Our Media Partner Events... October 15, 2022 Mr/Miss/Mrs International Fashion Idol of UAE 2022 //// 02 - 03 Nov 2022 Middle East Women Leader’s Summit 2022 //// 15th November 2022 The Maritime Standard Awards 2022 //// 16th November 2022 The Maritime Standard Tanker Conference 2022 //// 21 - 22 Nov 2022 AIM Summit Dubai Edition 2022 \\\\ for more information go to https://www.dubaiglobalnews.com/en/our-partners-events

الملتقى العالمي للشباب في أبوظبي يخرج بـ 12 توصية لتحقيق أثر اقتصادي اجتماعي إيجابي للمجتمعات دعا الملتقى الأول للمنتدى، الذي نظمه المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، إلى تأسيس أمانة عامة لشباب المجتمعات المسلمة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، (“ايتوس واير”): خلصت فعاليات الملتقى العالمي الأولى لشباب المجتمعات المسلمة في العاصمة أبوظبي، الذي شهد مشاركة مجموعة من شباب المجتمعات المسلمة من الجنسين، يمثلون دول غير إسلامية، للترويج لقيم التسامح وتوفير آليات لتمكين الشباب، إلى التأكيد على 12 توصية تركز على القيم الجوهرية للاندماج والمشاركة في بناء المجتمعات، والابتكار وريادة الأعمال والعمل الخيري.

ودعا الشباب في الملتقى إلى تأسيس أمانة عامة لشباب المجتمعات المسلمة، تمثل بيت خبرة، وقاعدة انطلاق لصناعة مستقبل مزدهر للمجتمعات المسلمة، يصنعه شبابها

وانطلقت فعاليات الدورة الافتتاحية من الملتقى، الذي نظمه المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، تحت شعار “إعداد قادة الغد … الالتزام والنزاهة والابتكار”، واستمرت على مدار يومين، بمشاركة أكثر من 250 من شباب المجتمعات المسلمة، يمثلون مختلف دول ومناطق العالم من جزر فيجي إلى أوروجواي والبرازيل ومن نيوزيلندا إلى إستونيا وليتوانيا.

الملتقى العالمي للشباب في أبوظبي يخرج بـ 12 توصية لتحقيق أثر اقتصادي اجتماعي إيجابي للمجتمعات

وتشمل التوصيات الـ 12 التي خلص لها الملتقى قضايا الأمن والاستقرار للمجتمعات، وترسيخ قيم التعاون والتعايش بين بني البشر، والقيم الأسرية والحفاظ على البيئة، والتحديات والفرص في المجتمعات الإسلامية، وتمكين الشباب من قيادة مؤسسات مجتمعاتهم، وتحقيق التمكين الحقيقي للشباب، وخلق حالة من الاستدامة في مؤسسات المجتمعات المسلمة، وبناء القدرات وإعداد القيادات إعداداً علمياً حقيقياً، والانتقال من حالة الانغلاق على الذات إلى حالة الانفتاح على شركاء الوطن، وخلق فضاء للعمل المشترك مع شركاء المجتمع، وإصلاح وتطوير الخطاب الديني بما يتناسب مع احتياجات كل مجتمع ومتطلباته، والتأكيد على خصوصية كل مجتمع من المجتمعات المسلمة، وتوظيف الإعلام بكل أنواعه لتصحيح صورة الإسلام والمسلمين.

وقال معالي الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة: “استهدف المؤتمر تمكين شباب المجتمعات المسلمة في تلك الدول لتولي مناصب قيادية في مجتمعاتهم والعمل على نشر قيم التسامح والسلام في العالم”، مؤكدأ أن أبرز ما يميز المؤتمر هو تزامنه مع عام التسامح في دولة الإمارات.

وأضاف معاليه: “حرصنا خلال المنتدى على ضمان وصول صوت الشباب، ورؤيتهم وطموحاتهم وأحلامهم، وتمكينهم من قيادة مجتمعاتهم، فهم الأقدر والأجدر على ذلك، وهم المسؤولون عن صناعة مستقبلهم، ولذلك فمن حقهم الطبيعي أن يكونوا في قيادة عملية صناعة مستقبل مجتمعاتهم الذي هو مستقبلهم هم وأسرهم وأولادهم، فليس من المعقول أن يترك لغيرهم الذي قد لا يفهمهم جيدا أن يفرضه عليهم”.

وشدد معاليه على أن التحديات التي تواجهها المجتمعات المسلمة تفرض ضرورة تمكين الشباب من الجنسين من تصدر المشهد، وقيادة مؤسسات مجتمعاتهم، وتمكين فكرهم ورؤيتهم وطموحاتهم، فقد عانت الكثير من هذه المجتمعات من أنماط قيادات لا تنتمي لها، ولم تنشأ فيها، وجاءت إليها حاملة هموم ومشكلات وأزمات مجتمعات أخرى، وارتهنت هذه القيادات في العديد من المجتمعات المسلمة أفكاراً ميتة، لا علاقة لها بواقع هذه المجتمعات التي يعيشون فيها، ولا تلبي احتياجاتها، ولا تجيب عن تساؤلاتها، ولا تحقق طموحاتها”.

وذكر معاليه أن تمكين الشباب من قيادة مجتمعاتهم سيمثل الحل الحقيقي للعديد من المشكلات والأزمات، لأن هؤلاء الشباب نشؤوا في مجتمعات متعددة الأديان والأعراق والثقافات، ويعرفون كيف يحققون قيم التعايش والتسامح والتعاون مع أتباع الديانات الأخرى من الذين يشاركهم الوطن والعيش والحلم.

ونوه إلى أنه لتحقيق التمكين الحقيقي للشباب في قيادة المجتمعات المسلمة، لا بد من أن تتوجه مؤسسات الدعم الخيري والتمويل إلى خلق حالة من الاستدامة في مؤسسات المجتمعات المسلمة التي سوف ينشئها الشباب، وهذا بدوره يحتاج إلى رؤية جديدة لتمويل هذه المؤسسات، وتحقيق استدامتها، وعدم ارتهانها لأجندات خارجية، أو خضوعها لمصالح سياسية خارجية، ويتحقق ذلك من خلال تأسيس أوقاف خيرية طبقاً لقانون الدول التي يوجدون فيها ونظمها وأحكامها، لضمان الاستدامة والاستقلالية، وتحقيق الأهداف الحقيقية للمجتمعات المسلمة.

وشهد اليوم الثاني من الملتقى قصص ملهمة لأصحاب إنجازات ومؤثرين وقادة مستقبليين من مختلف أنحاء العالم يعملون في مختلف مجالات الحياة. وشمل محاضرات للبروفيسور جاكي ييرو ينج، زميل أول في «ستاره مختبر ثانوبيو» والمدير التنفيذي لمعهد الهندسة الحيوية وتكنولوجيا النانو بسنغافورة، والسيدة ليزا فوغل، مصورة الأزياء الأمريكية الحائزة جوائز والمؤسس المشارك للعلامة التجارية للأزياء الإسلامية “فيرونيكا كوليكش” وعضو المجلس الاستشاري لمنظمة الإغاثة ICNA المعنية بالدفاع عن ضحايا العمليات التجميلية السيئة.

وتناولت محاور المؤتمر الست موضوعات متنوعة، فيما دعا الحاضرون إلى ضرورة تنظيم ملتقى الشباب العالمي بصورة دورية.

*المصدر: “ايتوس واير

 530 total views,  1 views today