugee camp, Tanzania. ; In February, Nduta refugee camp, Kibondo Region of Tanzania was host to some 43,000 refugees from Burundi, with capacity to shelter 55,000 people. Around 200 Burundi refugees arrived at the camp every day, fleeing the violence that escalated in May 2015.
UNHCR has built emergency family shelters using wooden poles sustainably sourced from the local forests. Each family shelter has a veranda overhang to provide some outdoor shelter and storage space for firewood. Over the coming months the shelters will be upgraded using more transitional materials to provide a safer, warmer living environment.

وفي هذا السياق، قال حسام شاهين، مسؤول علاقات القطاع الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: “تهدف حملة ’خطوة خير‘ إلى حثّ الناس على دعم اللاجئين عبر نشاط ربما كانوا يزاولونه بالفعل كالمشي أو الجري أو ركوب الدراجات، أو تحفيزهم للبدء ببرنامج اللياقة البدنية وممارسة الرياضة. وتأتي حملتنا هذه لتشجع جميع أفراد المجتمع على التضامن مع اللاجئين من خلال محاكاة رحلة أسرة لاجئة للتأكيد على قوة أفرادها وقدرتهم على التكيف وتحدي الصعاب. ومن الأهمية بمكان أن نذكّر أنفسنا بالرحلة الحقيقية المحفوفة بالمخاطر التي اضطر اللاجئون لخوضها، بحثاً عن مكان يقيهم شرور الحرب ويمنح أفراد عائلاتهم السلامة المنشودة.”

A Rohingya refugee carries a woman as he swims through water to cross the border from Myanmar into Bangladesh, near the village of Anzuman Para in Palong Khali. ; As an estimated 500,000 Rohingya sought safety in Bangladesh between late-August and October 2017, UNHCR worked with the authorities to create a transit centre to prepare for a further influx, as some 11,000 people crossed the border on 9th October. They crossed by land into south-eastern Bangladesh through several points. Many came from the Buthidaung area in Myanmar’s northern Rakhine state. Some said they fled torching and killings. Others said they left in fear ahead of anticipated violence. To reach Bangladesh, they walked for days, many carrying children. They waded through marshland before swimming across the Naf river that divides the two countries. UNHCR worked swiftly to accommodate as many as possible in the camps and settlements in Kutupalong and Balukhali, and provided emergency relief items.

وأضاف شاهين: “من شأن بلوغ هدف 2 مليار كيلومتر أن يظهر لنا، والأهم من ذلك للاجئين أنفسهم، مدى دعم العالم وتضامنه مع محنتهم، إضافة إلى تقريبنا في كل خطوة من فهم احتياجاتهم والظروف التي عاشوها في قصص حياتهم.”

Rohingya refugees cross the border from Myanmar into Bangladesh through paddy fields near the Anjuman Para crossing point. ; At Anjuman Para border crossing point, an estimated 10,000 to 15,000 Rohingya refugees entered Bangladesh between 15 and 18 October 2017, but thousands more are stranded. UNHCR is concerned about humanitarian conditions for these new arrivals who say they wanted to remain in northern Rakhine state despite repeated threats to leave or be killed. They finally fled when their homes and villages were set on fire. Families, including children and elderly people, have walked for days to reach the border where they have been squatting in paddy fields. UNHCR partners, the Bangladesh Red Crescent and Action against Hunger, are delivering food and water, while Médecins Sans Frontières are identifying the sick for treatment. An estimated 580,000 Rohingya have sought safety in Bangladesh since late-August.

وسيشارك في الحملة خلال عام 2019 أفرادٌ من 27 دولة في أفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى والشمالية وأوروبا والشرق الأوسط، بمن فيهم أفرادٌ من مجتمعات هذه المناطق ومشاهير داعمون وموظفو المفوضية وحتى بعض اللاجئين. وتتطلع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من خلال الحملة إلى نشر الوعي وحث نحو 1.5 مليون شخص على دعم اللاجئين وتأمين احتياجاتهم الأساسية من الأغذية والمياه والمأوى والرعاية الصحية وتوفير الحماية اللازمة لهم.

UNHCR spokesperson Mohammed Abu Asaker carries Noor Kalima, 4, on the 10-kilometre walk from Myanmar to Kutupalong. Noor’s parents were killed when their village was attacked. Both she and her sister, Umme Salma (wearing black), are being cared for by their aunt, Rabiaa Khatun (wearing orange headscarf), who is 18. ; As an estimated 600,000 Rohingya sought safety in Bangladesh between late-August and November 2017, UNHCR doubled its efforts to provide shelter in and around existing camps near Cox’s Bazar. Whole families, young mothers and unaccompanied minors were among those fleeing for their lives when fighting reignited in Myanmar. They came by boat or walked barefoot for days, wading through vast rice fields. They left most of their possessions behind. Large groups crossed into south-eastern Bangladesh hungry, traumatised, in poor physical condition and in need of life-saving support. UNHCR is working with the Bangladesh Government to provide Rohingya refugees with protection, food, clean water, shelter, health care, trauma counselling and reunification for separated families.

وبادرت مجموعة من أبرز الشركات والمؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مشاركة المفوضية في هذه الحملة مثل: البوابة الإلكترونية المخصصة للبيع والشراء عبر الانترنت في الشرق الأوسط دوبيزل؛ ومبادرة MBC الأمل؛ و”كريم”؛ ومجموعة الطاير؛ و أنغامي ؛ وبوخش بروذرز وغيرهم، حيث التزموا بممارسة رياضة المشي أو الجري لعدد محدد من الكيلومترات في إطار الحملة.

Dozens of Syrian refugees carrying luggage and children make their way from Syria into northern Iraq at a crossing near the town of Sahela outside of Dahouk in in Iraqi Kurdistan, Wednesday, August 28, 2013. Thousands of Syrian refugees have crossed into northern Iraq in the past week. ;

ومن جانبه قال مصطفى الآغا، رئيس إم بي سي سبورت والسفير الإقليمي لحملة خطوة خير: “إنه لشرف كبير أن نتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إطار حملة خطوة خير لتمكين الناس من الانخراط شخصياً في جهود تحسين حياة الأشخاص الأكثر حاجةً في المجتمع.”

Jordan / Pakistani school pupil and education activist Malala Yousafzai’s visit / Malala Yousafzai visits Jordan’s northern border with Syria 16 February, 2014. As she approaches the border a group of several hundred newly arrived refugees aproach the border berm through the no-mans-land between Jordan and Syria. / UNHCR / J. Kohler / February 2014

وتعتبر أزمة اللاجئين واحدة من أبرز القضايا الملحة في عالمنا اليوم، لاسيما في ظل المعدلات المرتفعة التي تشير إلى وجود نحو 68.5 مليون نازح، نصفهم من النساء والأطفال، وفقاً لتقرير التوجهات العالمية الصادر عن المفوضية في يونيو 2018.

UNHCR Protection Officer Shirin Aktar walks up a muddy track with newly arrived families who she is relocating to the long-established Kutupalong refugee camp. ; As hundreds of thousands of Rohingya sought safety in Bangladesh between late-August and mid-September 2017, UNHCR began work on an extension site next to the long-established Kutupalong refugee camp in Cox’s Bazar. Whole families, young mothers and unaccompanied minors were among those fleeing for their lives since fighting reignited in Myanmar. They came by boat or walked barefoot for days, leaving most of their possessions behind. Large groups crossed into south-eastern Bangladesh hungry, in poor physical condition and in need of life-saving support. By mid-September, the Bangladeshi Government allocated some 2,000 acres of land, on which family tents and temporary communal shelters were erected to shelter new arrivals. UNHCR site planners estimate that these will be sufficient to house 150,000 of the estimated 480,000 people who have arrived in Bangladesh.

واختتم الآغا: “لا شك بأن مثل هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر تلقي بثقل ٍ كبير على كاهل اللاجئين نفسياً وعاطفياً وعقلياً. وقد خاض أشخاص من عائلتي ذات التجربة، واضطروا إلى مغادرة منازلهم بحثاً عن وجهة توفر لهم الأمن والسلامة. تُتاح لنا اليوم فرصة ثمينة للسير على خطى اللاجئين والتعبير عن تضامننا معهم بأبسط طريقة ممكنة من خلال الحملة، والالتزام بتحقيق الهدف والاستمرار بنشر قصص كفاح هؤلاء اللاجئين وقدرتهم الكبيرة على التكيف وتحدي الصعاب. فدعونا نضفي المغزى على كل خطوة نقطعها.”

للانضمام إلى الحملة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.stepwithrefugees.org/ar-ae.

حول مفوضية اللاجئين:

تقود المفوضية العمل الدولي الهادف لحماية الأشخاص المجبرين على الفرار من منازلهم بسبب الصراع والاضطهاد. نحن نقدم مساعدات منقذة للحياة كالمأوى والغذاء والمياه ونساعد في الحفاظ على حقوق الإنسان الأساسية ونسعى لإيجاد الحلول التي تضمن حصول الأشخاص على مكان آمن يدعونه وطناً حيث يمكنهم بناء مستقبل أفضل فيه. ونحن نعمل أيضاً لضمان منح الجنسية للأشخاص عديمي الجنسية.

[1] بحسب إحصائيات العام 2016.

 294 total views,  1 views today

Next Post

بريمير إن يقدم هدايا لضيوف الفندق

عروض وجوائز حصرية عند الحجز المباشر من الموقع الإلكتروني دبي،27 يناير 2019: أطلقت مجموعة فنادق بريمير إن في الإمارات العربية المتحدة جوائز لضيوف الفندق عند الحجز مباشرة الموقع الإلكتروني الخاص للفندق #جوائز بريمير إن، وتهدف الجوائز إلى زيادة متعة الضيوف بتجربة الإقامة بالفندق من خلال العديد من الجوائز الموجودة في […]

اشترك معنا الان