اخبار ضيافة دبي

جامعة البلمند دبي تطلق برنامجاً جديدًا لبكالوريوس علم النفس

أعلنت جامعة البلمند دبي عن إطلاق برنامج البكالوريوس الجديد في علم النفس لسد فجوة المهارات المتزايدة في المنطقة في هذا المجال، وتعزيز الممارسات المرخصة بهدف تلبية الطلب المتنامي على التخصص في هذا القطاع.

ويسعى برنامج الخريف 2020 لبكالوريوس الآداب في علم النفس إلى إعداد الأشخاص المتخصصين القادرين على فهم الظروف الاجتماعية والثقافية في العالم، وستعمل الدفعة الأولى من الطلاب المتوقع تخرجهم في العام 2024، على شغل المناصب الضرورية في مجموعة متنوعة من القطاعات، بما في ذلك التعليم وإدارة الموارد البشرية وخدمات الصحة النفسية ومجالات أخرى.

وباعتمادها رؤية علمية تقوم على التخصصات المتعددة، ستلجأ جامعة البلمند دبي من خلال البرنامج إلى توفير مناهج نظرية مختلفة لطلابها، ليتمكنوا من إجراء عمليات التقييم والتدخل، إضافة إلى صياغة وتطوير النماذج القائمة على الأدلة. وصمم برنامج البكالوريوس أصلاً بهدف تحفيز وتطوير قدرات التفكير والنقد بين الطلاب، عن طريق الاستعانة بأطر تكاملية لنظريات وممارسات علم النفس.مسودة تلقائية

وقال الدكتور جهاد نادر، الرئيس التنفيذي ووكيل الجامعة: “إن تسجيل الطلاب لنيل درجة جيدة في علم النفس يوفر لهم الكثير من التنوع، والمزيد من الخيارات في قطاع العمل. لقد اكتسب تخصص علم النفس على مر السنين إقبالاً ملحوظًا مع تزايد إقبال الطلاب في جميع أنحاء العالم. إننا في جامعة البلمند دبي نحرص على دعم مجتمعنا الذي يجسد العديد من الأبعاد الثقافية المتنوعة. ويشتمل هيكل البرنامج الجديد على جوانب من علوم النفس والأحياء والأعصاب والأعمال والإدارة، كما يركز على تطوير المهارات، وإعداد الطلاب ليصبحوا مؤهلين لاستكشاف مجموعة متنوعة من التخصصات المماثلة، ومن المؤكد أن جامعة البلمند دبي ستكون خيارًا ممتازًا للطلاب الذين يودون الحصول على درجة علمية في هذا التخصص”.

ويعتبر أعضاء هيئة التدريس المكلفين بتدريس البرنامج من المتخصصين والباحثين البارزين في المجالات المتعلقة بعلم النفس، كما توفر الجامعة مرافق رائعة للدراسة، بما في ذلك المختبرات المتطورة والموارد المكتبية الواسعة. وإضافة إلى تطويرها نهجًا متعدد التخصصات للمعرفة النفسية، فقد صممت الجامعة برنامج علم النفس المعتمد الجديد من أجل غرس الفهم القوي بين الطلاب وتشجيعهم على اتباع منهجية البحث والإحصاء واستخدام البرامج، إلى جانب إكسابهم المهارات العامة المطلوبة من المتخصص، مثل التواصل والفهم الثقافي والعمل الجماعي.

وتهدف الجامعة إلى تعزيز الريادة في تحديد ودعم تميز التعليم العالي، وستواصل استثمار جهودها لتطوير وتوسيع خياراتها الأكاديمية والمهنية، بما يضمن لها القدرة على تلبية احتياجات التعلم المتغيرة باستمرار في الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط عمومًا.

 64 total views,  1 views today