Our Media Partner Summits & Events .. More than 15 Partnership up to now on 2023 ..Please visit OUR PARTNERSHIP EVENTS

مؤتمرات وفعاليات شركاءنا الاعلاميين .. أكثر من خمسة عشر شراكة اعلامية حتى الان لعام ٢٠٢٣ فضلا قم بزيارة فعاليات الشراكة الاعلامية

Clicky

5.244 مليار درهم أرباح بنك أبوظبي التجاري بنهاية العام 2019 ومجلس الإدارة يقترح توزيع أرباح نقدية تبلغ 38 فلس لكل سهم* بما يوازي 50% من صافي الأرباح

أبوظبي، في 27 يناير 2020: أعلن بنك أبوظبي التجاري اليوم عن نتائجه المالية عن العام المنتهي بتاريخ 31 ديسمبر 2019. تستند النتائج المالية التالية على أساس البيانات المالية المبدئية للعام 2019 للكيان المدمج بعد إتمام عملية الاندماج بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني ومن ثم الاستحواذ على مصرف الهلال بتاريخ الأول من مايو 2019.

5.244 مليار درهم أرباح بنك أبوظبي التجاري بنهاية العام 2019   ومجلس الإدارة يقترح توزيع أرباح نقدية تبلغ 38 فلس لكل سهم* بما يوازي 50% من صافي الأرباح

  • تحقيق أهداف الدمج خلال الربع الرابع من العام 2019 من خلال تقليص التكاليف الأساسية
  • بلغ صافي الأرباح 1.048 مليار درهم عن الربع الرابع من العام 2019 وبلغ صافي الأرباح السنوية للمجموعة 5.244 مليار درهم مع تحقيق عوائد مجزية على حقوق المساهمين بنسبة 11.2%.
  • ارتفع الدخل من العمليات بنهاية الربع الرابع من العام 2019 بنسبة 3% عما كان عليه بنهاية نفس الفترة من العام 2018 ليصل إلى 3.293 مليار درهم نتيجة تحسن تكلفة الأموال.
  • ارتفعت الأرباح التشغيلية بنهاية الربع الرابع من العام 2019 قبل خصم المخصصات بنسبة 6% عما كانت عليه بنهاية نفس الفترة من العام 2018 لتصل إلى 008 مليار درهم.
  • بلغت نسبة التكلفة إلى الدخل بنهاية الربع الرابع من العام 2019 (باستثناء تكاليف الاندماج) 35.1% مقارنة بنسبة 39.5% بنهاية العام 2018، الذي يشكل تحسن بمقدار 440 نقطة أساس (4.40%)، نتيجة التزام البنك بنهج منضبط لإدارة التكاليف وتنفيذ خطة الاندماج بكفاءة عالية.
  • واصل البنك، بعد الاندماج، عملية تخصيص سعر الشراء الشاملة (PPA)، التي من المتوقع انتهاءها بنهاية الربع الأول من العام 2020.
  • ميزانية عمومية قوية وقاعدة ودائع متنوعة ونمو قياسي في الودائع في الحسابات الجارية وحسابات التوفير التي تخطت 100 مليار درهم خلال الربع الرابع من العام 2019
  • بلغ صافي القروض 250 مليار درهم وودائع العملاء 262 مليار درهم كما بتاريخ 31 ديسمبر 2019.
  • ارتفعت ايداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 8% وبقيمة 7 مليار درهم لتصل إلى 102 مليار درهم وتشكل 39% من إجمالي ودائع العملاء بنهاية العام 2019 مقارنة بنسبة 33% بنهاية العام 2018.
  • مستويات سيولة عالية حيث بلغت نسبة القروض إلى الودائع 4% ونسبة تغطية السيولة 127.3% وهي أعلى من الحد الأدنى المطلوب من قبل المصرف المركزي والبالغ 100%.

*شريطة موافقة المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية

  • بلغت نسبة كفاية رأس المال (بازل 3) 16.9% بينما بلغت نسبة الشق الأول 13.5% بما يتلائم مع متطلبات الجهات التنظيمية كأحد البنوك المحلية المؤثرة في النظام المصرفي (D-SIB).
  • بلغت نسبة القروض المتعثرة 3.2% كما بلغت نسبة القروض المتعثرة متضمنة صافي الأصول منخفضة القيمة POCI) (53%.
  • إتمام كافة مراحل الاندماج المستهدفة للعام 2019 وفق إطار زمني فاق التوقعات
  • سير مراحل الاندماج المستهدفة بتطور سريع بهدف اتمامها بحلول الربع الثاني من العام 2020، كما وصلت الاستعدادات لإتمام توحيد الأنظمة والعمليات التشغيلية بشكل تام إلى مستويات متقدمة.
  • مكنّت عمليات الاندماج السريعة من تحديد وفورات مستهدفة بقيمة 840 مليون درهم بحلول نهاية العام 2021، وقد حقق البنك بالفعل وفورات بقيمة 350 مليون درهم من خلال الاستفادة القصوى من شبكة الفروع الجديدة وتعزيز الانتاجية والكفاءة.
  • تم بنجاح إضفاء هوية بنك أبوظبي التجاري على كافة منصات الخدمات المصرفية التابعة للمجموعة وتقديم خدمة استثنائية وموحدة لكافة العملاء من خلال شبكة فروع تضم 72 فرعاً وأكثر من 450 جهاز صراف آلي بتاريخ 6 أكتوبر 2019 أي بعد خمس شهور فقط من إتمام الاندماج.
  • تجسيد استراتيجية الصيرفة الرقمية لمصرف الهلال من خلال تعزيز الخدمات المصرفية للأفراد عبر قنوات الصيرفة الرقمية، وذلك بعد النجاح في عملية نقل محفظة الخدمات المصرفية للشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة بالكامل إلى مجموعة الخدمات المصرفية للشركات لدى بنك أبوظبي التجاري للصيرفة الإسلامية.

 

أوصى مجلس الإدارة بتوزيعات نقدية بمبلغ 38 فلس لكل سهم بمبلغ إجمالي وقدره 2.644 مليار درهم بما يعادل 50% من صافي الأرباح.

وتعليقاً على هذه النتائج، قال عيسى محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري:

“شكّل عام 2019 محطةً مفصلية لمجموعة بنك أبوظبي التجاري، حيث ساهم الاندماج مع بنك الاتحاد الوطني ومن ثم الاستحواذ على مصرف الهلال في تأسيس مجموعة مصرفية ذات نطاق أوسع وكفاءة أعلى لتتمكّن من تحقيق المزيد من النمو وترسيخ مكانتها كمؤسسة مصرفية رائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة. واليوم يقدّم البنك خدماته لأكثر من مليون عميل، بمرونة عالية تمكّنه من الحفاظ على أدائه والتأقلم مع مختلف التغيرات الاقتصادية، والاستفادة بشكل فاعل من الفرص الجديدة المُتاحة مع مضيّ الاقتصاد الإماراتي قدُماً في مسيرة التنمية والتنويع الاقتصادي”.

وتمكّن البنك من إرساء أسسٍ قوية من خلال التزامه الراسخ باتباع أفضل ممارسات الحوكمة وإدارة المخاطر وفق نهج استباقي ضمن بيئة عمل تتسم بالأداء القوي والكفاءة العالية. وقد ساهمت هذه المزايا أيضاً في المضي بعملية توحيد الأعمال بشكلٍ فعال ومتقن انعكس بشكلٍ واضح على سرعة التنفيذ وحجم الوفورات التي نجحنا في تحقيقها، وتجاوزت التوقّعات.

ويواصل البنك حالياً تركيزه على تنفيذ استراتيجية النمو التي اثبتت نجاحها من خلال التركيز على الأسواق المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل الجهود المتواصلة التي تبذلها حكومتنا الرشيدة في سبيل تعزيز مبادرات النمو الاقتصادي المستدام. ومن جهة أخرى، نجح بنك أبوظبي التجاري باستمرار في تحقيق أهداف التوطين التي حددها مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، بينما يستمر الموظفون المواطنون في شغل مناصب إدارية عليا في المجموعة.”

وأنتهز هذه الفرصة للتعبير، بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، عن تقديرنا وامتناننا العميق لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم إمارة أبوظبي (حفظه الله) وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وإلى مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي لدعمهم المستمر لبنك أبوظبي التجاري وجهودهم المخلصة لتطوير وتنمية إقتصاد الدولة. كما أود التعبير عن شكري وامتناني للدعم والولاء اللذين أبداهما عملاء البنك طوال السنة ولأعضاء مجلس الإدارة وفريق الإدارة التنفيذية وجميع العاملين لإلتزامهم وتفانيهم.

وفي معرض تعليقه على الأداء المالي والتوجّه الإستراتيجي للبنك، قال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري:

“كان عام 2019 عاماً حافلاً بالعديد من الإنجازات لمجموعة بنك أبوظبي التجاري، حيث رسخت المجموعة مكانتها كمؤسسة مصرفية أكبر وأقوى، وتمكّنت مجدداً من تحقيق نتائج متميّزة وأداءٍ قوي على الرغم من التحديات الاقتصادية. وقد أعلن البنك عن تحقيق صافي أرباح بقيمة 5.244 مليار درهم وعائد على حقوق المساهمين بقيمة 11.2%.

وبعد اكتمال عملية الاندماج القانوني بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني ومن ثم الاستحواذ على مصرف الهلال في شهر مايو من العام 2019، تقدّمنا بخطىً ثابتة ومتسارعة نحو استكمال عملية توحيد الأعمال مع الاستمرار في تطوير الكفاءات البشرية والأعمال والحلول المصرفية الرقمية والحفاظ على مستوى الخدمة الاستثنائية التي اعتدنا تقديمها للعملاء.

لقد عملنا في بنك أبوظبي التجاري على إرساء بيئة عمل ذات كفاءة عالية وأداء متميز لإتاحة الفرص للكفاءات الإماراتية لتحقيق التطور المهني المنشود وتمهيد الطريق لها لشغل المراكز القيادية، حيث يشغل المواطنون مناصب إدارية على كافة الأصعدة والمستويات بما فيها المناصب الرئيسية للإدارة العليا، وتُوظّف مجموعة بنك أبوظبي التجاري 1,479 مواطناً. وقد حافظ البنك باستمرار على تحقيق مستويات توطين تفوق المتطلبات والنسب المحددة من قبل الجهات التنظيمية. وتعكس نسبة التوطين لدى مصرف الهلال البالغة 48% مدى التزامنا بتجسيد أهداف التوطين.

وفي غضون خمسة أشهر فقط من استكمال عملية الاندماج القانوني، تم إضفاء هوية بنك أبوظبي التجاري على كافة منصات الخدمات المصرفية التابعة للبنك، ونجحنا في توحيد شبكة الفروع التي تشمل 72 فرعاً وأكثر من 450 جهاز صرّاف آلي منتشرة في كافة أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد وصلت الاستعدادات لإتمام عملية توحيد الأنظمة إلى مراحل متقدمة، مما سيمكّن البنك من نقل جميع حسابات عملاء بنك الاتحاد الوطني إلى بنك أبوظبي التجاري بنهاية الربع الثاني من العام 2020. ومن خلال الإعداد الدقيق والتنفيذ الفعال، نجحنا في إتمام جميع مراحل توحيد الأعمال حتى الآن وتجاوزنا الأهداف المتوقّعة، الأمر الذي مكّننا من رفع قـيمة الـوفورات المُـستهدفة من عملية الانـدماج في شهر أكتوبر إلى 840 مليون درهم والتي حققنا منها حتى اليوم 350 مليون درهم.

يواصل البنك كالمعتاد تقديم خدماته المتميزة لعملائه خلال مراحل الاندماج وتوحيد الاعمال بكل يسر وسهولة. وتعتبر الزيادة البالغة 7.3 مليار درهم في ودائع العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير منخفضة التكلفة التي بلغت 102 مليار درهم انجازاً بارزاً في ظل البيئة التنافسية في الأسواق، مما يعكس مدى ثقة العملاء بالبنك.

وأظهرت نتائج الربع الرابع من العام 2019 ثمار الاندماج التي بدأنا جنيها من خلال ما شهدناه من تقدّم ملحوظ في أدائنا المالي، كما نتوقع ارتفاع تأثير الوفورات الناتجة عن الاندماج مع استكمال هذه العملية بشكل نهائي في الفترة القادمة. وقد حققت المجموعة تحسناً كبيراً في نسبة التكلفة إلى الدخل، والتي انخفضت بمقدار 440 نقطة أساس (4.40%) عما كانت عليه بنهاية الربع الرابع من العام 2018 لتصل إلى 35.1% في الربع الرابع من عام 2019. ويواصل البنك التزامه بالنهج المنضبط في إدارة تكاليف عملية الاندماج تماشياً مع وتيرة التقدم السريع الذي نحققه.

ولا تزال ميزانيتنا العمومية قوية، فيما حافظنا على مستويات جيدة للسيولة ورأس مال مرتفع. ويعكس تثبيت كل من فيتش وستاندرد اند بوورز للتصنيف الائتماني لبنك أبوظبي التجاري بعد الاندماج عند درجتي A+ و A على التوالي مدى متانة الركائز الأساسية للبنك وقدرته على مواكبة كافة التحديات وتلبية جميع المتطلبات في القطاع المصرفي.

إن أدائنا القوي خلال العام الماضي يمثّل انعكاساً واضحاً لما يمكن لمجموعة بنك أبوظبي التجاري تحقيقه من خلال الاستراتيجية الواضحة وإطار الحوكمة الذي نتّبعه، وانطلاقاً من المكانة الرائدة والإمكانات الكبيرة التي يمتلكها البنك، أصبحنا اليوم أكثر استعداداً للمضي قدماً نحو المستقبل، فيما نواصل تحقيق المزيد من التقدّم والنجاح في ظل حركة التطور المستمرة التي يشهدها اقتصادنا المحلي وما تحمله لنا من فرصٍ واعدة للنمو المستدام”.