اخبار ضيافة دبي

“أكاديمية الشارقة صديقة للطفل” تطلق حقيبة تثقيفية بعنوان "رحلتي من الحمل إلى الرضاعة"تقدم عناوين متنوعة حول كل ما يتعلق بالرضاعة الطبيعية

أطلقت أكاديمية الشارقة صديقة للطفل، التابعة لمكتب الشارقة صديقة للطفل، حقيبة تثقيفية حول الرضاعة الطبيعية، بعنوان “رحلتي من الحمل إلى الرضاعة”، بهدف تثقيف الأمهات والعاملين في مجال الطفولة والأمومة على مهارات الرضاعة الطبيعية وتعزيزها كثقافة مجتمعية، وتعريفهم بكافة أشكال الرعاية والعناية بالأطفال بعد الولادة.

وتحمل الحقيبة التثقيفية عناوين متنوعة تسهم جميعها في مساعدة الأم على التعامل بنجاح مع أي مشكلة تتعلق بالرضاعة الطبيعية، وإيجاد رابطة أقوى بينها وبين طفلها، بما يحقق نتائج أفضل تدعم الأمهات قبل وبعد الولادة، وتعرفهنّ بفوائد الرضاعة الطبيعية وأهميتها في توفير حياة صحية وسليمة لهنّ ولأطفالهن.

وسيتم توزيع الحقيبة على موظفي المستشفيات والمراكز الصحية، إلى جانب توفير المواد التثقيفية عبر حسابات الأكاديمية على مواقع التواصل الاجتماعي“أكاديمية الشارقة صديقة للطفل” تطلق حقيبة تثقيفية

وتشمل عناوين الحقيبة التثقيفية (رحلتي من الحمل إلى الرضاعة) أهمية الرضاعة الطبيعية، والرضاعة الطبيعية الخالصة، ومخاطر الحليب الصناعي، وملامسة جلد الرضيع لجلد الأم، والرضاعة حسب الطلب، ونوم الرضيع بجوار الأم، وأهمية الرضاعة أثناء الليل، وعلامات شبع الرضيع، ووضعية الرضاعة والالتقام الصحيح، وكيفية تحفيز إفراز الحليب باليد، والإرضاع باستخدام الكوب، والاستمرار بالرضاعة بعد العودة إلى العمل، وكيفية تخزين حليب الثدي، وأساسيات التغذية التكميلية، والبدء بالتغذية التكميلية، وما هي الأطعمة التي يجب البدء بها والأطعمة التي يجب تفاديها، والتحضير الآمن للحليب الصناعي في حال تطلّب الأمر.

ويذكر أن مكتب الشارقة صديقة للطفل، التابع للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أطلق مؤخراً “أكاديمية الشارقة صديقة للطفل”، بهدف دعم القطاعات المؤسسية والمجتمعية، ونشر المصادر التوعوية والمعرفيّة للكوادر المختصّة، والمجتمع بشكل عام، حول كل ما يتعلق برعاية وتطوّر الطفولة والشباب.

نبذة عن مكتب الشارقة صديقة للطفل

تأسس مكتب الشارقة صديقة للطفل في 2016 بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرعاية كريمة من قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بهدف إعداد الخطط والاستراتيجيات التي من شأنها أن تسهم في دعم حقوق الأطفال واليافعين بالشارقة، والعمل على توفيرها بالتعاون مع المؤسسات والدوائر الحكومية ذات الصلة.

ويشرف المكتب حالياً على تنفيذ مشروعين رئيسيين هما: مشروع “الشارقة صديقة للأطفال واليافعين”، الذي يأتي ضمن مبادرة “المدن الصديقة للأطفال واليافعين” العالمية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، ويهدف لصون حقوق الأطفال في الإمارة ورفع وعيهم بها، ومشروع “الشارقة صديقة للطفل والعائلة” الذي يهدف إلى الارتقاء برعاية الطفل وتنشئته عبر تمكين الوالدين والعمل على تحسين السياسات المؤسسية لتكون صديقة للعائلة.

 36 total views,  1 views today