اخبار ضيافة دبي

المنطقة الآمنة في جزيرة ياس تستضيف أول منافسات البطولة

أبوظبي تبرهن مجدداً على جدارتها لاستئناف النشاط السياحي مع انطلاق منافسات العودة إلى جزيرة النزال بداية مع بطولة يو إف سي 253

أبوظبي ترتقي بالمعايير العالمية للصحة والسلامة في تنظيم الفعاليات الرياضية مع تطبيق معايير التباعد الاجتماعي والفحوصات الدورية للكشف عن كوفيد-19

نجحت أبوظبي مجدداً في ترسيخ مكانتها كوجهةٍ عالميةٍ رائدةٍ لاستضافة وتنظيم الفعاليات الرياضية الضخمة مع الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة، وذلك مع الانطلاقة القوية لمنافسات العودة إلى جزيرة النزال، وهي السلسلة المتميزة من خمس فعاليات كبرى التي تنظمها دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي بالشراكة مع مؤسسة “يو إف سي”، على أرض جزيرة ياس خلال الفترة بين 27 سبتمبر و25 أكتوبر.

أثمرت أسابيع التخطيط والتحضير والتعقيم وإجراءات الحجر الصحّي الاحترازي وغيرها من تدابير الصحة والسلامة، مع دخول نخبة الرياضيين العالميين المشاركين في البطولة إلى حلبة ’فلاش فورم‘ للمشاركة في بطولة “يو إف سي 253: أديسانيا ضد كوستا” يوم الأحد الماضي، فيما تتعلق عيون عشّاق نزالات “يو إف سي” على أبوظبي خلال الأسابيع المقبلة، حيث تستضيف ثلاث منافسات “يو إف سي – ليلة القتال” وبطولة “يو إف سي 254: نورمحمدوف ضد جايثج”.

خلال الأسابيع القليلة الماضية، شهدت المنطقة الآمنة في جزيرة النزال من “يو إف سي” الممتدة على مساحة 6 كيلومتر مربع في جزيرة ياس عمليات تعقيم مكثّفة في مختلف المرافق، ونحو 6,500 اختباراً للكشف عن كوفيد-19، لترسي أبوظبي بذلك معايير جديدة لاستضافة الفعاليات العالمية ضمن مفهوم المنطقة الآمنة المبتكر الذي طوّرته دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي في يوليو الماضي. كما شهدت المنطقة الآمنة أعلى تدابير الصحة والسلامة بما يضمن سلامة ضيوفها الذين تخطى عددهم 2,500 شخص، بما في ذلك جميع النجوم المشاركين وفرق العمل والقائمين على تنظيم هذه الفعالية والمسؤولين عن استمرارية العمل في جزيرة ياس.

ومع تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة، تمكّن الرياضيون من التركيز على تدريباتهم النهائية قبل دخول حلبة النزال؛ الأمر الذي ترجمه أداءهم المتميّز خلال الأمسية الأولى لفعاليات العودة إلى جزيرة النزال ليقدموا لعشاق “يو إف سي” حول العالم جرعةً من الحماس انطلاقاً من أبوظبي، والتي باتت بالنسبة للكثيرين عاصمةً عالمية للرياضات القتالية.المنطقة الآمنة في جزيرة ياس تستضيف أول منافسات البطولة

وقال سعادة علي الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “رسّخت أبوظبي مجدداً مكانتها كوجهة عالمية لاستضافة الفعاليات الرياضية الدولية بفضل تفاني والتزام شركائنا في ’يو إف سي‘ والجهات المعنية في تنظيم دورةٍ ثانية ناجحة من جزيرة النزال، خاصةً من حيث الالتزام بمعايير وإجراءات المنطقة الآمنة والحجر الصحي الاحترازي وغيرها من تدابير الصحة والسلامة. فقد بذل جميع المعنيين بتنظيم البطولة جهوداً كبيرةً لتحقيق هذا الإنجاز المتميز، ولم تذهب هذه الجهود سدىً خاصةً مع ما شهدناه أمس من نزالات لن تمحوها الذاكرة”.

واختتم سعادة الشيبة حديثه بالقول: “أشاد جميع المشاركين بالانطلاقة المميّزة للفعاليات ما يقدّم دليلاً قوياً على سير أبوظبي بالاتجاه الصحيح نحو استئناف الأنشطة الرياضية العالمية؛ ومؤشراً لمختلف الفعاليات التي نتطلع لاستضافتها في المستقبل القريب. ولم نكتفِ بتحقيق النجاح في المرة الأولى، بل كررنا النجاح بشكلٍ أضخم وأكبر لنؤكد للعالم على قدرة أبوظبي على تقديم تجارب فريدة في بيئة آمنة”.

يتشارك الرياضيون وجهة النظر نفسها؛ إذ خضعت المنطقة الآمنة في جزيرة النزال من “يو إف سي” لإغلاق تام لمدة أكثر من ثلاثة أسابيع لضمان سلامة جميع المشاركين في منافسات جزيرة النزال من “يو إف سي” وسلامة سكان جزيرة ياس وزوّارها.

وفي أعقاب فوزه على الروسي كاديس إبرايموف، قال دانيلو ماركيز، صاحب أول فوز في نزالات بطولة يو إف سي 253: “لا يمكنني التعبير عن شعوري، فأنا فخورٌ بنفسي وبدعم أسرتي وأصدقائي. وهذه ليست المرة الأولى لي في جزيرة النزال، إذ شاركت في الدورة الأولى من خلف الكواليس حيث كنت مع زميلي، أما اليوم، فأنا سعيد لمشاركتي شخصياً ولدخولي الحلبة وتحقيق الفوز، إذ حققت بذلك أحد أكبر أحلامي. وأنا سعيدٌ جداً لوجودي في هذا المكان المذهل، ما يعزز فخري بالفوز الذي حققته اليوم، وتحقيق حلمي في جزيرة النزال”.

من جانبه، قال البولندي جان بلاتشوفيتز الفائز بلقب فئة الوزن الثقيل الخفيف بالضربة القاضية على خصمه دومينيك ريس في الجولة الثانية: “لا يمكن التعبير عن مدى سعادتي بالفوز اليوم، إذ حولت أحلامي لحقيقة، وصنعت نصراً تاريخياً في مسيرتي في أبوظبي. وقد استمتعت بتجربتي في أبوظبي، فهي مدينة جميلة وتحتل الآن مكانةً مميزةّ بالنسبة لي، فهي المدينة التي حصدت فيها لقب فئتي. شكراً أبوظبي لكل ما قدمتموه لنا”.

وبعد فوزه بالضربة القاضية على باولو كوستا في الجولة الثانية، قال إزرايل أديسانيا، الفائز بلقب الوزن المتوسط: “يغمرني شعورٌ عظيم بالسعادة للفوز اليوم في أبوظبي، وأنا على كامل الاستعداد للعودة إلى هنا لتسجيل فوزٍ جديد. ولا توجد أي رياضةٍ في أي مكانٍ في العالم تحقق ما أنجزناه في “يو إف إس” في أبوظبي اليوم. كل شيء كان رائعاً ومنظماً على أعلى المستويات”.

وبعد ختام منافسات بطولة “يو إف سي 253” قال دانا وايت، رئيس مؤسسة “يو إف سي”: “لطالما كانت لديّ علاقات قوية مع أبوظبي منذ أكثر من عقد، وقد تمكنا بالشراكة مع دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي من تحقيق إنجازاتٍ مهمة في الدورة الأولى والثانية لمنافسات جزيرة النزال، حيث أسسنا بذلك قاعدةً جماهيرية قوية للعبة في المنطقة، الأمر الذي أعتقد أنه سيسهم في تشجيع المواهب المحلية للعمل على صقل مهاراتهم في الفنون القتالية. لقد كانت تجربةً مذهلةً بجميع المقاييس، من حلبة النزال والبنية التحتية التي تمتلكها أبوظبي وكرم الضيافة الذي نلمسه من الجميع”.

وتتواصل منافسات العودة إلى جزيرة النزال يوم الأحد 4 أكتوبر مع “يو إف سي– ليلة القتال: هولم ضد ألدانا”؛ حين تتواجه الأمريكية هولي هولم مع المكسيكية إيرين ألدانا في صالة فلاش فورم للفوز بحزام وزن الديك للسيّدات.

وفي هذا السياق، قال سعادة الشيبة: “بعد النجاح الباهر الذي حققته الفعالية الافتتاحية لجزيرة النزال من يو إف سي في شهر يوليو، عملنا على دراسة الفعالية وتحديد السبل الكفيلة بتحسينها. وقد شهدنا ذلك بالفعل مع بطولة يو إف سي 253؛ وما زال لدينا الكثير لنقدمه لعشّاق الرياضة خلال الفعاليات المقبلة”.

يُشار أن تدابير السلامة الصارمة ستبقى سارية المفعول طيلة فترة فعاليات العودة إلى جزيرة النزال من “يو إف سي”، فيما سيخضع جميع المتواجدين في المنطقة الآمنة لاختبارات دورية للكشف عن كوفيد-19. وكانت إمارة أبوظبي قد أطلقت برنامج شهادة “Go Safe” والذي يفرض التقيّد بإرشادات الصحة والتعقيم المُعتمَدة عالمياً في جميع الفنادق والوجهات والمراكز التجارية والمطاعم والحدائق الترفيهية والأماكن العامة، ما يدعم الجهود المبذولة لمكافحة فيروس كوفيد-19 على مستوى الإمارة، والتي تتضمن تكثيف فحوصات الكشف وحملات التعقيم، وتشديد تطبيق قواعد التباعد الجسدي وتقديم أفضل الخدمات الصحية.

لمحة حول دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي

تتولى دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار. كما تتولى الدائرة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين. وترتكز سياسات عمل الدائرة وخططه وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني، ومتحف جوجنهايم أبوظبي، ومتحف اللوفر أبوظبي. وتدعم الدائرة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الدائرة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.

لمحة حول “يو إف سي”

“يو إف سي” هي شركة الفنون القتالية المختلطة الأبرز على مستوى العالم، بأكثر من 318 مليون مشجّع، و102 مليون متابع عبر كافة منصات وسائل التواصل الاجتماعي. تقوم الشركة بإنتاج أكثر من 40 فعاليةً حيّة كلّ عام في أشهر الحلبات على مستوى العالم، كما يتم بثّ برامج ’يو إف سي‘ في أكثر من 175 بلداً لحوالي مليار أسرة من مستخدمي أجهزة التلفاز حول العالم. ويضم سجل الشركة أشهر رياضيي الفنون القتالية في العالم والذين يمثلون أكثر من 65 بلداً. تشمل الخدمات الرقمية التي توفرها المنظمة خدمة ’ يو إف سي فايت باس‘، وهي خدمة الاشتراك الرقمي الرائدة عالمياً والمتخصصة بالرياضات القتالية. في عام 2016، قامت ’إنديفور‘، الشركة العالمية الرائدة في مجال الرياضات والترفيه والأزياء، بالاستحواذ على ’يو إف سي‘، إلى جانب عدد من المستثمرين الاستراتيجيين مثل ’سيلفر ليك بارتنرز‘ و’كيه كيه آر‘. تتخذ ’يو إف سي‘ من لاس فيغاس مقراً لها. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: UFC.com ومتابعة صفحة الشركة على ’فيسبوك‘ Facebook.com/UFC وصفحاتها على ’تويتر‘ و’سناب شات‘ و’إنستاجرام‘: UFC@.

 51 total views,  1 views today