اخبار ضيافة دبي

ماركوس دوسمان يطلق مشروع أرتميس لإنجاز مشاريع السيارات الإضافية

  • أسس الرئيس التنفيذي الجديد لشركة أودي وعضو مجلس إدارة مجموعة فولكس واجن لشؤون البحث والتطوير قسماً جديدة يتسم بالمرونة لإنجاز مشاريع السيارات الإضافية
  • سيعمل أليكس هيتزينغر على إنشاء وإدارة مشروع “أرتميس” في مدينة إنغلوشتات باستخدام موارد المجموعة وتقنياتها
  • سينفذ فريق العمل التابع لهيتزينغر المشروع الرائد الجديد لشركة أودي في وقت قياسي

إنغلوشتات، 2 يونيو 2020: بعد شهرين من تولي منصب الرئيس التنفيذي لشركة أودي، يعمل ماركوس دوسمان على تأسيس قسم لتسريع تطوير الطرازات الإضافية. وسيتولى أليكس هيتزينغر إدارة المشروع المتطور الذي أطلق عليه اسم “أرتميس”. ويعتبر أليكس أحد كبار مهندسي السيارات الرياضية الناجحين ويشرف حالياً على مشروع السيارات ذاتية القيادة في المجموعة. وسيعمل أليكس مع مجموعة من خبراء السيارات والتكنولوجيا – كخطوة أولى – على “تطوير نموذج أولي من سيارات أودي بشكل سريع ومرن دون إجراءات بيروقراطية” وفق ما قال دوسمان. وسيتم توفير كافة موارد وتقنيات مجموعة فولكس واجن لإنجاز هذا المشروع. ويتوقع دوسمان وزملاؤه في مجموعة فولكس واجن أن يوفر مشروع “أرتميس” خطة تطوير مستقبلية تتسم بالمرونة  في جميع أقسام مجموعة فولكس واجن.

قال ماركوس دوسمان، رئيس مجلس إدارة شركة أودي إيه جي: “تتمتع علامات مجموعة فولكس واجن بأحدث التقنيات والإمكانات الكبيرة. ومن المقرر أن يتم إطلاق 75 طرازاً من السيارات الكهربائية بحلول عام 2029 في إطار مبادرة مجموعة فولكس واجن لإنتاج لسيارات الكهربائية، مما يقتضي حشد جميع طاقاتنا لإنجاز هذا المشروع. وكان السؤال الأبرز كيف نتمكن من تنفيذ مشاريع إضافية متطورة دون أن يؤثر ذلك على إدارة مشاريعنا الحالية والاستفادة من الفرص الجديدة في الأسواق بنفس الوقت”. وسيُمنح فريق العمل في المشروع درجة كبيرة من الحرية حيث ستشمل أنشطتهم عدة مواقع حول العالم اعتباراً من مركز INCampus المتطور في مدينة إنغلوشتات وصولاً إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة. وسيوفر قسم car.Software.org التابع لمجموعة فولكس واجن والذي يتخذ من مدينة إنغلوشتات مقراً له الخدمات الرقمية للمشروع.

وسيركز مشروع “أرتميس” على تزويد السيارات الكهربائية الآلية بأحدث التقنيات من خلال العمل على طراز نموذجي خاص، حيث تتمثل المهمة الأولى للمشروع في ابتكار سيارة كهربائية فائقة الكفاءة، ومن المقرر أن يتم إطلاق السيارة في وقت مبكر من عام 2024. كما سيطور الفريق المبدع نظاماً إيكولوجياً شاملاً يركز على السيارة أي أنه سيصمم نموذج عمل جديد على مدار مرحلة الاستخدام.

وسيتولى أليكس هيتزينغر إدارة مشروع “أرتميس” وسيرفع التقارير مباشرة إلى ماركوس دوسمان اعتباراً من 1 يونيو 2020. ويشغل هيتزينغر حتى الآن منصب عضو مجلس الإدارة لشؤون التطوير الفني في شركة فولكس واجن للسيارات التجارية بالإضافة إلى منصب نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة فولكس واجن حيث يشرف على السيارات ذاتية القيادة. وصرح دوسمان، الرئيس التنفيذي لشركة أودي والذي يشرف على أعمال البحث والتطوير في مجموعة فولكس واجن: “أقدّر الإمكانات التي يتمتع بها أليكس هيتزينغر في الابتكار والتنفيذ اللذين نحتاج إليهما لتحقيق التطور التكنولوجي. أنا أعتمد على خبرته الكبيرة لتحقيق التكامل بين الإنجازات المستقبلية والمنتجات الحديثة وأقسام التطوير في الشركات الأساسية التابعة للمجموعة. وأتوقع أن يوفر مشروع “أرتميس” للمجموعة خطة تطوير سريعة ومرنة على المدى المتوسط، تماثل في مرونتها فريق سباق السيارات”.

يُذكر أن هيتزينغر بدأ مسيرته المهنية في مجال السيارات مهندساً للتطوير في شركة تويوتا موتورسبورت. وكان أصغر مهندسي التطوير الأساسيين لسيارات فورمولا 1 أثناء عمله في شركة فورد/كوزوورث وتم بإشرافه ابتكار أول محرك سيارة فورمولا 1 بسرعة وصلت إلى 20,000 دورة في الدقيقة في عام 2006. وبعد فترة من العمل في شركة ريدبُل تكنولوجي، انضم هيتزينغر إلى مجموعة فولكس واجن لأول مرة، وأسس فريق السيارات الرياضية الناجح في شركة بورشه والذي فاز بسباق التحمل Hours 24 في مدينة لومان وبطولة العالم لسباقات التحمل في الفترة بين عامي 2015 و2017. وبعد ثلاث سنوات قضاها في شركة آبل في “سيليكون فالي” أسس وأشرف خلالها على تطوير المنتجات الخاصة بالسيارات ذاتية القيادة، عاد هيتزينغر إلى مجموعة فولكس واجن عام 2019 ليسهم في تطوير السيارات ذاتية القيادة وسيارات ID. BUZZ لدى شركة فولكس واجن للسيارات التجارية.

تعتبر مجموعة أودي مع علاماتها التجارية أودي ودوكاتي ولامبورغيني، من أنجح الشركات المصنعة للسيارات والدراجات النارية الفاخرة.

وتتواجد مجموعة أودي في أكثر من 100 سوق حول العالم وتنتج سياراتها في 16 موقعاً ضمن 11 بلداً. وتتضمن الشركات التابعة التي تملكها الشركة الأم أودي إيه جيبنسبة 100 بالمائة كلاً من أودي سبورت جي إم بي إتش‘ Audi Sport GmbH في مدينة نيكارسولم بألمانيا، وأوتوموبيلي لامبورغيني‘ (سانتا أجاثا بولونيز، إيطاليا) والعلامة المصنّعة للدراجات النارية الرياضية دوكاتي موتور هولدينغفي مدينة بولونيا الإيطالية.

وخلال عام 2019، سلمت مجموعة أودي لعملائها حوالي 1.846 مليون سيارة من علامة أودي، و 8,205 سيارات رياضية من علامة لامبورغيني و53,183 دراجة نارية من علامة دوكاتي. وفي السنة المالية 2019، حققت مجموعة أوديعائدات إجمالية قدرها 55.7 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية قدرها 4.5 مليار يورو. وفي الوقت الحالي، توظف المجموعة حوالي 90 ألف شخص حول العالم، منهم 60 ألف موظف في ألمانيا. وتركز أودي على المنتجات والتقنيات المستدامة التي تخدم مستقبل التنقل.

وقد أكدت AUDI AG التزامها بالمنطقة من خلال افتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل مجموعة الطرازات الحالية في أسواق منطقة الشرق الأوسط على: أوديA3  وS3، وA4 وS4، وA5/S5 كوبيه وسبورتباك، وRS5 سبورتباك، بالإضافة إلى A6، وS6، وA7، وS7، وA8 وA8 L  وS8  وأودي Q3 و Q3 سبورتباك، وQ5 و SQ5 و Q7 وQ8  و RS Q8 بالإضافة إلى R8.

 14 total views,  1 views today