اخبار ضيافة دبي

ضمن مبادرة اتحاد الإمارات للجوجيتسو للتوعية بسرطان الثدي

لاعبات الجوجيتسو يقمن سلسلة بشرية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 18 أكتوبر 2020: أقامت مجموعة من لاعبات الجوجيتسو سلسلة بشرية إبداعية للتوعية بأهمية إجراء الفحص المبكر للكشف عن مرض سرطان الثدي.

وتندرج هذه الخطوة ضمن جهود اتحاد الإمارات للجوجيتسو الرامية إلى إظهار وتقديم مختلف أوجه الدعم للفعاليات والمبادرات  التي يشهدها شهر التوعية بسرطان الثدي، وتشجيعاً لأفراد المجتمع على ضرورة إجراء الفحوصات بشكل منتظم، وتعزيز الوعي حول دور الكشف المبكر عن سرطان الثدي في التصدي له، ومنح الأمل للذين يعانون من هذا المرض، وشحذ هممهم خلال رحلتهم في التغلب عليه.

ويشكل الوعي أحد أبرز العوامل للكشف المبكر عن المرض، وبالتالي اتخاذ الخطوات الضرورية للعلاج وصولا إلى الشفاء التام. ويلتزم اتحاد الإمارات للجوجيتسو بدعم حملات التوعية والفعاليات المصاحبة المصممة لتعزيز الصحة العامة وصحة المرأة التي يعنيها هذا الأمر بشكل خاص.

كما تهدف حملة التوعية التي يقوم بها الاتحاد إلى نشر الأجواء الإيجابية وتشجيع المجتمع على المبادرة لمواجهة مرض السرطان وكون سرطان الثدي أكثر أنواعه انتشاراً.

ويحرص اتحاد الإمارات للجوجيتسو على النهوض برياضة الجوجيتسو في الدولة، وتشجيع أفراد المجتمع على اتخاذ الرياضة ونمط الحياة الصحي كأسلوب حياة وهو الأمر الذي يسهم في تعزيز صحة أفراد المجتمع وتقوية جهازهم المناعي للتصدي لجميع أشكال الاضطرابات الصحية العضوية والنفسية.ضمن مبادرة اتحاد الإمارات للجوجيتسو للتوعية بسرطان الثدي

وتقوم لاعبات الجوجيتسو بدورا رائدا في إنجاح حملة الاتحاد من خلال نشر مجموعة من الرسائل الداعمة والملهمة  لتشجيع السيدات، وحثهن على المواظبة على التمارين الرياضية والحركة الدؤوبة والنشطة والتسلح بالإصرار والصبر في مقاومة المرض والتغلب عليه.

وأبدعت لاعبات الجوجيتسو لوحة فنية عبر تكوين سلسلة بشرية عكست شعار شهر التوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، انطلاقا من إيمانهن بأن مثل هذه المبادرات كفيلة بنشر الطاقة الإيجابية والأمل بين أوساط المرضى لتجاوز محنتهن ومواصلة مسيرتهن في بناء المجتمعات.

وفي هذا الإطار قالت اللاعبة ميرة خليفة الراشدي التي شاركت مع زميلاتها في تكوين السلسلة البشرية أن الشعور بالمسؤولية تجاه وطنها ومجتمعها هو ما دفعها للمساهمة في هذه الفعالية المميزة، وكونها رياضية متمرسة دأبت على ممارسة رياضة الجوجيتسو، تؤمن بأنها قادرة على إيصال بعض الرسائل المهمة والملهمة لسيدات المجتمع حول أهمية الكشف المبكر وإجراء الفحوصات الضرورية لمقاومة المرض.

وأضافت الراشدي:”إن من أبرز مفاتيح التغلب على مرض سرطان الثدي تكمن في التحلي بالشجاعة والإصرار والمثابرة والقدرة على التعامل مع مختلف الظروف والتحديات، وتلك القيم هي من أبرز سمات رياضة الجوجيتسو التي تترسخ في وجدان اللاعبين واللاعبات”.

 41 total views,  1 views today