فندق كورينثيا ميدان بيتش دبي يفتتح ابوابه في ابريل 2020 بالشراكة بين مجموعة ميدان ومجموعة فنادق كورينثيا

دبي 29 ابريل 2020:بعد انطلاق فعاليات معرض سوق السفر العربي 2019، الذي يعد الحدث الأضخم في صناعة السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط، بحضور أبرز المتخصصين والخبراء في صناعة الضيافة والسفر والسياحة من كل أنحاء العالم. كشفت مجموعة فنادق ’كورينثيا‘، علامة الفنادق الفاخرة وصاحبة الوجهات الفريدة من نوعها على مستوى العالم، عن موعد إطلاق فندقها ’كورينثيا ميدان بيتش دبي‘ في شهر ابريل ٢٠٢٠ بالشراكة مع “مجموعة ميدان”، ليكون أول خطوات العلامة العالمية للتوسع في منطقة الشرق الأوسط. وسيحتل ’كورينثيا ميدان بيتش دبي‘ موقعاً مميزاً على شاطئ ’جميرا بيتش ريزيدنس‘، ليجسد في مختلف تفاصيله قيم الفخامة والرقي التي تشتهر بها علامة ’كورينثيا‘.

وبهذه المناسبة، صرح ماثيو ديكسون، المدير الإداري عن توجهات السفر الإقليمي لمجموعة فنادق ’كورينثيا‘ و خاصة في منطقة الشرق الأوسط:

1.ما رأيكم بسوق السفر العربي هذا العام؟

يعتبر معرض سوق السفر العربي في دبي فعالية عالمية رائدة في قطاع السفر في الشرق الأوسط، ولهذا يسعدنا للغاية أن نشارك فيه وخاصةً مع الأجواء الملهمة التي يوفرها اجتماع كوكبة كبيرة من المتخصصين في السفر والإعلاميين والوزراء في مكان واحد لمشاركة الأفكار والرؤى. وأتطلع لاستكشاف ما سيقدمه المعرض وخاصةً في المجالات التي تهم بشكل خاص مجموعة ’كورينثيا‘ مثل التكنولوجيا والمنتجات الفاخرة والصحة وآخر التوجهات في عالم السفر.

2.تعدّ التكنولوجيا في قطاع الضيافة من أهم مواضيع النقاش هذا العام. ما مدى أهمية هذه النقاشات بالنسبة لفنادق ’كورينثيا‘ في سعيها لمواكبة أحدث التطورات؟

نرى في هذه النقاشات أهمية كبرى، ففي ظل التقدم الذي تشهده التكنولوجيا يتوجب علينا مواصلة الاستثمار والتكيّف والاستفادة من الابتكارات التي ستمنحنا أفضلية تنافسية وستعزز تجربة ضيوفنا. تعدّ التكنولوجيا أمراً لا غنى عنه لضمان تجربة مثالية ومتكاملة للضيوف، بدءاً من حجز الإقامة والوصول إلى الفندق ووصولاً إلى إدارة علاقات العملاء والخدمات المتوفرة في الغرف. وتندمج التكنولوجيا في جميع مفاصل هذه العملية بكل سلاسة لتتيح للضيوف تجربةً مذهلة تنال رضاهم مع الحفاظ على خصوصية التعامل مع موظفي خدمة العملاء. لكننا مستمرون في تطوير خدماتنا واعتماد أحدث التقنيات للحفاظ على نجاحنا.فندق كورينثيا ميدان بيتش دبي يفتتح ابوابه في ابريل 2020 بالشراكة بين مجموعة ميدان ومجموعة فنادق كورينثيا

3.تدور مناقشات حول معنى الرفاهية في قطاع الضيافة. ما الذي تعنيه الرفاهية بالنسبة لكم ولفنادق ’كورينثيا‘؟

تقدم فنادق ’كورينثيا‘ أعلى معايير الضيافة منذ أكثر من 50 عاماً بناءً على قيم مؤسسها ورئيس مجلس إدارتها ألفريد باسيني، والتي تشمل الالتزام بتعزيز القيم العائلية من خلال الكرم والخدمات غير المسبوقة والتي تمثل جوهر العلامة إلى يومنا هذا. وقد خولتنا مكانة ’كورينثيا‘ من نقل هذه الفلسفة إلى دبي. وتحتضن هذه الفلسفة فهماً عميقاً لأسلوب تقديم خدمات شخصية أصيلة وحريصة مع اهتمام مرهف بالتفاصيل والمعايير الفاخرة. وتتجسد الرفاهية في جميع مراحل إقامة الضيف، بدءاً من تفاصيل الطعام والشراب وحتى مزايا الجناح الفاخر الذي يقيم به، وتبدو جليّةً بخدماتٍ ملائمة وأصيلة وفريدة من نوعها.

4.باتت الاستدامة موضع اهتمام عالمي، وقد كانت محط تركيز في المنطقة خلال العامين الأخيرين. ما هي رؤية ’كورينثيا ميدان بيتش‘ حول تقديم عروض إقامة مستدامة لضيوفه؟

’كورينثيا ميدان بيتش‘ فندق مستدام وحائز على تصنيف رسمي من البلدية ضمن قائمة “الأبنية الخضراء”. وتشمل معايير هذا التصنيف ألواح الطاقة الشمسية وإعادة تدوير المياه وتكرير المياه لاستخدامها في الري واستخدام مواد “خضراء”، فضلاً عن كفاءة الوحدات الميكانيكية وصيانة المكثفات وتحسين العزل واستخدام مصابيح بتقنية الديودات الثنائية الباعثة للضوء الموفرة للطاقة. كما يتضمن فندق ’كورينثيا ميدان بيتش‘ خدمات معالجة المياه الرمادية ونظاماً لتسخين المياه بالطاقة الشمسية، إلى جانب نظام تجميع المياه التي تترشح عن أحواض المزروعات وإعادة استخدامها ونظام حراري مخصص لوحدات تنقية الهواء، ناهيكم عن الزجاج العازل للحرارة وحساسات للضوء النهاري لتقليل استخدام الإضاءة.

5.ما هي أهم التوجهات البارزة التي تشهدونها في قطاع الضيافة الفاخرة العالمي؟

تشكّل الصحة والأصالة والسفر التجريبي والسفر التحولي وتخصيص الخدمات والمطابخ المبتكرة من أهم توجهات القطاع. يلقى السفر التجريبي شهرةً متزايدة ويجذب الكثير من الاهتمام، فالضيوف يبحثون أكثر فأكثر عن تجارب فريدة كاحتساء الشاي بعد الظهر خلال القيام بأنشطة غير اعتيادية متميزة من شأنها إلهام الروح والعقل. ولم يعد مفهوم الصحة أو العافية يقتصر على خدمات ’سبا‘ راقية فحسب، وإنما يتطلب مقاربة شاملة للجسم والعقل والتغذية تدفع الفرد نحو تحولاتٍ جذرية ايجابية في أسلوب الحياة. ندرك بأن ضيوفنا اليوم يتمتعون بخبرة أكبر مقارنةً بضيوفنا منذ 20 عاماً، ولهذا فإن تقديم تجربة أصيلة ومتميزة أمرٌ لا غنى عنه. ومن المهم بمكان أن يحظى ضيوفنا الأوفياء بخدمات متميزة دائمة، لكن ينبغي علينا أن نقدم لهم في الوقت ذاته شيئاً جديداً وممتعاً مع تحسين الخدمات. فتكوين رابطة عاطفية مع الضيوف عن طريق مراعاة احتياجاتهم أمرٌ يفوق أهمية أي توجه آخر، وهو أمر تقوم به علامتنا التجارية كل يوم.

6.ما هي التحديات الرئيسية التي تواجه سوق الضيافة الفاخرة في الإمارات حالياً؟

يشهد سوق الضيافة في دولة الإمارات العربية المتحدة منافسةً منقطعة النظير. ويتيح حضور علامتنا المحدود في دبي لنا فرصة كبيرة للتكيّف والاستجابة لتغيّرات القطاع بسرعة، كما يوفر مفهوم النمو المستدام الذي نعتمده إمكانية الاهتمام بأدق التفاصيل. هذا وتقدم مكانة ’كورينثيا‘ الفريدة بوصفها مستثمراً ومطوراً ومشغلاً للفنادق فرصة إثراء معلوماتنا ومعارفنا المرتبطة بعالم الضيافة وابتكار هوية فريدة للفندق ترتقي به عن باقي الفنادق في دبي. وتعمل علامتنا في بعض من أكثر المواقع تنافسية حول العالم، ولهذا نتفهم أهمية تقديم فندق استثنائي يتميز بموقعه الفريد، دون أن ننسى الاستمرار في الابتكار والتكيّف والاستجابة للتوجهات الجديدة وتلبية احتياجات الضيوف مهما تغيرت. ولهذا فقد بنينا قاعدة عملاء مخلصين، ويستقبل فندقنا في لندن بالتحديد ضيوفاً دائمين من الشرق الأوسط

 323 total views,  1 views today