Our Media Partner Summits & Events .. Please visit OUR PARTNERSHIP EVENTS مؤتمرات وفعاليات شركاءنا الاعلاميين .. فضلا قم بزيارة فعاليات الشراكة الاعلامية

شعاع كابيتال تطلق “صندوق تمويل الفرص” بحجم 200 مليون دولار أميركي  وتجذب 68 مليون دولار أمريكي عند الإطلاق

الصندوق هو الرابع الذي تعلن عنه شعاع في عام 2020، وقد جمعت أكثر من 140 مليون دولار أمريكي في الأشهر الثلاثة الماضية

أعلنت “شعاع كابيتال ش.م.ع” (الشركة المدرجة في سوق دبي المالي بالرمز (SHUAA والتي تشكل المنصة الأبرز لإدارة الأصول والصيرفة الاستثمارية على مستوى المنطقة، عن إطلاقها “صندوق شعاع لتمويل الفرص” بحجم 200 مليون دولار أميركي، الذي يستهدف الاستثمار التمويلي في شركات في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وقد تم تأسيس الصندوق في29  سبتمبر ٢٠٢٠ ونجح خلال الفترة الماضية في استقطاب ما مجموعه 68 مليون دولار أميركي من مستثمرين متعددين.

يأتي توجه شعاع إلى إطلاق أولى صناديقها التمويلية المتخصصة، بعد النجاح المتواصل للشركة في تنفيذ عدد من عمليات التمويل والأنشطة الائتمانية ذات الطابع الاستثماري التي تجاوز حجمها 250 مليون دولار أميركي، محققة عوائد بمعدل قارب الـ 15٪، بالإضافة إلى تنفيذها عمليات إعادة هيكلة وترتيب تمويلات بقيمة 3 مليارات دولار أميركي.

ويتمثل الهدف الرئيسي لـ “صندوق شعاع لتمويل الفرص” في تحقيق عائد جذاب مع المحافظة على رأس المال، من خلال استثمارات مستهدفة ذات الطابع الاستراتيجي في مجال التمويل الرئيسي وتمويل الميزانين والتمويل الموحد المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية للمؤسسات والشركات العاملة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وتقتضي الإشارة إلى ان هذا الصندوق هو صندوق مغلق محددة مدته بأربع سنوات.

“صندوق شعاع لتمويل الفرص” هو الصندوق الرابع الذي تعلن عنه شعاع في عام 2020. وتواصل الشركة جذب رؤوس الأموال من المستثمرين، وقد جمعت أكثر من 140 مليون دولار أمريكي في الأشهر الثلاثة الماضية، مما يدل على قوة الشركة وخبرتها وسجلها الحافل في المنطقة.

ويقول جاسم الصديقي، الرئيس التنفيذي لشركة شعاع كابيتال:”في ظل البيئة التنظيمية والتجارية المتغيرة الناتجة خصوصاً عن تداعيات الأزمة التي تسبب بها كوفيد-19، لاحظنا أن عدد من الشركات والمشاريع في قطاعات مختلفة تواجه صعوبات على مستوى حجم ووفرة السيولة، ما يعكس بطبيعة الحال صعوبات في قدرتها على الوفاء بالتزاماتها وإدارة أصولها.”

“لكن على الرغم من الظروف الصعبة والتحديات التي تواجه نشاط الائتمان والاقتراض، ما زلنا في شعاع مؤمنين بأن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي تحتوي على الكثير من الفرص الجذابة للمستثمرين والقادرة على توليد عوائد مناسبة ذات مخاطر معتدلة في القطاعات الرئيسية، بما في ذلك قطاعات الرعاية الصحية والعقار والضيافة والإنشاءات والشحن”.شعاع كابيتال تطلق “صندوق تمويل الفرص” بحجم 200 مليون دولار أميركي

وأضاف الصديقي قائلاً: “الفرص المتاحة في ظل البيئة الحالية للأسواق تشمل إعادة الرسملة قصيرة الأجل، وتمويل تنمية رأس المال والقروض قصيرة الأجل المحددة الغرض إضافةً إلى تمويل الاستحواذ. وبالتالي، حدد فريق الاستثمار في شعاع العديد من الاحتياجات لهذا النوع والمستوى من عمليات تمويل المشاريع في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، ويتطلع هذا الفريق إلى تزويدهم باستثمارات بديلة مبتكرة بما في ذلك تمويل المرحلة الأخيرة، وهو الأمر الذي قمنا به بنجاح منذ الأزمة المالية السابقة. ونحن نتطلع إلى المساعدة في استكمال هذه المشاريع الرئيسية، ومواصلة دعم أهدافها المستقبلية مع انتقال اقتصادنا إلى مرحلة التعافي “.

ومن المتوقع أن تشمل لائحة المستثمرين في “صندوق شعاع لتمويل الفرص” عددًا من الشركاء محدودي المسئولية الإقليميين والدوليين ، بما في ذلك المؤسسات المالية غير المصرفية الإقليمية، والمكاتب العائلية، وشركات الاستثمار، والأفراد المؤهلين ذوي الملاءة المالية المرتفعة.

بدوره قال مصطفى خريبة، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس إدارة الأصول في شركة شعاع كابيتال: “يستهدف الصندوق تحقيق عوائد معتدلة في أسواق الدين الخاصة وفق معايير تغطية صارمة لضمان حماية المستثمرين من أي تحولات سلبية. لقد قمنا طوال مسيرتنا وعبر إدارة العديد من الاستثمارات في مجال الأنشطة الائتمانية بتطوير فهم عميق لتقييم مخاطر الائتمان وضمان التخارج الناجح لاستثماراتنا.”

حول شركة شعاع كابيتال ش.م.ع.

شعاع كابيتال ش.م.ع (المدرجة في سوق دبي المالي تحت الرمز: SHUAA) هي منصة رائدة لإدارة الأصول والصيرفة الاستثمارية على مستوى المنطقة، حيث يصل حجم الأصول تحت إدارتها إلى قرابة 13 مليار دولار أميركي، وتتوزع مكاتبها على عدد من أسواق منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى المملكة المتحدة. تعرف شعاع كابيتال بسجلها الحافل ومقاربتها الاستثمارية الرائدة من خلال عروضها المتميزة من المنتجات المبتكرة والعالمية التي تتمحور حول الأسواق العامة والخاصة والدين والعقارات.

تتولى وحدة إدارة الأصول لدى الشركة، إدارة الصناديق والمشاريع العقارية والمحافظ وصناديق الاستثمار في الأسهم الإقليمية وأنشطة الدخل الثابت وأسواق الائتمان. كما تقدم حلولًا استثمارية للعملاء مع التركيز على استراتيجيات الاستثمار البديل. وتنشط وحدة الخدمات المصرفية الاستثمارية في مجال إدارة الصكوك حيث تولت خلال السنة والنصف الماضية إدارة ما قيمته أكثر من 600 مليون دولار أميركي من إصدارات الصكوك، كما توفر هذه الوحدة خدمات استشارات تمويل الشركات، خدمات المعاملات والصفقات، الطرح الخاص، الطرح العام للأسهم، سندات الدين والمنتجات المهيكلة. كما توفر خدمات السيولة في السوق على منتجات الدخل الثابت في السوق غير الرئيسية. شعاع كابيتال هي شركة مالية استثمارية حاصلة على ترخيص من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

بيان تحذيري بخصوص التصريحات الاستشرافية

تتضمن هذه الوثيقة بيانات أو تصريحات استشرافية لا تشكل حقائق تاريخية أو ضمانات للأداء المستقبلي، إنما تستند فقط إلى توقعاتنا ومعتقداتنا وافتراضاتنا الحالية بشأن مستقبل أعمالنا، والخطط والاستراتيجيات المستقبلية، والتقديرات، والأحداث والاتجاهات المتوقعة، والظروف الاقتصادية وغيرها من الظروف المستقبلية. ويمكن تمييز أي بيانات أو تصريحات استشرافية عموماً من خلال استخدام مفردات مثل “نتوقع”، “نرجو”، “نعتزم”، “نخطط”، “نستهدف”، “هدف”، “ننوي”، “نؤمن”، “نقدّر”، “نرجح”، “استراتيجية”، “اتجاه”، “مستقبل”، “غاية”، “من الممكن”، “قد”، “ينبغي”، “سوف”، أو عكس هذه الكلمات أو غيرها من مشتقاتها أو شبيهاتها التي تشير إلى المستقبل.

وقد تشمل التصريحات الاستشرافية، على سبيل المثال لا الحصر، تصريحات بخصوص:

  • النتائج التشغيلية المتوقعة مثل نمو الإيرادات أو الأرباح
  • المستويات المتوقعة للنفقات واستخدامات رأس المال
  • التقلبات الحالية أو المستقبلية في أسواق رأس المال وأسواق الائتمان وظروف السوق المستقبلية

ونظراً لكون التصريحات الاستشرافية متعلقة بالمستقبل، فإنها عرضة للتقلبات والمخاطر والتغيرات في الظروف التي يصعب التنبؤ بها، والتي يعدّ الكثير منها خارجاً عن سيطرتنا. وقد تختلف نتائجنا الفعلية وأوضاعنا المالية بشكل كبير عن تلك المشار إليها في التصريحات الاستشرافية. ولذلك، يجب ألا تعتمد على أي من هذه التصريحات الاستشرافية. وتشمل العوامل الهامة التي يمكن أن تؤدي إلى تغيرات كبيرة في نتائجنا الفعلية ووضعنا المالي عن تلك المشار إليها في التصريحات الاستشرافية، على سبيل المثال لا الحصر: قدرتنا في الحفاظ على مستويات مناسبة من الإيرادات وضبط النفقات؛ والأوضاع الاقتصادية والمالية في الأسواق العالمية والإقليمية التي نعمل فيها، بما في ذلك التقلبات في أسعار الفائدة، وأسعار السلع والأسهم وقيمة الأصول؛ وتنفيذ المبادرات الاستراتيجية، بما في ذلك قدرتنا على إدارة عملية إعادة توزيع ميزانيتنا العمومية بصورة فعالة وتحقيق التوسع في أعمالنا الاستراتيجية؛ موثوقية سياساتنا وإجراءاتنا وأساليبنا الخاصة بإدارة المخاطر؛ واستمرار التقلبات في أسواق رأس المال أو أسواق الائتمان؛ والأحداث الجيوسياسية؛ والتطورات والتغيرات في القوانين واللوائح، بما في ذلك تكثيف الأنظمة التي تحكم صناعة الخدمات المالية من خلال العمل التشريعي والقواعد المنقحة والمعايير التي تطبقها الجهات المنظمة التي نتبع لها.

ويستند أي من التصريحات الاستشرافية التي نقدمها في هذه الوثيقة والعرض فقط إلى المعلومات المتوفرة لدينا حالياً، وهي تنطبق فقط اعتباراً من التاريخ التي صدرت فيه. وليس هناك أي تمثيل أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، فيما يتعلق بدقة أو اكتمال أو نزاهة المعلومات والآراء الواردة في هذه الوثيقة. ولا نتعهد بأي التزام تجاه تحديث أي تصريح استشرافي علناً سواء كان ذلك نتيجة لمعلومات جديدة أو تطورات مستقبلية أو غير ذلك.

 252 total views,  1 views today