اخبار ضيافة دبي

جيمس للتعليم تعيد فتح مدارسها في الشارقة أمام الطلاب

• خمس مدارس تفتح أبوابها أمام الطلاب

• الطلاب يعودون إلى مقاعد الدراسة بعد نجاح نموذج التعلم عن لمدة أربعة أسابيع

دبي- الإمارات العربية المتحدة:

رحبت مدارس جيمس للتعليم في جميع أنحاء الشارقة بعودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة على مراحل، وذلك بعد أن استهلت الفصل الدراسي الجديد بنموذج التعلم عن بعد لمدة أربعة أسابيع وفقاً لتوجيهات هيئة الشارقة للتعليم الخاص.

وقال سريفلسان موروغان، مدير مدرسة مدرستنا الثانوية الإنجليزية الخاصة للبنين، إن جميع أفراد الكادر التعليمي متحمسون للغاية بعودة عائلة ويس جرين والقلوب النابضة بالحياة إلى المدرسة، بعد أن تم تحفيز عقول الطلاب من خلال برامج التعلم عن بعد”.

من جهتها، أعربت أسماء جيلاني، مديرة مدرسة مدرستنا الثانوية الإنجليزية الخاصة للبنات، عن سعادتها بعودة الطلاب، مشددة على أن “سلامة جميع الأطراف المعنية وصحتهم هي من أولويات المدرسة، وقد حرصنا على اتخاذ التدابير اللازمة لتوفير أعلى مستويات التعقيم والنظافة، والالتزام بمتطلبات التباعد الاجتماعي ووضع الأقنعة مما سيوفر لأطفالنا تجربة فريدة من نوعها تضاف إلى ذكرياتهم في أروقة المدرسة”.جيمس للتعليم تعيد فتح مدارسها في الشارقة أمام الطلاب

وتشمل مدارس جيمس للتعليم في الشارقة المدارس التالية: مدرسة ويس جرين الدولية– الشارقة، مدرسة مدرستنا الثانوية الإنجليزية الخاصة للبنات– الشارقة، مدرسة مدرستنا الثانوية الإنجليزية الخاصة للبنين– الشارقة، مدرسة جيمس ميلينيوم– الشارقة، مدرسة جيمس وستمنستر– الشارقة، ومدرسة جيمس كامبردج الدولية الخاصة– الشارقة.

تجدر الإشارة إلى أن المدارس كافة اتخذت عدداً من التدابير الصارمة والإجراءات الاحترازية بما يتماشى مع أعلى المعايير الدولية وتوجيهات الجهات الرسمية في دولة الإمارات حول الصحة والسلامة العامة لضمان بيئة آمنة للطلاب والكوادر التعليمية.

حول “جيمس للتعليم”

تعتبر “جيمس للتعليم” واحدةً من أضخم وأعرق مزودي خدمات التعليم الخاص من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر في العالم، وهي أيضاً أفضل خيار للتعليم الخاص رفيع المستوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتحظى المجموعة، وهي شركة محلية إماراتية تأسست عام 1959، بسجل استثنائي لناحية تنوع المناهج والخيارات التي تقدمها لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية. وتقدم “جيمس للتعليم” اليوم خدماتها لأكثر من 130 ألف طالب في 66 مدرسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهي تعمل عبر شبكتها المتنامية من المدارس ومؤسستها الخيرية على تحقيق رؤية مؤسسها في توفير أرقى مستويات التعليم لكل طفل.

 45 total views,  1 views today