اخبار ضيافة دبي

فعالية “الفنّ يجمعنا” تختتم عروضها السينمائية الليلة بـ3 أعمال

ضمن فئة الرسوم المتحركة أبدع في صناعتها نخبة من المخرجين الشباب

 من ألمانيا وبلغاريا والأرجنتين

تختتم الفعالية الاستثنائية (الفنّ يجمعنا)، التي تنظمها مؤسسة “فنّ” المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات، عروض الأفلام السينمائي بثلاثة أفلام جديدة تُعرض لأول مرّة على صعيد المنطقة، عبر منصة منصة فيمو vemo، في الموقع الرسمي للمؤسسةwww.funn.ae .

مغامرات القطط

وتضم قائمة الأفلام التي تأتي ضمن فئات الرسوم المتحركة، العمل الألماني “مدينة بحيرة القطط” (7 دقائق) للمخرجة أنتجي هاين الذي يروي حكاية القط بيرسي الباحث عن الاسترخاء في مدينة تسمى ببحيرة القطط، وبعد الكثير من المحاولات للبحث عن مكان للراحة هل سينجح القط في إيجاد مكان للنوم؟، في الوقت ذاته تعرض الفعالية الفيلم البلغاري “طائرة ورقية” (8 دقائق) للمخرجة “ايجا كوفانوفا”، الذي يعبّر عن الخيال الخصب للأطفال وحرصهم على الوصول لحلّ مسألة غامضة يقدمها لهم معلمهم فما الذي سيحصل لاحقاً؟فعالية “الفنّ يجمعنا” تختتم عروضها السينمائية الليلة بـ3 أعمال

سعي للحياة

وسيكون الجمهور على موعد مع الفيلم الأرجنتيني “تشققات في الرصيف” (9 دقائق) للمخرج نيكولاس كونتي، الذي يحكي قصة البذرة التي وجدت نفسها فوق صندوق قمامة لتبدأ رحلتها في الصمود، فتنزل إلى الداخل، ثم يلقَى بها خارج الصندوق إلى الرصيف وتواصل البحث عن الحياة باندفاع، وسرعان ما تتفتّح وتصبح نبتة صغيرة زهرتها جميلة، فهل ستبقى على قيد الحياة بالرغم من كل ما يحيط بها؟

وجاء تنظيم فعالية الفنّ يجمعنا عن بُعد ليكون بديلاً عن مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب الذي تم تأجيله هذا العام نظراً لانتشار فايروس كورونا المستجد إلى إبقاء الجمهور العاشق للفنّ السينمائي على مقربة من جماليات الفنّ السابع وصنّاعه، وتواصل تقديم الإبداعات السينمائيّة والفنيّة في مختلف الظروف.

نبذة

وتحرص المؤسسة على اتاحة الفرصة أمام الأجيال الجديدة للتعرف على كلّ ما هو حديث في مجالات الفن الإعلامي، والرقمي، وصناعة الأفلام، حيث تنظم وبشكل دوري العديد من ورش العمل، والندوات، والحلقات النقاشية، والمؤتمرات، والمهرجانات الفنية، التي تهدف إلى إعداد جيل واعد من الشباب الموهوبين، وتمكينهم من التواصل محلياً وعالمياً، لإتاحة الفرصة أمامهم لعرض أعمالهم الفنية، والسينمائية، ودعمهم، وتشجيعهم للعمل في صناعة الأفلام.

كما تهدف المؤسسة إلى دعم المواهب وتشجيعها من خلال الأنشطة والفعاليات التي تنظمها على الصعيدين المحلي والدولي، بالإضافة إلى توفير شبكة مترابطة من الشباب الموهوبين والواعدين، وتمكينهم من تبادل التجارب والخبرات على نطاق عالمي أوسع من خلال الترويج لأعمالهم في المهرجانات السينمائية في مختلف أنحاء العالم.

 22 total views,  3 views today