اخبار ضيافة دبي

جافزاوالاتحاد لائتمان الصادرات توحدان جهودهما لتنمية قطاع الأعمال

 في الإمارات

تهدف الاتفاقية إلى دعم الشركات الإماراتية العاملة في قطاع الصادرات؛ وبشكل خاص خلال هذه المرحلة الصعبة

دبي، الإمارات العربية المتحدة،  28 سبتمبر 2020: ضمن جهودهما لتعزيز أعمال الشركات الوطنية ومساعدتها على النهوض بقطاع الصادرات لدفع اقتصاد دولة الإمارات في ظل المناخ الاقتصادي الحالي، أبرمت المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، الممكن الرائد للأعمال والخدمات اللوجستية الرائد في دولة الإمارات، اتفاقية استراتيجية مع شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، شركة حماية الائتمان التابعة للحكومة الاتحادية بدولة الإمارات. وقد تم عقد الاجتماع افتراضياً للتوقيع على مذكرة التفاهم من قبل كل من محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا، وماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات، بحضور عدد من كبار المسؤولين.

ووفقاً لمذكرة التفاهم التي تم إبرامها عن بعد، ستقدم الاتحاد لائتمان الصادرات خدمات تأمين الصادرات للشركات المرخصة والعاملة في جافزا، ويمثل ذلك تتويجاً للأهداف المشتركة بين الشركتين، من أجل تعزيز قدرات اقتصاد دولة الإمارات على الصعيد العالمي، ودعم مكانتها كمركز دولي مفضل للصادرات. وستساعد الاتفاقية في دفع عجلة التوسع والتنويع لموارد الاقتصاد في الدولة، ما سيؤدي بدوره إلى تخفيف الضغط المالي.

وقد اتفق الطرفان على التعاون في تنظيم الندوات وورش العمل لتعريف الأعضاء بفوائد التأمين ضد مخاطر عدم السداد والتعريف بمزايا بوالص ائتمان الصادرات وسندات الضمان، وحلول التمويل التجاري التي تقدمها شركة الاتحاد لائتمان الصادرات. كما سيعمل الطرفان على مساعدة الأعضاء على استهداف قطاعات وأسواق جديدة، إضافة إلى تزويدهم بتقارير دورية عن مخاطر الأسواق لتسليط الضوء على المخاطر المرتبطة بأنشطة التجارة الدولية.جافزاوالاتحاد لائتمان الصادرات توحدان جهودهما لتنمية قطاع الأعمال

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا، مسلطاً الضوء على أهمية هذه الاتفاقية في تزويد الشركات الوطنية بميزة تنافسية في الأسواق العالمية: “تكمن أهمية اتفاقيتنا مع شركة الاتحاد لائتمان الصادرات في مساهمتها بتعزيز تصدير السلع والأعمال والخدمات والاستثمارات الأجنبية للشركات الإماراتية العاملة في الدولة، في خطوة ستؤدي إلى زيادة التدفقات النقدية داخل الدورة الاقتصادية بشكل عام، وتمكين تجارتنا عالمياً، إضافة إلى تحقيق التنمية طويلة الأجل. ما سينتج عنه تقديم الدعم لكافة الشركات المرخصة والعاملة في جافزا، ومساعدتها على تجاوز هذه الأوقات غير المستقرة والمتقلبة. ونظراً للمناخ الاقتصادي الحالي وما تسببت به الجائحة عالمياً، نعتقد أن مثل هذه الشراكات ستعزز العلاقات التجارية، لتساعدنا في حماية مصالح الشركات والمستثمرين. فهدفنا المشترك هو ضمان نجاح عملائنا، ونحن على ثقة من أن هذا التحالف سيكون مثمراً، ويدفعنا نحو تحقيق المزيد من التنمية معاً، لخلق مستقبل أفضل لكافة الأطراف.”

من جانبه قال ماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات: “نسعد بأن تكون هذه الاتفاقية الاستراتيجية جزءاً من جهود الدعم والمساعدة للشركات الوطنية العاملة في الدولة، ونحن على ثقة من أن حلولنا التأمينية المبتكرة ستعزز من مزايا بيئة الأعمال والتجارة، وتضمن ريادة دولة الإمارات في أسواق التصدير، على الرغم من الظروف العالمية الصعبة حالياً؛ إذ يمثل تعزيز التنويع وضمان ازدهار الاقتصاد الإماراتي في عصر ما بعد النفط أحد أهدافنا الرئيسة، ونسعى عبر حلولنا المصممة خصيصاً لتلبية متطلبات العملاء، أن نكون قادرين على زيادة الحماية من المخاطر وتوفير استمرارية أفضل للقطاعات الاقتصادية خلال هذه الأوقات غير المسبوقة”.

تأسست شركة الاتحاد لائتمان الصادرات لتتولى مهمة تعزيز المكانة التنافسية العالمية للمصدرين الإماراتيين، عبر دعم الشركات الوطنية من خلال أدواتها المالية التي تعطيهم ميزة تنافسية في الأسواق الدولية؛ فمن جهة تقوم الشركة بحماية المصدرين ضد مخاطر تعثر أو تخلف المشتري عن السداد، الأمر الذي يحميهم من الخسائر. ومن جهة أخرى تسهل الشركة حصول المصدرين على تمويلات أكبر، عبر شراكاتها الاستراتيجية مع البنوك المحلية والدولية، التي تسعى إلى تقديم تمويلات بأسعار فائدة تفضيلية للشركات، مدعومة بضمانات من الاتحاد لائتمان الصادرات، ما يساهم في استمرار سلاسل التوريد الحالية. وعلى صعيد آخر، تمتلك شركة الاتحاد لائتمان الصادرات قاعدة بيانات واسعة تضم ما يزيد عن 360 مليون شركة من جميع أنحاء العالم والتي يمكن للشركات المحلية الوصول إليها لبحث الخيارات المتاحة أمامهم للعمل مع موردين آخرين، وبالتالي فتح أسواق جديدة وضمان استدامة أعمالهم في الأسواق الدولية

لمحة عن المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)

تعتبر “جافزا” المنشأة الرائدة في محفظة موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وإحدى أكبر مناطق التجارة الحرة على مستوى العالم، ومقر لأكثر من 8,000 شركة، بما في ذلك كبرى الشركات متعددة الجنسيات. تساهم جافزا بنسبة 23.9% بالمائة من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في دبي، فيما توفر أكثر من 135 ألف وظيفة. وفي العام 2019، بلغت التجارة الخارجية للمنطقة الحرة حوالي 99.5 مليار دولار

من خلال الموقع الاستراتيجي المميز على مفترق طرق التجارة العالمية، يقدّم كل من ميناء جبل علي وجافزا منظومة متكاملة متعددة الوسائط، تشمل النقل البحري والجوي والبري، والتي توفر مرافق لوجستية واسعة النطاق، مع إمكانية الوصول المباشر إلى أسواق تضم أكثر من 3.5 مليار مستهلك. ويساهم الميناء مع المنطقة الحرة مجتمعين بنسبة 33.4 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي.

تعتبر جافزا مركزاً رائداً للتجارة والأعمال يتوسط آسيا وأوروبا وأفريقيا، ويربط بين أسواق التصنيع والاستهلاك الأسرع نمواً في العالم. وعلى مدى 30 عاماً، تبنّت جافزا ثقافة العلاقة طويلة الأمد مع العملاء، وبناء تحالفات مع المستثمرين العالميين، فضلاً عن توفير أفضل البنية التحتية وأرقى مستويات الدعم، بالإضافة إلى الحوافز والخدمات فائقة الجودة وذات القيمة الإضافية. واليوم، توفّر “جافزا” لعملائها كل الإمكانيات للاستفادة من الفرص الكبيرة في المنطقة بسهولة وفاعلية.

 64 total views,  1 views today