اخبار ضيافة دبي

حياة المرأة الإماراتية بعين الفنّانة أشواق عبد الله

معرض فني رقمي ولوحات تحاكي أصالة المرأة الإماراتية وتراثها

  • المعرض الفني الرقمي بعنوان “المبروكة” متواجد على قناة يوتيوب: https://youtu.be/OFxpfEeIWQA
  • الرجاء النقر هنا لتحميل الفيديو الخاص بمعرض الفني الرقمي بعنوان “المبروكة”: https://we.tl/t-owSemUh8R4

لطالما حلمت الفنّانة التشكيلية الإماراتية أشواق عبدالله بتحريك أعمالها الفنية التي تكرّس لها كل موهبتها وإبداعها. وها قد حقّقت حلمها هذا وبثّت الحياة في فنّها من خلال أحدث معارضها الفنية، معرض “المبروكة” الرقمي.

فخلال أشهر الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي بسبب انتشار فيروس الكورونا، استغلّت عبدالله الوقت لتجهّز لوحات رغبةً منها في تنظيم معرض فني خاص بها. غير أنّها شعرت بضرورة الابتعاد عن المعارض الفنية الاعتيادية وتقديم أسلوب جديد يتفاعل الناس في خلاله مع الأعمال الفنية ويستمتعون بها ويحسّون بها لعيش اللحظة بالكامل.

من هنا ومن حبّها للفيديوهات والصور المتحرّكة، جاءت فكرة إطلاق معرض فني رقمي هو الأوّل من نوعه في المنطقة. واختارت الفنّانة له عنوان “المبروكة”، وهو اسم يطلق على النساء الكبيرات في السنّ لما يقدّمنه من بركة وحكمة وعطاء. وقد وقع اختيارها على هذا الاسم تحديدًا لأنّ معرضها المميّز هذا يركّز على المرأة الإماراتية وأصالتها وتاريخها.حياة المرأة الإماراتية بعين الفنّانة أشواق عبد الله

بالنسبة إلى عبدالله، يُعتبر تاريخ المرأة الإماراتية غنيًا بالفعل كما وجديرًا بالتقدير، فإسهاماتها متعدّدة في مختلف المجالات. إلى جانب رعاية الأسرة، كان للمرأة الإماراتية دور في تحريك النشاط الاقتصادي في مجتمعها من خلال الحرف والأنشطة المتنوّعة التي تشارك فيها في مختلف البيئات الصحراوية والبحرية والجبلية. وقد عرفت المرأة الإماراتية تحديات وصعوبات كثيرة طوال حياتها، منذ السنوات الماضية وحتّى اليوم، وهذا تماماً ما مكّن عبدالله من ترجمة مسيرتها إلى ألوان وأشكال والهامات ملؤها الاختلاف والتنوّع.

وفي تفاصيل أكثر عن معرض “المبروكة”، لا بدّ من القول إنّه استخدم تقنية نظام التفاعل البصري لمختلف اللوحات الفنية مع عزف مقطوعة موسيقية تحمل توقيع ملحن الوطن محمد الأحمد. وينعكس هذا العمل الفني عن بعد من خلال 10 لوحات مرسومة باليد استخدمت فيها عبدالله الألوان المائية والباستيل فيما تناول موضوعات متعدّدة أبرزها انتظار المرأة للبحّارة وكفاحها خلال غيابهم والحرف اليدوية كالتلي والخوص وزينة المرأة الإماراتية كالذهب الإماراتي بالإضافة إلى العروس الإماراتية وغيرها من الموضوعات التي تسلّط الضوء على الحياة والعطاء. وقد أدخلت الفنّانة إلى لوحاتها تفاصيل كثيرة تعكس الأمل والتفاؤل وحب الحياة كالورود مثلًا ونباتات دوار الشمس.

أمّا بالنسبة إلى نظام التفاعل البصري الذي يرافق معرض “المبروكة”، فتقول عبدالله إنّها عملت على تحريك اللوحات فيشعر الناس بها. وتماماً كما في العروض الحية التفاعلية، يتيح هذا المعرض الانغماس في عالم اللوحات والتجوّل بينها كما لو دخلنا اللوحات بالفعل والتمسنا بأيدينا ما تقدّمه، وذلك مع الاستمتاع بالفضاءات اللونية والتأمّل بالأشكال. والتجربة المميّزة هذه تأسر الحواس بكل ما للكلمة من معنى، مع إمتاع العيون والآذان والحدس الداخلي.

وتشير عبدالله إلى أنّ تنظيم المعرض بالأسلوب الجديد والفريد هذا يتيح لها تصوير أعمالها الفنية ونشر فنّها على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى الموقع الإلكتروني الخاص بها. ومع عدم إمكانية بيع اللوحات في الوقت الحالي، تؤكّد الفنّانة أنّ المرحلة القادمة ستشهد على عرض لوحاتها الأصلية لتتيح للجمهور من محبّي الفنون والإبداع فرصة اقتنائها بين مفضّلاتهم.

ولا بدّ من القول إنّ معرض “المبروكة” يتّسم من دون شكّ بالتميّز والفرادة، إذ يجمع التكنولوجيا والفنّ ويقدّم فيديو تفاعلي يمتدّ على دقيقتين لينقل المشاهد في رحلة لم يسبق له أن اختبرها.

لمحة عن الفنّانة أشواق عبدالله:

أشواق عبدالله هي فنّانة تشكيلية ومصمّمة إماراتية رافقها حبّها للفنّ وإبداع موهبتها منذ الصغر، وتحديدًا منذ السابعة من عمرها حين فازت بمسابقة فنية محلية. فبعد مئات اللوحات الفنية التي تحمل توقيعها وعدد كبير من المشاركات في معارض فنية رائدة، نجحت عبدالله في حجز مكانة خاصّة لها في عالم الفنّ الذي توجّه من خلاله رسائل بصرية تبلغ قلوب الجمهور وحواسهم في آن. أمّا أكثر ما يميّزها عن سواها، فهو جمعها بين حبّ الفن التشكيلي من جهة وفنّ تحريك الصور والفيديوهات من جهة ثانية، ما جعلها تحرّك لوحاتها منذ انطلاقتها بطريقة مبسّطة وسلسة تلامس الروح مباشرةً.

وفي أعمالها التي تستخدم فيها ألوان وأساليب وأشكال مختلفة، تركّز عبدالله تماماً على عنصر الجمالية وتختار باستمرار تسليط الضوء على عدد من الموضوعات المرتبطة بالمجتمع والتراث والبيئة الإماراتية وغيرها.

ومؤخرًا، أزاحت عبدالله الستار عن أحدث معارضها الفنية وهو معرض “المبروكة” الرقمي الأوّل من نوعه في المنطقة. فالمعرض هذا يتيح فرصة الاستمتاع بتجربة حسّية فريدة بفضل تكنولوجيا نظام التفاعل البصري التي ترافقها ألحان من توقيع ملحن الوطن محمد الأحمد، وذلك عند إمتاع النظر بـ10 لوحات فنية تتمحور حول المرأة الإماراتية.

ولا بدّ من القول إنّ اسم أشواق عبدالله يلمع منذ سنوات طويلة على الساحة الفنية في الإمارات، بخاصّة أنّها كانت أوّل موهبة إماراتية ترسم لوحة جدارية في متحف في الهواء الطلق في دبي في العام 2016. وقد وصلت موهبتها أيضاً إلى الساحة العالمية، وقد كانت أوّل من يصمّم كأس بطولة سيليكون فالي كلاسيك أي أطول بطولة تنس للنساء في العالم تُنظّم في كاليفورنيا في الولايات المتّحدة الأميركية. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أنّ أشهر الفنادق تعرض أعمال عبدالله، ونذكر منها على سبيل المثال فندق فور سيزونز في أبو ظبي الذي يضمّ أكثر من 10 أعمال فنية تشمل رسومات ومنحوتات أيضًا كما ومنتجع وفيلات سعديات روتانا مع أكثر من 300 لوحة موزّعة على الغرف جميعها.

وعبدالله التي حلمت دائمًا بأن تكون سفيرة لموطنها تبرز تراثه ومجتمعه وثقافته، تمثّل الإمارات حاليًا خير تمثيل بفضل إنجازاتها وأحدثها تصميم الكأس الرسمي لبطولة مبادلة العالمية للتنس في أبوظبي في ديسمبر 2019. وقد صمّمت الكأس حينها على شكل نافورة البركان، أحد أبرز المعالم في أبوظبي، وتسلّمه رافاييل نادال.

 98 total views,  1 views today