اخبار ضيافة دبي

هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة تستعرض خطط الاستثمار

في جبل جيس خلال مشاركتها بالمؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2020

 تهدف استراتيجية الاستثمار الجديدة إلى تطوير الوجهات السياحية الخارجية في أحضان الطبيعة على جبل جيس مع التركيز على التجارب السياحية المستدامة

كشفت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة خلال مشاركتها في نسخة هذا العام من المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي عن إطلاق استراتيجيتها الاستثمارية طويلة الأمد، والتي تهدف إلى تطوير وتنويع الوجهات السياحية على جبل جيس، أعلى قمة جبلية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويأتي الإعلان عن خطط الاستثمار المستمرة تأكيداً على مرونة قطاع السياحة وسرعة وتيرة التعافي بالرغم من التحديات التي فرضتها أزمة كوفيد-19 خلال هذا العام.

سوف يجمع المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي هذه العام نخبة من صناع القرار والشركاء في القطاع ضمن نهج جديد يضم مجموعة من الجلسات الفعلية والافتراضية ، والتي سيحضرها كل من راكي فيليبس ، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة وأليسون غرينيل ، الرئيس التنفيذي لشركة راك للضيافة القابضة.

وفقًا لمنصة عمل “كوفيد” التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي لمواجهة فيروس “كوفيد-19” ، فان تفضيلات وأنماط السفر قد تغيرت خلال الفترة الماضية مما أدى إلى تجديد الاهتمام بالوجهات السياحية الأقل ازدحامًا. وفي ضمن هذا السياق، برز توجه واضح نحو الوجهات الغنية بالطبيعة لما توفره للمسافرين من مزيج يشمل التباعد الاجتماعي والاكتشاف والتواصل مع الطبيعة،  وهي أمور تتميز بها  كافة الوجهات السياحية على جبل جيس. ومن منظور  أوسع، فان تنوع المناظر الطبيعية والمنتج السياحي في إمارة رأس الخيمة يجعلها مقصداً مثالياُ للزوار الذين يبحثون عن الراحة والأمان ووجهات تعزز إجراءات التباعد الاجتماعي ضمن محيط هادئ على الجبال أو على الساحل أو في الصحراء .هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة تستعرض خطط الاستثمار

تتعاون مختلف القطاعات الحكومية في إمارة رأس الخيمة بما فيها  غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، لوضع استراتيجية استثمارية طويلة الأمد من شأنها أن تخلق تمويلاً مستمراً لتطوير العديد من الوجهات السياحية القائمة على الطبيعة في جبل جيس. هذا وسوف يتم تطوير كافة المشاريع الجديدة بطرق مستدامة للحفاظ على النظام البيئي والطبيعة المحيطة بها، ونشر الوعي حول أهمية الحفاظ على هذه الموارد الطبيعية.

سوف تركز الاستراتيجية الاستثمارية الجديدة للإمارة بشكل أساسي على تطوير جبل جيس كوجهة  سياحية مستقلة وذلك من خلال تنويع المنتج السياحي فيه وإطلاق مجموعة من  المشاريع الجديدة في أحضان الطبيعة. ستضم هذه الوجهات الجديدة كل من مفهوم “بوب أب هوتيل” (Pop up hotel) الذي يوفر إقامة فندقية فريدة على المنحدر الجبلي وإطلالات مميزة على المناظر الجبلية الخلابة ومن المقرر افتتاحه في الربع الأخير من2021 ، إضافة إلى “الكوخ الجبلي” (Mountain Lodge) الواقع بجوار مسارات التنزه الشهيرة في الإمارة ليوفر للزوار إقامة فاخرة عند افتتاحه في عام 2022. كما سيحظى الزوار باختبار الجبل من منظور مختلف تمامًا من خلال الانزلاق بواسطة “جيس كوستر” ( Jais Coaster) عبر الجبل، وهي زلاجة تسير على مسار فولاذي مخصص مستوحاة من جبال الألب، والتي سيتم افتتاحها في الربع الثاني من عام 2021.

كما سيشهد جبل جيس افتتاح  (Sky High Meetings)  وهي قاعة اجتماعات ستكون الأولى من نوعها و الأعلى ارتفاعاً في دولة الامارات العربية، وستستضيف الاجتماعات بأنواعها مع إطلالات خلابة على جبال الحجر عند افتتاحها في وقت لاحق من العالم الحالي.  وسيحظى سكان دولة الإمارات بوجهة جديدة لقضاء وقت ممتع في الهواء الطلق على جبل جيس في “قرية المأكولات والمشروبات” (Food and Beverage Village) والاستمتاع  بمجموعة من المطاعم المتنقلة التي التي تخدم الزوار وهم في مركباتهم (Drive through ) ، والأكشاك ومقصورات بيع المنتجات المختلفة، وشاحنات الطعام بتصاميم مميزة، والمقاهي ومنطقة مخصصة للاستراحة،  ومناطق لعب الأطفال وذلك عند افتتاح الوجهة خلال النصف الثاني من عام 2021.

ومع انخفاض درجات الحرارة على جبل جيس بمعدل 10 درجات عن مستوى سطح البحر ، سيتمكن الزوار بحلول نهاية العالم الحالي من الاستمتاع بالطقس الجميل أثناء ممارسة لعبة الجولف المصغرة في (putt-putt facility) والتي سوف تضم مسارات قيادة مخصصة ضمن ملاعب الجولف، ليحظى عشاق لعبة الجولف بممارسة هذه الرياضة وهم محاطون بمناظر الجبال والوديان الشاسعة.

سوف تنضم المشاريع الجديدة على جبل جيس للوجهات الحالية التي تشمل  “قمة جيس للمغامرة” والتي تعد بوابة لمعالم الجذب والمغامرة المختلفة التي يضمها الجبل بما في ذلك أطول مسار انزلاقي في العالم،  ومطعم “1484 من بورو” الأعلى ارتفاعاً في دولة الإمارات العربية، إضافة إلى “مخيم بير جريلز للمستكشفين” الذي سيفتتح أبوبه للزوار في 16 أكتوبر، لتثري جميعها التجربة الجبلية في إمارة رأس الخيمة.

وقال راكي فيليبس، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: ” إن التعاون الذي رأيناه بين قطاعي السياحة والضيافة خلال الأشهر الماضية استجابة للتحديات التي فرضتها الأزمة كان أمرًا ملهمًا للغاية. يشرفنا أن نشارك في المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي هذا العام،  ونتطلع إلى مشاركة تجربة إمارة رأس الخيمة في مواجهة هذه الظروف غير المسبوقة مع التركيز على بناء وجهة سياحية أقوى مما مضى. لا يزال طريقنا إلى التعافي في مراحله الأولى، لكننا شهدنا بالفعل تحسناً ملحوظًا في أداء قطاعي السياحة والضيافة الأمر الذي أدى إلى تصدر الإمارة إيرادات الغرف الفندقية على مستوى منطقة الخليج العربي”.

وأضاف: “نهدف من خلال إطلاق استراتيجية الاستثمار الجديدة إلى تخصيص ميزانية إضافية لتطوير الوجهات السياحية على جبل جيس، الذي يعد من أهم معالم الإمارة، وذلك لإثراء تجارب الزوار والاستجابة للطلب المتزايد على الوجهات القائمة على الطبيعة ضمن مساحات واسعة ومفتوحة”.

وفي هذا السياق، قالت أليسون جرينيل، الرئيس التنفيذي لشركة راك للضيافة القابضة: ” لقد كانت مسيرة إمارة رأس الخيمة نحو التعافي مميزة لغاية الآن بالرغم من كافة التحديات التي فُرضت على قطاعي السياحة والضيافة خلال العام الماضي. يُعد الإعلان عن استراتيجيتنا الاستثمارية طويلة الأمد خطوة إيجابية جديدة نحو عودة أقوى للقطاع، وتأكيداً على جهود الإمارة المتواصلة في تطوير منتجها السياحي وبالأخص على جبل جيس تلبية لتوقعات واحتياجات المسافرين الجديدة بعد الأزمة. كما نفتخر بافتتاح عدد من المشاريع الجديدة في ظل هذه الظروف الصعبة، مثل “مخيم بير جريلز للمستكشفين” الأول من نوعه في العالم والذي سيفتتح في أكتوبر ومطعم “1484 من بورو” الأعلى ارتفاعاً في دولة الإمارات العربية”.

كما سوف تستثمر الإمارة في تطوير البنية التحتية لجبل جيس من أجل تسهيل وصول الزوار اليه وتعزيز تجربتهم. وستشمل مشاريع التطوير كل من أماكن التخييم العامة، ومسارات التنزه الليلية، ومنصات القفز، ومحطات شحن السيارات الكهربائية .

عن “راك للضيافة القابضة

تأسست “راك للضيافة القابضة” في عام 2014 من قبل حكومة رأس الخيمة لتتولى إدارة أصول الضيافة والترفيه المبتكرة التابعة لإمارة رأس الخيمة. وتدير “راك للضيافة القابضة” شركات فرعية تابعة لها لتقدم خدمات خاصة لجميع مرافق الضيافة في رأس الخيمة، وتتضمن: “راك الوطنية للفنادق”، والتي تمتلك فنادق منوعة تغطي فئات تتراوح من المتوسطة إلى الفاخرة وفي مواقع مختلفة في المدينة أو الشاطئ أو الصحراء وهي: “هيلتون جاردن إن رأس الخيمة”، “منتجع وسبا هيلتون”، “ريكسوس باب البحر”، ريتز كارلتون صحراء الوادي، وشركة “ستيرلينغ لاستشارات الضيافة”، ذراع إدارة وتطوير الأصول؛ و“راك للوجستيات الضيافة”، المزود للإقامة والخدمات اللوجستية لقطاع الضيافة في إمارة رأس الخيمة، و”راك ليجر” الذراع المعنية بالتجارب في قطاع الضيافة والأصول الترفيهية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.rakhospitalityholding.com.

حول رأس الخيمة

رأس الخيمة هي الإمارة التي تقع في الشمال من بين الإمارات السبع التي تكون دولة الإمارات العربية المتحدة. وتشتهر بتاريخها الغني الذي يعود إلى 7000 سنة من الحضارة والتراث، ومناظرها الطبيعية المتنوعة، وشواطئها الرملية الساحرة التي تمتد على مسافة 64 كم، وصحرائها ذات الرمال الحمراء التي تظللها خلفية جبلية مهيبة، وتضم رأس الخيمة أعلى قمة في الإمارات العربية المتحدة، وهي قمة جبل جيس التي تقف على ارتفاع 1,934 متر وتتميز بأطول مسار انزلاقي (زيب لاين) في العالم والذي يبلغ تقريباً 3 كم.

وتتمتع إمارة رأس الخيمة أيضاً بموقع مركزي على تقاطع الطريق الحديث بين أوروبا وآسيا والذي يعبره حوالي ثلث سكان العالم في غضون أربع ساعات طيران، مما يجعلها موقعاً مثالياً للأعمال والشركات للتوسع في الإمارات والشرق الأوسط وأفريقيا وغيرها.

في القلب الاقتصادي للإمارة يتواجد العديد من الشركات والقطاعات الصناعية الكبرى (ومن بينها شركة أحجار رأس الخيمة، ومقالع شركة ستيفن روك، وسيراميك رأس الخيمة، وشركة جلفار للصناعات الدوائية)؛ وموانئ رأس الخيمة؛ ومنطقة رأس الخيمة الاقتصادية؛ والخدمات المصرفية عبر بنك رأس الخيمة الوطني (راك بنك)؛ وشركة غاز رأس الخيمة؛ هذا إلى جانب قطاع السياحة. وتدعم هذه القطاعات بنى تحتية حديثة ومناطق صناعية جديدة ومجمعات للأعمال وفنادق على مستوى عالمي ومنشآت ومعالم لجذب السياح.

وعلى مدار العشر سنوات الماضية صُنفت إمارة رأس الخيمة في المرتبة “أ” من قبل العديد من وكالات التصنيف الدولية (مثل وكالة فيتش، وستاندرد أند بورز). وتضم رأس الخيمة اليوم أكثر من 15000 شركة متعددة الجنسيات أتت من أكثر من 100 بلدٍ حول العالم، وتمثل أكثر من 50 قطاعاً.

وتعتبر محاكم رأس الخيمة ثاني أسرع محكمة في العالم في تطبيق العقود في المنازعات التجارية.

حول هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة

تأسست هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة في مايو عام 2011 كهيئة تابعة لحكومة رأس الخيمة. ولتحقيق هدفها في استقطاب 1.5 مليون زائر بحلول عام 2021 و 3 ملايين زائر بحلول 2025 ، تسعى الهيئة إلى تطوير البنى السياحية التحتية للإمارة وترسيخ مكانتها كوجهة عالمية مرموقة للمسافرين بقصد الترفيه والأعمال، وإيجاد الفرص الاستثمارية المستدامة وتحسين نوعية حياة سكانها. ولتحقيق هذه الأهداف، حصلت الهيئة على تفويض حكومي يتيح لها إصدار التراخيص وتنظيم ومراقبة قطاع السياحة والضيافة في الإمارة.

 71 total views,  1 views today