جاكوار لاند روڤرتعيد تصنيع الألومنيوم لتخفّض الانبعاثات الكربونية

tag edit

مشروع “رياليتي” يساعد على تخفيض انبعاثات إنتاج الألومنيوم بما يصل إلى 26%

عملية إعادة التصنيع المتقدّمة تمنح حياة جديدة لألومنيوم السيارات الممتاز

النتائج تظهر نجاح الخليط الجديد في اختبارات الجودة الأولية

الأبحاث المجراة ستساعد على إغلاق حلقة إنتاج المواد الخام الثمينة كجزء من رحلة “جاكوار لاند روڤر” إلى التخلص من الانبعاثات

الإثنين 24 أغسطس 2020، دبي، الإمارات العربية المتحدة – كشف بحث أجرته “جاكوار لاند روڤر” عن قدرة عملية إعادة تدوير مبتكرة على ترقية نفايات الألومنيوم من عبوات المشروبات وأغطية الزجاجات والمركبات التي خرجت عن الخدمة، كي تستخدم في صناعة السيارات الراقية في المستقبل، وتخفّض انبعاثات الإنتاج من ثاني أكسيد الكربون بما يصل إلى 26%.

ويعد مشروع “رياليتي” (REALITY) للألمنيوم جزءاً أساسياً من رؤية “الوجهة صفر” في “جاكوار لاند روڤر”، التي تسعى لتخفيض الانبعاثات الكربونية، وتطمح لجعل المجتمعات أكثر أماناً والبيئة أقل تلوثاً من خلال الابتكار المتواصل. واستطاع المهندسون أن يستخدموا الأجزاء المعاد تصنيعها من الألومنيوم، وخلطها مع كمية أقل من الألومنيوم الخام لإنشاء خليط جديد ومجرّب، قابل للمقارنة بما تقدمه “جاكوار لاند روڤر” الآن من متانة وجودة.

وأظهرت عملية التحليل والتصنيع إمكانية تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن عملية إنتاج الخلائط المعدنية بما يصل إلى 26%، مقارنة بالانبعاثات الحالية في قطاع السيارات، ما يساعد “جاكوار لاند روڤر” أن تحقق تقدّماً في سعيها لإغلاق حلقة الإنتاج واستخدام المواد الخام.

ويذكر أن الألومنيوم من أكثر المواد التي يعاد تصنيعها في العالم، وتمكن إذابته وإعادة تشكيله دون أن تنخفض جودته. ويتواجد الألومنيوم المعاد تصنيعه بعد الاستهلاك في العديد من المنتجات اليومية، مثل عبوات المشروبات، والبخاخات، وصواني الطعام القصديرية، وأغطية الزجاجات، ولكنه غير مستخدم بشكل واسع في التطبيقات الأكثر تقدماً، مثل صناعة السيارات. وما زال حوالي 75% من الألومنيوم المنتج في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مستخدماً في إنتاج الألومنيوم المعاد تصنيعه، الذي يستهلك طاقة أقل بحوالي 90% من إنتاج الألومنيوم الخام*.

ومن خلال استعادة الألومنيوم عالي الجودة المستخدم في صناعة السيارات، بإمكان “جاكوار لاند روڤر” أن تعيد توظيفه كجزءٍ من المزيج الذي تعتمد عليه، ما يقلل الحاجة للألومنيوم الخام في إنتاج السيارات. ويتم عادة تصدير خردة السيارات التي انتهى عمرها إلى دول أخرى، حيث يمكن استخدامها في تطبيقات أقل تعقيداً، ولكن تكنولوجيا الفصل الجديدة أتاحت إعادة تصنيع هذه السيارات واستخدامها في إنتاج السيارات الجديدة، ما يساعد على إغلاق حلقة الإنتاج وتخفيف الآثار البيئية السلبية.

وقال غيل غيلوم، مدير مشروع “رياليتي” في “جاكوار لاند روڤر”: “أتاح لنا هذا المشروع، منذ المرة الأولى، أن نستعيد الألومنيوم الممتاز الملائم لصناعة المركبات من السيارات الخارجة عن الاستخدام والاستفادة من خصائصه الفريدة. النتائج المترتبة لهذا الأمر على عملية الإنتاج هي تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، إلى جانب إتاحة إعادة استخدام المزيد من الألومنيوم”.

“فيما ننتقل إلى مستقبل قائم على القيادة الذاتية والاتصالات والطاقة الكهربائية، مع احتمالية خروج أساطيل السيارات عن الخدمة بأعداد كبيرة، سيسمح هذا الأمر لشركة ‘جاكوار لاند روڤر‘ أن تقوم بهندسة هذا الخليط ذا حلقة التدوير المغلقة ضمن الجداول الزمنية الضيقة للإنتاج، وبالتالي تحسين كفاءة الإنتاج وزيادة الفوائد البيئية”.

مشروع “رياليتي”، الذي تم تأسيسه مع جهاز “أنوفيت يو كيه” (Innovate UK) الحكومي، وبالشراكة مع جامعة برونيل، يساعد “جاكوار لاند روڤر” على توسيع مبادراتها الخاصة بإعادة التصنيع وحلقة الألومنيوم المغلقة كجزء من “الوجهة صفر”. وخفّضت “جاكوار لاند روڤر” بالفعل من انبعاثات عملياتها العالمية من ثاني أكسيد الكربون بنسبة 50.7% منذ عام 2007، وتواصل التزامها بتخفيض الانبعاثات الكربونية. وبين 2013 و2020، أعادت تصنيع حوالي 360,000 طن من الخردة ضمن حلقة مغلقة، لتعيد استخدامها في هياكل سياراتها خفيفة الوزن المكثّفة من الألومنيوم، ضمن خطوط إنتاج عدة سيارات، بما فيها سيارة جاكوار XE.

في عام 2014، كانت سيارة جاكوار XE أول سيارة في العالم تستخدم خليط الألومنيوم RC5754 في ألواح هيكلها، وهذا الخليط يحتوي ما يصل إلى 75 بالمئة من الألومنيوم المعاد تصنيعه. ويتألف نصف جسم سيارة XE من خلائط الألومنيوم التي تحتوي على قدر كبير من الألومنيوم المعاد تصنيعه، الأمر الذي أصبح ممكناً بفضل نظام حلقة التصنيع المغلقة في منشآتنا في المملكة المتحدة وسلوفاكيا.

نبذة عن جاكوار لاند روڤر:

تعد “جاكوار لاند روڤر” أكبر شركات تصنيع السيارات في المملكة المتحدة، وهي مبنية على اثنتين من أشهر علامات السيارات البريطانية الفاخرة: لاند روڤر، شركة تصنيع سيارات الدفع الرباعي الرائدة في العالم، وجاكوار، أحد أبرز شركات تصنيع سيارات الصالون الرياضية والسيارات الرياضية الفاخرة في العالم، كما إنها أول علامة تجارية تنتج سيارة رياضية فاخرة متعددة الأغراض كهربائية بالكامل، وهي جاكوار I-PACE.

نستلهم عملنا في جاكوار لاند روڤر من شغفنا بتقديم المركبات رفيعة المستوى، والتي توفر تجربة يحبها عملاؤنا على مدى حياتهم. حيث تشهد الشركة طلباً على منتجاتها من جميع أنحاء العالم. وفي عام 2019، باعت جاكوار لاند روڤر 557,706 سيارات في 127 دولة حول العالم.

إننا شركة بريطانية المنشأ بوجود موقعي التصميم والهندسة الأساسيان، وثلاثة منشآت لصناعة المركبات ومركز لصناعة المحركات، وسيتم افتتاح مركز لتجميع البطاريات قريباً. كما لدينا مصانع أخرى في الصين والبرازيل والهند والنمسا وسلوفاكيا. كما لدينا 7 مراكز تقنية تقع في المملكة المتحدة، في مانشستر وووريك (المركز الوطني لابتكار السيارات) ولندن؛ وعالمياً في كل من مدينة شانون في أيرلندا، ومدينة بورتلاند في الولايات المتحدة، وبودابست في هنغاريا، وتشانغشو في الصين.

نمتلك مجموعة آخذة بالاتساع من المنتجات الكهربائية ضمن سلسة طرازات الشركة وتتراوح بين السيارات الكهربائية بالكامل والسيارات الهجينة القابلة للشحن، والسيارات الهجينة الخفيفة، بالإضافة إلى استمرار الشركة في طرح الطرازات المزودة بمحركات البنزين والديزل، لنمنح عملاءنا المزيد من الخيارات.

نحن واثقون من أن استراتجيتنا الشاملة، وسياراتنا قيد التحضير لتكون من الأفضل في الأسواق، وتوجهنا المبتكر في استخدام التكنولوجيا والنقل، ستمكننا مجتمعةً من التقدّم نحو “الوجهة صفر”، والتي تمثل سعينا لتحقيق مستقبل فيه صفر انبعاثات، وصفر حوادث، وصفر ازدحام.

تتخذ شركة جاكوار لاند روڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، وهي مسؤولة عن تقديم الدعم إلى وكلائها في 18 بلداً و44 وكيلاً مع إجراءات استراتيجية مخطط لها لتعزيز شبكة الوكلاء الإقليمية التي يدعمها قر الشركة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تمتلك شركة جاكوار لاند روڤر مركز اختبارات هندسية في دبي، إضافة لأكاديمية جاكوار لاند روڤر التدريبية المتخصصة الأولى من نوعها في المنطقة.

افتتحت جاكوار لاند روڤر مركزاً متخصصاً لتوزيع قطع الغيار (PDC) في المنطقة الحرة بجبل علي لتوفير قطع الغيار لشبكة وكلائها القوية في المنطقة.

 169 total views,  1 views today

Next Post

جواهر القاسمي: علينا أن نحمل جميعاً هم تعليم المرأة حول العالم

خلال جلسة نظمت قبيل الكشف عن الفائز بجائزة نانسن للاجئين لعام 2020 جواهر القاسمي: علينا أن نحمل جميعاً هم تعليم المرأة حول العالم شارك فيها أكثر من 70 سيدة من رائدات الاقتصاد والمجتمع حول العالم دعت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال […]
جواهر القاسمي: علينا أن نحمل جميعاً هم تعليم المرأة حول العالم

You May Like

اشترك معنا الان