اخبار ضيافة دبي

العودة إلى جزيرة النزال من يو إف سي ستكون فعالية تاريخية

الأمريكي دومينيك ريس يُشيد بالبيئة المبتكرة التي توفرها أبوظبي خلال استعداداته لخوض منافسات يو إف سي 253

ريس يواجه البولندي جان بلاتشوفيتز للفوز بلقب فئة الوزن الثقيل الخفيف في الليلة الافتتاحية لسلسلة نزالات العودة إلى جزيرة النزال

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 23 سبتمبر 2020: كشف المقاتل الأمريكي دومينيك ريس عن إعجابه بالمنصة التي تقدمها أبوظبي وجزيرة النزال من “يو إف سي” لنخبة المقاتلين في العالم لاستعراض مهاراتهم أمام جمهورهم العالمي، وذلك خلال استعداداته لخوض نزالٍ هام بمواجهة البولندي جان بلاتشوفيتز خلال بطولة “يو إف سي 253”: أديسانيا ضد كوستا التي تستضيفها العاصمة الإماراتية أبوظبي يوم 27 سبتمبر.

ويواجه ريس “ذا ديفستايتر” بلاتشوفيتز للمنافسة على لقب فئة الوزن الثقيل الخفيف في نزال رئيسي مشترك ليلة السبت في أولى فعاليات العودة إلى جزيرة النزال من “يو إف سي”، والتي تتضمن “يو إف سي 253” و”يو إف سي 254″، لتكون أول مرة يتم فيها تنظيم بطولتين متعاقبتين في مدينة واحدة خارج لاس فيجاس. ويتضمن جدول العودة إلى جزيرة النزال من “يو إف سي” ثلاث منافسات “يو إف سي – ليلة القتال” تستضيفها جزيرة ياس الفترة بين 27 سبتمبر و25 أكتوبر.

ومع استكمال التحضيرات وتجهيز المنطقة الآمنة لاستضافة فعاليات العودة إلى جزيرة النزال من “يو إف سي”، أكد ريس الذي يبلغ من العمر 30 عاماً استعداده لخوض النزال قائلاً: “تمتاز منافسات العودة إلى جزيرة النزال من ’يو إف سي‘ بأهمية كبرى، وخاصةً بالنظر لإقامتها في وجهةٍ رياضية مميزة مثل أبوظبي. وتقدم هذه المنافسات بيئة خاصة تتطلب مهارات فريدة، ولذا فأنا أتطلع لاستعراض مهاراتي أمام العالم انطلاقاً من أبوظبي”.العودة إلى جزيرة النزال من يو إف سي ستكون فعالية تاريخية

وأضاف قائلاً: “أعتقد بأن منافسات جزيرة النزال من ’يو إف سي‘ ستكون فعالية تاريخية بكل المقاييس؛ فإمارة أبوظبي مكان جميل يشتهر بكرم الضيافة العربية الأصيلة. ولا شك أننا سنشهد منافسات رائعة وضخمة يشرّفني المشاركة فيها. وكان معسكري التدريبي صارماً، إذ منحني مستويات فريدة من السرعة والتركيز والتي أعتقد بأنها تؤهلني لخوض هذا النزال، والفوز بلقب بطولة الوزن الثقيل الخفيف”.

وبعد إرسائها لمعيارٍ عالمي جديد في عالم الرياضة عبر إنشاء منطقة آمنة في النسخة الافتتاحية لجزيرة النزال من “يو إف سي” في يوليو الماضي، أعادت دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي تطبيق نموذج المنطقة الآمنة على مساحة 6 كيلومتر مربع تضم على حلبة النزال، والمرافق التدريبية ووجهات الترفيه والفنادق ومنافذ للمأكولات. وينحصر دخول المنطقة الآمنة بالنجوم المشاركين وفرق العمل والقائمين على تنظيم هذه الفعالية والمسؤولين عن استمرارية العمل في جزيرة ياس

تهدف المنطقة الآمنة لضمان صحة وسلامة جميع المشاركين في الفعالية وسكان أبوظبي وزوارها، وتنسجم مع الإجراءات التي تطبقها حكومة إمارة أبوظبي في إطار جهود التصدي لجائحة كوفيد-19، حيث باتت هذه الإجراءات من أعلى المعايير المعتمدة عالمياً، ما يسلّط الضوء على جاهزية أبوظبي لاستئناف النشاط السياحي واستقبال الزوار فور استئناف حركة الطيران التجاري إلى مطاراتها.

 45 total views,  1 views today