اخبار ضيافة دبي

يو إل تفتتح مختبراً لفحوصات وأبحاث الألياف البصرية في أبوظبي

يهدف المختبر الجديد إلى دعم النمو الإقليمي لقطاع الأسلاك والكابلات وتعزيز حضور الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلنت يو إل؛ الشركة العالمية الرائدة في مجال علوم السلامة، عن إطلاق أولى مختبراتها المتخصصة بفحوصات وأبحاث الألياف البصرية في منطقة الشرق الأوسط عبر افتتاح منشأة جديدة لها تمتد على مساحة 600 قدم مربعة في أبوظبي. وتتمتع يو إل بإمكانيات كبيرة في مجال الأسلاك والكابلات تشمل تقييم أكثر من 70 فئة مختلفة من منتجات الأسلاك والكابلات وفقاً لأرقى المعايير الوطنية والعالمية المتعلقة بالسلامة والأداء والجودة والتأثير البيئي والامتثال التنظيمي. وتم إنشاء المختبر كمركز عالمي للتميّز، وسيوفر خدماته إلى العملاء حول العالم مع التركيز على أسواق الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا.

وبهذه المناسبة، قال لون-فاي لاي، نائب الرئيس ومدير عام قسم الأسلاك والكابلات في شركة يو إل: “تنطوي المتطلبات التقنية للألياف البصرية على تحديات كبيرة، إلى جانب الإمكانيات الواسعة التي توفرها إلى مزودي خدمات الاتصالات ومصنّعي الألياف البصرية. ويشكل إطلاق المختبر فائق التطور لفحوصات وأبحاث الألياف البصرية في دولة الإمارات إنجازاً كبيراً بالنسبة لجميع العاملين في مكاتب يو إل في منطقة الشرق الأوسط. ويبرهن افتتاح المختبر الجديد على التزامنا المستمر بعملياتنا التشغيلية في المنطقة، ويمثل خطوةً أخرى نحو تحقيق النمو الذي ننشده، فضلاً عن تعزيز الإمكانيات في المنطقة وترسيخ حضورنا فيها بصفتنا إحدى الشركات التي توفر مجموعة متكاملة من الخدمات. وأصبحنا نتمتع الآن بحضور أفضل يؤهلنا لدعم عملائنا بالفحوصات البحثية المتقدمة، ومساعدتهم على تحسين عملية تطوير منتجاتهم، وتمكينهم من تسريع وتيرة إنجاز مشاريعهم، ومنحهم القدرة التنافسية على الصعيدين المحلي والعالمي، وإمكانية الوصول إلى الأسواق العالمية، وتحقيق أهدافهم المتعلقة بالنمو”.يو إل تفتتح مختبراً لفحوصات وأبحاث الألياف البصرية في أبوظبي

ووفقاً لإحصائيات مجلس الألياف البصرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الهيئة الرائدة في القطاع، احتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى في مجال توصيل الألياف البصرية إلى المنازل (FTTH) بين نظيراتها على المستوى العالمي في عام 2019، حيث تجاوزت تغطية شبكاتها من الألياف البصرية دولاً مثل سنغافورة والصين وكوريا الجنوبية وهونغ كونغ واليابان. ويسهم الاستخدام المتنامي لوصلات الألياف البصرية بين الدوائر الحكومية في زيادة الطلب على الأسلاك والكابلات. فعلى سبيل المثال، ووفقاً للفريق التنفيذي في حكومة دبي الإلكترونية؛ تستخدم 70% من الدوائر الحكومية في دبي وصلات الألياف البصرية لنقل المعلومات الرقمية.

وبدوره، قال حامد سيد، نائب الرئيس والمدير العام لشركة يو إل في منطقة الشرق الأوسط: “ثمة توجه متنامٍ بين مزودي خدمات الاتصالات وشبكات الاتصال نحو اعتماد الألياف البصرية، مما دفعنا لتحديد منطقة الشرق الأوسط مركزاً رئيسياً لتوفير الخدمات إلى المناطق المحيطة به. ويتيح لنا مختبرنا الجديد في أبوظبي أن نكون أقرب إلى عملائنا في المنطقة لتزويدهم بالخدمات بشكل أفضل، ما يوفر لنا القدرة على معالجة المخاوف المتعلقة بالامتثال في قطاع المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات ضمن المنطقة وعلى مستوى العالم. ونفخر بالتعاون مع شركائنا الإقليميين، بما في ذلك كبرى شركات الاتصالات، لافتتاح مختبرنا الجديد لفحوصات وأبحاث الألياف البصرية في أبوظبي ضمن إطار التزامنا المستمر تجاه رسالتنا المتمثلة بالسلامة”.

وباعتباره أحد المختبرات الرائدة والحائزة على شهادة الآيزو ISO/IEC 17025، سيوفر مختبر الفحوصات والأبحاث التابع لشركة يو إل مجموعة شاملة من الاختبارات وخدمات الامتثال التي تركز على العملاء بالدرجة الأولى، بما في ذلك التقييمات الصارمة للجهات المصنّعة وخبراء التركيب ومالكي العلامات التجارية وتجار التجزئة والهيئات التنظيمية والمستهلكين، مما سيسهم في خفض مستويات المسؤوليات والمخاطر ضمن سلاسل التوريد. وسيقوم المختبر بإجراء الفحوصات واعتماد المنتجات المتعلقة بشبكة توصيل الألياف البصرية إلى المنازل، بما في ذلك الكابلات ووحدات التوزيع وكابلات التصحيح وعلب التوزيع وأجهزة حماية وتخزين الكابلات.

واختتم لاي حديثه بالقول: “نتمتع بخبرات واسعة في مجال إطلاق وتجهيز مختبرات الفحوصات والأبحاث التي تساعد عملاءنا على معالجة التحديات الصعبة من خلال تطبيقات العلم والخبرة الموضوعية. واستناداً إلى الخبرات الفنية ومرافق الاختبار فائقة التطور في مختبرنا الجديد للألياف البصرية، سيستفيد مزودو الخدمات والشركات المصنّعة للكابلات من حلول الامتثال المتخصصة التي نوفرها بناءً على متطلباتهم المحددة”.

لمحة عن شركة يو إل

تساهم شركة يو إل في الوصول إلى عالم أفضل عبر استخدام التطبيقات العلمية المتقدمة لمعالجة التحديات المتعلقة بالسلامة والأمن والاستدامة. ونعمل على الارتقاء بسوية الموثوقية عبر تمكين الاعتماد الآمن للمنتجات والتقنيات الجديدة والمبتكرة. ويتشارك جميع العاملين في يو إل بذات الشغف لجعل العالم أكثر أمناً وسلامة. وتسهم جميع عملياتنا التشغيلية في تحسين مستويات السلامة والرفاهية حول العالم، بدءاً من الأنشطة البحثية المستقلة وتطوير المعايير، ومروراً بإجراء الفحوصات وإصدار الشهادات، ووصولاً إلى توفير الحلول التحليلية والرقمية. ونستحوذ على ثقة الشركات والقطاعات والحكومات والجهات التنظيمية والقطاع العام ونساعدهم على اتخاذ قرارات ذكية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: UL.com. لمعرفة المزيد حول أنشطتنا غير الربحية، يرجى زيارة UL.org

 85 total views,  1 views today