اخبار ضيافة دبي

#لنبدع_معاً .. دعوة من “دبي للثقافة” إلى الإبداع من المنزل

  • حملة رقمية وطنية تحث على خلق تجربة ثقافية فريدة لأفراد المجتمع أثناء التزامهم بالبقاء في منازلهم
  • نخبة من قطاع الثقافة تتطوع للمشاركة في مقطع فيديو قصير تم إنتاجه وإخراجه عن بُعد للمرة الأولى
  • المبدعون مدعوون إلى تقديم نتاجات أدبية وبصرية وتعبيرية لنشر الثقافة في المجتمع ونشر الوجه الإيجابي لتقارب الفكر

هالة بدري

– كل فرد لديه موهبة فنية أو أدبية أو إبداعية يستطيع تفريغ ما في قريحته من منزله والتعبير عن الرسالة المجتمعية التي يحملها

– الفنانون المشاركون بالفيلم هم “سفراء الثقافة” إلى مجتمع الإمارات، يتّحدون تحت راية “حب الإمارات” لبث الأمل والطاقة الإيجابية

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 28 مارس 2020: أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة” حملة رقمية وطنية عبر منصات التواصل الاجتماعي تحت عنوان #لنبدع_معاً،. أتى ذلك بعد “، إطلاق سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة الهيئة وسم #لنبدع_معاً من خلال رسالة التفاؤل والأمل التي وجهتها يوم أمس إلى المبدعين والمبتكرين والفنانين والعاملين وكافة الأطراف الفاعلة في القطاع الإبداعي والثقافي. وتهدف “دبي للثقافة” من خلال هذه الحملة إلى تشجيع كافة أفراد المجتمع، أثناء التزامهم بالبقاء في منازلهم خلال الفترة الراهنة، إلى تقديم نتاج إبداعية، كل في مجال ميوله، لدعم حملة #خلك_في_البيت التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي حققت تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وتطوع نخبة من رواد قطاع الثقافة والفنون للمشاركة في مقطع فيديو قصير قامت بإنتاجه وإخراجه المخرجة نايلة الخاجة عن بُعد بهدف الإسهام في ترسيخ دور الثقافة ضمن النطاق الاجتماعي عبر دعوة المواهب الإبداعية في المجتمع الإماراتي، من هواة الكتابة والشعر والفن والتصميم والتصوير، إلى الاستفادة من أوقاتهم واستثمار مواهبهم بطريقة مثلى أثناء التزامهم بالبقاء في منازلهم؛ لتقديم الفائدة للمجتمع ونشر ثقافة الإيجابية بين أفراده من خلال تقديمهم نتاج إبداعي متنوع، سواء أكان في مجال الأدبي (كالشعر والنثر والخواطر)، أم الفنون البصرية (كالتصوير والأفلام القصيرة والرسوم المتحركة واللوحات التشكيلية والتصاميم الفنية بكافة أشكالها)، أم أدائية (كالموسيقى والغناء والتمثيل)، وغيرها من ألوان الإبداع الكثيرة.

لنبدع معاً… من البيت

وأشارت هالة بدري، مدير عام “دبي للثقافة” إلى أن حملة #لنبدع_معاً هي بمثابة جرعة إيجابية وتفاؤل تهديها “دبي للثقافة” إلى مجتمع الإمارات بكل مكوناته من مواطنين ومقيمين؛ لتجاوز الأوقات الصعبة التي يعيشها كغيره من المجتمعات الإنسانية حالياً، ولتحفيز المبدعين كي يأخذوا زمام المبادرة للعب دور فاعل في بث الطمأنينة والروح الإيجابية في المجتمع وتقديم تجربة ثقافية فريدة لأفراده.

وقالت بدري: “إن التماسك، والتضامن، والقدرة على تجاوز الصعاب هي من سمات المجتمع الإماراتي عبر التاريخ. فليس بالأمر الغريب علينا أن نتعامل مع التحديات وتحويلها لفرص. ومن هنا أطلقنا حملة #لنبدع_معاً لنذكر كل فنان ومبدع بأنه بإمكانه الإبداع من منزله فالإبداع لا تحده الجدران والخيال لا تقيده الأسوار.”

وأضافت بدري: ” إن المبدعين المشاركين في الحملة هم “سفراء الثقافة” إلى مجتمعهم؛ وتحت راية “حب الإمارات” اتحدوا في عمل واحد وبزمن قياسي مدته يوم واحد لأداء رسالة الثقافة النبيلة التي تتمثل في بث الطاقة الإيجابية في المجتمع وتعزيز قيم المبادرة والوحدة والتفاؤل، موجهين دعوة إلى كل مبدع وفنان في الإمارات لرفد الجهود الوطنية، وتقوية عزيمة أبناء الوطن وأفراد المجتمع كافة وتقديم الفائدة لهم في ظل الظروف الراهنة”.

ونوهت بدري إلى أن العالم اليوم يتوحّد في إطار رؤية إنسانية جامعة لتحقيق هدف نبيل يتمثل في الحد من انتشار الفيروس المستجد، وبث الأمل والتفاؤل في نفوس الناس، موضحةً أن هذه الحملة الوطنية الثقافية تأتي تكاملاً مع الحملات الوطنية الهادفة التي أطلقتها الجهات الحكومية والخاصة في الإمارات عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

تضامن وانتماء

تسعى “دبي للثقافة” من خلال حملة #لنبدع_معاً أيضاً إلى إلهام المواهب المحلية المبدعة من شتى الجنسيات والثقافات لتقديم نتاجات ثقافية إبداعية تسهم في تعزيز تفاعل الجمهور مع القطاع الثقافي، وسوف يتم عرض تلك الأعمال في عدد من الفعاليات والمهرجانات الفنية التي ستقيمها الهيئة مستقبلاً. كما تهدف هذه الحملة الوطنية إلى توحيد طاقات المبدعين والمواهب على أرض الإمارات تحت مظلة التضامن والتكاتف من أجل مجتمعهم، وحثهم على دعم حملة #خلك_في_البيت عبر عرض نتاجات ثقافية وإبداعية تظهر حبهم وانتماءهم إلى هذا الوطن المعطاء.

وجوه ثقافية إماراتية

وقد تطوعت نخبة من الوجوه الثقافية الإماراتية لإنتاج وإخراج هذا المقطع القصير ضمت كلاً من: المخرجة نايلة الخاجة، والمخرج محمد سعيد حارب المعروف في الوطن العربي بصناعة الرسوم الكرتونية الثلاثية الأبعاد، والإعلامي والممثل والشاعر سعود الكعبي، والمصورة المتخصصة في التصوير الثقافي روضة الصايغ. وعملت نايلة الخاجة على إخراج هذا العمل من المنزل، ويعد أول عمل إخراجي تم إنتاجه وإخراجه لها عن بعد، حيث وجهت (عن بُعد) كل من المبدعين المشاركين حول كيفية وضع الكاميرا والزوايا والإضاءة ووضعية الشخصية خلال تصوير مقطعه الخاص، ومن الجدير بالذكر أنه تم تحضير هذا المقطع خلال يوم عمل واحد فقط.

وحول مشاركتها في هذه الحملة، قالت نايلة الخاجة: “من السهل في مثل هذه الأوقات، أن يسيطر الخوف والقلق على الإنسان. لكننا في الإمارات، بفضل حكومتنا الحريصة واليقظة، نتمتع بأفضل نظام رعاية ممكن، ما يشعرنا بالاطمئنان والتفاؤل، ويتيح لي، كمبدعة، فرصة التأمل وممارسة فني في المنزل. إن الظروف الصعبة تدفعنا لنكون أكثر إبداعاً، وفي ظروف كهذه سينطلق الفن إلى آفاق جديدة؛ وبمجرد مرور الأزمة، سيكون كمّ العمل الجميل الذي تم إبداعه شهادةً على وحدة عالمنا في مواجهتها”.

وقال محمد سعيد حارب، “نحرص دائماً كفنانين ومختصين في المجال الفني على إيجاد طريقة نتعاضد من خلالها مع بعضنا البعض، لأن يداً واحدة لا تصفق. وفي مثل هذا الوقت، علينا أن نتكاتف كفنانين لإيصال رسالة الفن بسموها للجمهور في دولة الإمارات أو خارجها. رسالتنا من خلال هذا الفيديو أن وجودك بالبيت لا يعني الملل والهلع؛ على العكس: هذه فرصة إيجابية نستطيع أن نخلق منها أشياء جديدة؛ نبتكر ونتعلم مع بعضنا البعض، خصوصاً مع توفر وسائل التكنولوجيا الحديثة. أعرف أشخاصاً يحاولون التعلم على آلات موسيقية جديدة، وآخرون يكتبون الشعر، وغيرهم يصقلون مهاراتهم في الرسم. فلنستثمر هذه الأوقات الصعبة في طرح أمور إيجابية، لأن الإبداع لا يعرف الحدود ولا يأسره الحصار”.

ومن جهته، قال سعود الكعبي: “خلال فترة حياتنا العادية المليئة بالمشاغل المختلفة، أحيانًا لايجد الشخص متسعاً من الوقت لتنمية مواهبه أو الذهاب في أعماق فكره وفنه! كثير منا كان يتمنى أن يأخذ إجازة تتيح له المجال للغوص في إبداعاته الشخصية، من كتابة وفن وموسيقى وثقافة وقراءة! والآن، أتتنا الفرصة المواتية إلى باب منزلنا كي نقضي وقتنا بين أهلنا وبين مواهبنا الشخصية فقط؛ وفي الوقت نفسه نكون قد خدمنا وطننا ومجتمعنا بالجلوس في المنزل. إنها فرصة لنجعل هذه الأوقات أكثر جمالاً وأكثر إبداعاً. فلنستفد منها ولنستغلها على أفضل وجه، خصوصاً ونحن نعيش في زمن وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمكننا نشر إبداعاتنا ومشاركتها حول العالم ونحن في منازلنا”.

في حين قالت روضة الصايغ: “سمعت الكثير من الذي يلتزمون بالبقاء في بيوتهم يشتكون من الملل، رغم معرفتي أن أغلبهم مبدعون ويستطيعون تفريغ طاقاتهم بمواهب جميلة، غير أنهم لا يدركون ذلك. وعبر مشاركتي في هذه الحملة أود أن أقول لهؤلاء المبدعين أنه لا شيء يقدر أن يحجر موهبتهم؛ فالحجر جسدي، لكن الموهبة تستطيع أن تصل إلى آفاق بعيدة. نعرف جميعاً مقولة (فكر خارج الصندوق)، وجاء الوقت الذي نعيشها فيه على أرض الواقع. لذلك، علينا أن نثق بموهبتنا وعمقها وقوتها، وأن نوصل رسالتنا كفنانين إلى الجمهور في أي شكل من أشكال الإبداع. فإن عبّرنا عنها بطريقة جميلة ومقبولة لدى الناس، ستصل حتماً.. ثق بنفسك وانطلق”.

ويأتي إطلاق هذه الحملة في إطار جهود “دبي للثقافة” الرامية إلى الارتقاء بالمشهد الثقافي في إمارة دبي، وتوثيق علاقة المجتمع بالأنشطة الثقافية عبر تشجيع المواهب المبدعة لعرض نتاجاتها من المنزل أمام شريحة واسعة من أفراد المجتمع. كما تندرج ضمن جهود الهيئة الرامية إلى إثراء تجربة الجمهور الثقافية في ظل الظروف الصعبة الراهنة.

 188 total views,  1 views today

Contact Us On WhatsApp