اخبار ضيافة دبي

الشبكة العربية للمسؤولية الإجتماعية للشركات تنظم تدريباً حول معايير مبادرة إعداد التقارير العالمية رفع عدد دوراتها التدريبية إلى 55

أعلنت الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للشركات عن إجرائها دورات تدريبية حول معايير مبادرة إعداد التقارير العالمية (GRI) التي تم تطويرها وإصدارها من قبل مجلس معايير الاستدامة العالمية ، التي تعتبر المعايير الرائدة والأكثر قبولًا لتقارير الاستدامة في جميع أنحاء العالم.

وقالت السيدة حبيبة المرعشي الرئيس التنفيذي للشبكة أن التدريب الذي أجرته الشبكة افتراضيًا في الفترة من 11 إلى 13 أكتوبر الجاري ، يرفع العدد الإجمالي للدورات التدريبية التي أجرتها الشبكة إلى 55 دورة حتى الآن، مشيرة إلى أن هذه المعايير هي أدوات مهمة للشركات للإبلاغ عن آثار الاستدامة بطريقة متسقة وذات مصداقية، ما يعزز من إمكانية المقارنة العالمية والشفافية والمساءلة التي توجه المساهمة الملموسة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وأضافت أن معايير مبادرة إعداد التقارير العالمية تساعد أيضًا المنظمات على فهم آثارها والكشف عنها بطريقة تلبي احتياجات العديد من أصحاب المصلحة، حيث  تعتبر وثيقة الصلة بالعديد من المجموعات الأخرى، بما في ذلك المستثمرين وصناع السياسات وأسواق رأس المال والمجتمع المدني.

وقالت السيدة المرعشي: في عام 2011 ، صعدت الشبكة إلى منصة مبادرة إعداد التقارير العالمية كأول شريك تدريب معتمد في العالم العربي لتقديم وحدات التدريب على تقارير الاستدامة. كما أصبحت أول منظمة تقدم تدريبات مبادرة إعداد التقارير العالمية باللغة العربية ، حيث تم إعداد الوحدات وترجمتها داخليًا من قبل الشبكة واعتمادها من قبل المبادرة ومن خلال هذه التدريبات المكثفة التي قدمتها شبكها ، هناك أكثر من 101 تقرير استدامة تم نشرها من قبل الشركات المشاركة حتى الآن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأضافت أنه من خلال سلسلة من المحاضرات والمناقشات والتمارين ودراسات الحالة في التدريب لمدة 3 أيام ، تعمل الشبكة مع الكيانات والأفراد من مختلف القطاعات في جميع أنحاء المنطقة العربية، وقد كانت هيئة تنظيم الاتصالات من أهم المؤسسات التي استفادت من هذا التدريب المعتمد مؤخرًا.

وقدمت السيدة المرعشي عرضًا تفصيليًا حول خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وسلطت الضوء على التحديثات الرئيسية من تقرير أهداف التنمية المستدامة لعام 2020 لتسليط الضوء على التقدم بالإضافة إلى التحديات التي واجهها العالم منذ اعتماد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر في عام 2015. وشددت بشكل خاص على الآثار التي يشكلها الوباء وقالت: ” أصبحت الحاجة والإلحاح لمواءمة الأنشطة الأساسية والتشغيلية هي السائدة لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة للمضي قدمًا “.

شارك في التدريب 9 أفراد شاركوا بنشاط في المناقشات ودراسات الحالة حول المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة لتعزيز معارفهم ومهاراتهم بشأن الأهداف والغايات والاستراتيجيات والسياسات ومؤشرات الأداء، وقد ساعدهم التدريب  على تحديد الثغرات واستكشاف فرص جديدة لتوسيع نهجهم تجاه الأنشطة المستدامة. وقد حصل جميع المشاركين عند الانتهاء من التدريب   على شهادات من مقر مبادرة إعداد التقارير العالمية في هولندا.

ونوهت إلى أن الشبكة ستستمر في إجراء التدريبات الافتراضية خلال الربع الأخير من عام 2020 للوصول إلى أكبر عدد من الكيانات.

 60 total views,  1 views today