اخبار ضيافة دبي

زكي نسيبة يؤكد في ندوة افتراضية نظمها المركز الثقافي الإيطالي في أبوظبي : الإمارات تحولت إلى منصة عالمية للابتكار تحتضن المواهب وتُلهم شبابها لتسخير العلوم والتكنولوجيا الحديثة لخير البشرية

أبوظبي , في 16 سبتمبر 2020 : قال معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة , ان دولة الإمارات العربية المتحدة تمكّنت في السنوات القليلة الماضية من تحويل نفسها إلى منصة عالمية للابتكار تحتضن المواهب، وتُلهم شبابها جنباً إلى جنب مع الشباب العربي لتسخير العلوم والتكنولوجيا الحديثة لخير البشرية. وحثّهم على تعلّم كيفية توظيف العلم والابتكار والإبداع في خدمة مجتمعاتهم.

زكي نسيبة يؤكد في ندوة افتراضية نظمها المركز الثقافي الإيطالي في أبوظبي : الإمارات تحولت إلى منصة عالمية للابتكار تحتضن المواهب وتُلهم شبابها لتسخير العلوم والتكنولوجيا الحديثة لخير البشرية

وأكد أن قصة نجاح الامارات على مدار الخمسين عاماً الماضية هي شهادة على قوّة عزيمتنا، حيث نحتفل في الوقت الراهن بإرسال أول مسبارٍ عربي إلى المريخ والاستمتاع بفوائد الطاقة المتجددة والنووية، استعداداً للخمسين عاماً القادمة بطموحات وتصميم متساويين.

جاء ذلك  في ندوة افتراضية نظمها المركز الثقافي الإيطالي في أبوظبي مساء امس بعنوان “حوارات حول الابتكار. الوباء ، الحضارة الإنسانية وآفاق التكنولوجيا” وشارك في الندوة سعادة نيكولا لينير، سفير الجمهورية الإيطالية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة . كما ادارت الندوة الدكتورة إيدا زيليو غراندي مديرة المركز.

وأضاف معاليه قائلا ” نفخر في دولة الإمارات العربية المتحدة بأن استجابتنا لأزمة “كوفيد-19″، الجائحة الشرسة التي أهلكت الاقتصاد العالمي، وتسبّبت في مُعاناة كبيرة وخسائر هائلة لقطاعات كبيرة من سكان العالم، كانت حازمة وناجحة. حيث تمكّنت الحكومة الرشيدة من التخفيف بشكل كامل من تفشّي هذا المرض المُعدي داخل الدولة، مع مدّ يد العون والمُساعدة إلى الدول الأخرى. هذا لأننا نعتقد أن التغلّب على مثل هذه الكارثة العالمية يتطلّب تعاوناً حقيقاً بين الدول، وأننا لسنا أقوياء إلا بقدر أضعف أعضائنا.

وقال ” تنعكس هذه القناعة، المُتجذّرة في قيمنا الأساسية كدولة، في دعمنا الكامل لمنظمة الصحة العالمية، وتقديمنا الثابت للمُساعدات إلى المجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء العالم. وحتى نهاية أغسطس الماضي، قدّمت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 1328 طناً من المساعدات الغذائية والطبية إلى أكثر من 111 دولة، استفاد منها أكثر من 1.3 مليون من العاملين بالرعاية الطبية في جميع أنحاء العالم. ويُشير هذا إلى دعم الدولة الثابت للتعاون عبر الحدود والعمل مُتعدّد الأطراف، لا سيما في أوقات الأزمات.”

وأكد معالي زكي انور نسيبة ” إن نجاح حكومتنا في التخفيف من آثار “كوفيد-19″ بالتأكيد هو انعكاس لسياستها طويلة الأمد الرامية إلى استقطاب أحدث التقنيات والابتكارات من أجل إنشاء اقتصاد قائم على المعرفة، وبنية تحتية رقمية عامة وخاصة يمكنها مواجهة تحديات المستقبل. لقد كانت الإمارات تستعدّ على مدى أكثر من عقد من الزمن حول كيفية توقّع الاتجاهات المُستقبلية من خلال العمل على إتقان عقلية وأدوات الغد.”

واشار الى ان البنية التحتية للاتصالات، ذات المستوى العالمي، مكّنت جميع طلابنا في المجالين العام والخاص على حدٍّ سواء، من مُتابعة التعلّم في مدارسنا المتعددة الأعراق والجامعات والمؤسسات التقنية ، والانتقال إلى التعلّم الإلكتروني بسلاسة. كما تكيّفت أعمالنا مع عالم “كوفيد-19″ الجديد من خلال نقل الكثير من معاملاتها عبر الإنترنت. وتمكّنا من عقد مؤتمرات دولية بشكل افتراضي مع تجنّب الاتصال الجسدي لمدعوينا. إضافة إلى ذلك استمر تقديم خدماتنا الحكومية من خلال الحكومة الإلكترونية دون التسبّب في أي تعطيلٍ للحياة العامة أو التجارية.

واختتم كلمته قائلاً ” في الوقت الذي يتعلّم خلاله كيفية التعامل مع هذا الوباء الجديد، فإننا في دولة الإمارات العربية المتحدة نمضي قُدماً في تخطيطنا المُسبق للعمل مع الدول الأخرى في اختبار لقاح مُبتكر يُمكن أن يُخفّف من إرثه الرهيب. ”

من جانبه أكد سعادة نيكولا لينير، سفير الجمهورية الإيطالية لدى الإمارات على الدور القيّم الذي لعبته التكنولوجيا خلال فترة الإغلاق بسبب جائحة “كوفيد-19″، ومساعدة الجميع في البقاء على اتصّال، مُشدّداً على أن التكنولوجيا في الوقت نفسه لا يمكن أن تحلّ على المدى البعيد محلّ التفاعل المادي بين الناس، في كافة المجالات.

وأضاف: “التحدي، بعبارة أخرى، هو فهم مقدار” الإنسانية “التي نتخلى عنها مقابل التكنولوجيا وما إذا كانت هذه المقايضة، الضرورية في مرحلة الطوارئ، يمكن أن تكون مستدامة في سياق إعادة اكتشاف الحياة الطبيعية” .

واختتم سعادة السفير مداخلته مشيراً إلى أن هذه “الحوارات” هي المبادرة الأولى التي ينظمها المركز الثقافي الإيطالي الجديد في أبوظبي بهدف تعزيز العلاقات بين إيطاليا والإمارات، إضافة إلى دعم دور الإمارات، في ضوء معرض إكسبو 2021، كمركز عالمي لربط الحضارات والثقافات.

 57 total views,  1 views today