اخبار ضيافة دبي

“أبطال ضمان” يبث 75 تمريناً رياضياً تفاعلياً عبر الإنترنت خلال أربعة أشهر

يدعو المتطوعين للمشاركة في تقديم تمارين جديدة والمتاحة للجمهور عن بعد

أعلن منظمو برنامج “أبطال ضمان”، إحدى  مبادرات  المسؤولية المجتمعية التي ترعاها الشركة الوطنية للضمان الصحي – ضمان، عن تحقيق نتائج استثنائية خلال الأشهر الأربعة الماضية، وذلك عبر بث وتحميل مجموعة الأنشطة والتدريبات الرياضية التفاعلية المتاحة لجميع أفراد المجتمع عن بعد، والتي تجاوز عددها 75 جلسة تمرين على مواقع التواصل الاجتماعية بإجمالي 7 آلاف مشاهدة.

وتأتي هذه النتائج لتتوج مسيرة من العمل التي بدأها برنامج “أبطال ضمان” العام الماضي لتقديم جلسات لياقة بدنية متاحة للجميع، بمشاركة مجموعة من مدربي الرياضة من المتطوعين والذين يعرفون باسم “الأبطال”، واستطاعوا استكمال الجلسات التي لاقت استحسان الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي استجابة للإجراءات الاحترازية للحد من انتشار جائحة كورونا.

ويتميز برنامج “أبطال ضمان”، بوصفه مبادرة مجتمعية حصرية، تتيح الفرصة لمختلف الأفراد، وبغض النظر عن مستوى لياقتهم، للمشاركة في تمارين بدنية جماعية غير مرهقة. وتتمثل هذه التمارين في حصص يشرف عليها “الأبطال” الذين كرّسو وقتهم لمشاركة شغفهم الرياضي مع المتابعين والمهمتين من الجمهور.

تأتي المواطنة الإماراتية عنان العامري من بين هؤلاء المتطوعين والتي أصبحت بطلة في السباق الثلاثي (الترايثلون) بعدما أذهلتها حقيقة أن الأشخاص قادرون على ممارسة ثلاث رياضات في سباق واحد دون الشعور بالتعب، حيث وضعت العامري هدف المشاركة نصب عينيها وسعت إلى تحقيقه من خلال تسجيل اشتراكها في بطولة أبوظبي العالمية للترايثلون قبل بضعة أشهر من وقت انعقادها. بعد ذلك، عُينت مدرباً، وشاركت في السباق، وأحبت الأمر، ولم تستغني عن هذه الرياضة بعدها.“أبطال ضمان” يبث 75 تمريناً رياضياً تفاعلياً عبر الإنترنت

وتُنافس العامري الآن في سباقات الرجل الحديدي (أيرون مان)، وحجزت مكانها مؤخراً في بطولة دبي للرجل الحديدي 70.3 (فئة السيدات الخليجيات) في فبراير 2020 – لترفع علم الإمارات العربية المتحدة بكل فخر في الفعاليات الدولية، وتكون ملهمة للمرأة الإماراتية؛ للانخراط في عالم الرياضة.

وفي هذا الإطار، قالت عنان العامري: “إن مشاركتي في مبادرة «أبطال ضمان» تعني أنني قادرة على رد الجميل وتشجيع الآخرين على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام”، وتقوم عنان بقيادة جلسات تدريبية في رياضة ركوب الدراجات الهوائية مساء كل يوم اثنين في جزيرة الحُديريات.

برنامج أبطال ضمان يعتبر مبادرة تقدمها “إنتراكت” وهي وكالة ذات أثر اجتماعي برعاية من الشركة الوطنية للضمان الصحي – ضمان، حيث تتقاسم كلا المؤسستين هدفاً مشتركاً لجعل أفراد المجتمع أكثر صحة ونشاطاً أياً كانت أعمارهم ومستويات لياقتهم البدنية.

وقال حمد عبدالله المحياس، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للضمان الصحي – ضمان: “تحرص ضمان على ممارسة دورها المسؤول تجاه المجتمع من خلال إطلاق البرامج والمبادرات التي تعزز الصحة البدنية واللياقة الذهنية، حيث نكرس جهودنا في هذا الإطار لدعم المبادرات المجتمعية التي تساعد على تبني نمط حياة صحي ونشط، وهو أمر مهم للغاية في ظل وجود التحديات التي واجهها العديد من أفراد المجتمع أثناء انتشار جائحة كورونا من قلة للحركة وانحسار مواقع التدرّب إلى المنزل. وتتميز هذه المبادرة بإبراز المتطوعين من أفراد المجتمع الذين يطلق عليهم اسم “الأبطال” ليكونوا مصدر إلهام للجميع ونحن نرحب بالتحاقهم بهذه المبادرة النوعية”.

وتتفق معه سالي كوراندر، المدير الإداري لشركة “انتركت” قائلةً: “لقد استمتعت للغاية بالتعرف على جميع أبطال ضمان خلال العام الماضي، وانبهرت بهؤلاء الأشخاص المذهلين الذين يعطون من وقتهم ويبذلون جهداً ملحوظاً لدعم الوعي بالصحة الجسدية والنشاط البدني للجميع بغض النظر عن أعمارهم. كما أتطلع لمتابعة كيفية تطور البرنامج خلال العام المقبل”.

وأضافت: “لقد كان عام 2020 صعباً، لذا من المهم الحفاظ على اللياقة البدنية والصحة أكثر من أي وقت مضى، إذ لا يتعلق الأمر دائماً بالتحول إلى شخص رياضي، ولكن السر هو في الحفاظ على مدى استمتاعك بالرياضة والمحافظة على مستوى لياقةٍ يسهم في بناء حياة أكثر صحة وسعادة”.

من جانب آخر، يشغل “بطل ضمان” كريس تايلور منصب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للتمويل، ويقول: “كانت توجه لي العديد من الأسئلة في مكان العمل، عن كيفية الموازنة بين العمل والحياة الشخصية وكيف أحافظ على لياقتي، إذ يسعدني أن أكون من أبطال ضمان وأن أحظى بفرصة للجمع بين شغفي بالرياضة وفرصة رد الجميل للمجتمع، الذي رحب بي منذ انتقلت إلى الإمارات عام 2007، حيث تعد مساعدة الآخرين في تحقيق أهدافهم للياقة البدنية، بوضع مستهدفات ذات قيمة معنوية شخصية خارج بيئة العمل”.

وفي السياق ذاته، حققت كلاري ليمكول من جنوب أفريقيا والتي يبلغ البالغة من العمر 30 عاماً، ريادة في هذا المجال، ولديها سيرة ذاتية مهمة في لعبة التنس، حيث مثلت دولة الإمارات العربية المتحدة في الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية الصيفية 2019 في أبوظبي، وحصدت ميدالية فضية وأخرى برونزية، وكانت السيدة الوحيدة التي تمثل دولة في لعبة التنس.

وبالإضافة إلى مشوارها المهني في رياضة التنس، حصلت كلاري على شهادة مدرب زومبا معتمد، وبدأ عشقها لرياضة الزومبا عندما كانت طفلة صغيرة. واليوم أصبحت المدربة الوحيدة المعتمدة في الشرق الأوسط التي تعاني من متلازمة داون، وواحدة من بين ثلاثة مدربين على مستوى العالم.

لقد شجعت جلسات الزومبا التي تقدمها كلاري عبر الإنترنت لصالح برنامج «أبطال ضمان» العديد من الأسر الإماراتية على ممارسة هذه الرياضة داخل غرف معيشتهم ورسم ابتسامة على شفاههم.

وفي هذا الصدد أوضحت كلاري قائلة: “لقد غيرت الزومبا حياتي، إنها تحافظ على لياقتي البدنية، وتجعلني دائمة الانشغال، وتُشعرني بالسعادة، وتمكنني من التواصل مع مجتمعات الزومبا في جميع أنحاء العالم. كما أن مشاركتي في مبادرة «أبطال ضمان» منحتني الفرصة لمشاركة عشقي للزومبا، ولأثبت للجميع أن اللياقة البدنية يمكن أن تكون ممتلئة بالمرح”.

نُبذة عن أبطال ضمان

تشترك الشركة الوطنية الرائدة في مجال التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، ضمان مع إنتراكت؛ وهي وكالة ذات أثر اجتماعي، لتقديم حركة ملهمة للمجتمع للحفاظ على نشاط أفراده البدني معاً رغم التباعد.

أُطلقت حركة أبطال ضمان في 2019؛ حيث شجع المتطوعون مجتمعاتهم المحلية لممارسة النشاط من خلال مجموعات لياقة بدنية اجتماعية وودودة. وبحلول يناير 2020 شجع المتطوعون، المعروفون ’بالأبطال‘، أكثر من 5000 شخص على ممارسة النشاط كل أسبوع.

هذا العام، ونظراً لوباء كوفيد 19 وتدابير التباعد الاجتماع، أعيد تصميم أبطال ضمان لتصبح برنامجاً ممتعاً ومثيراً عبر الإنترنت غيَّر الطريقة التي يرى بها الناس التمرينات الرياضية. ويستمر الأبطال، وكلهم من مواطني الإمارات العربية المتحدة والمقيمين بها، في قيادة الجلسات ومشاركة حبهم لممارسة النشاط البدني مع أفراد من جميع أنحاء البلاد.

يبلغ طول مقاطع فيديو التدريبات الرياضية لأبطال ضمان 20 دقيقة أو أقل، وهي متاحة لجميع مستويات القدرات.

تتنوع الجلسات بين الزومبا والتدريب المتواتر عالي الكثافة إلى التدريب الوظيفي والدائري، كما أن مقاطع الفيديو متاحة بالإنجليزية والعربية. إضافة إلى ذلك، جرى إدخال تدريبات رياضية على اللياقة البدنية للعائلة وجلسات يوجا؛ ليشترك فيها أفراد الأسرة معاً ولتعزيز الصفاء الذهني.

 69 total views,  1 views today