اخبار ضيافة دبي

فيرشتابين سائق هوندا يحتل المركز الثاني في جائزة إيفل الكبرى

سائق ريد بول يصعد للمرة الثامنة على منصة التتويج لعام 2020

فيرشتابين يسجل رقماً جديداً للحلبة مع أسرع لفة في السباق

بيير غاسلي ينطلق من المركز الثاني عشر وينهي السباق في المركز السادس

قاتل ماكس فيرشتابين خلال آخر لفة له على حلبة نوربورغرينغ ليواصل الصراع على المركز الثاني في بطولة العالم للفورمولا 1، إذ تمكن من إنهاء سباق جائزة إيفل الكبرى الذي جرى يوم الأحد في المركز الثاني، كما فاز بنقطة إضافية عن أسرع لفة وهي الأخيرة  في السباق الذي يجري في 60 لفة على حلبة يبلغ طولها 3.198 ميلاً.

تمتع فيرشتابين بعطلة نهاية أسبوع رائعة في سيارة أستون مارتن ريد بول التي يدفعها محرّك من هوندا، تأهّل للمركز الثالث وبقي طوال اليوم ضمن الأوائل الثلاث في طريقه لتحقيق المركز الثاني لسادس مرة خلال هذه السنة. عمل أداء السائق الهولندي، إلى جانب انسحاب فالتيري بوتاس قبل نهاية السباق، على تقليص الفارق إلى 14 نقطة عن المركز الثاني، مع بقاء ستة سباقات لانتهاء البطولة.

ابتعد سائق ريد بول والفائز في النهاية لويس هاميلتون – الذي عادل يوم الأحد الرقم القياسي لمايكل شوماخر في الفورمولا 1 وهو 91 فوزاً – عن الباقين على الحلبة، وهددا بجعل الفارق لفة كاملة إلى أن خرجت سيارة الأمان قبل 15 لفة من نهاية السباق بسبب عطل واجهه لاندو نوريس في سيارته ماكلارين.فيرشتابين سائق هوندا يحتل المركز الثاني في جائزة إيفل الكبرى

وعلى الرغم من أن سيارة الأمان وفرت توقفاً حرّاً لتركيب إطارات جديدة، تسببت درجات الحرارة المنخفضة (49 فهرنهايت) واللفات الخمس التي تطلّبتها إزاحة سيارة نوريس بجعل التماسك صعباً مع الإطارات الباردة. كانت مهمة فيرشتابين كبح سيارة رينو وسائقها دانييل ريكاردو، ومطاردة هاميلتون لتحقيق المركز الثاني على حد سواء.

حقق بيير غاسلي، سائق فريق ألفا تاوري، ثاني أفضل نتيجة له في عام 2020 وأنهى السباق في المركز السادس، متقدّماً بستة مراكز بعد أن انطلق من المركز الثاني عشر. سار الفرنسي 32 لفة مع مجموعته الأولى من الإطارات ليبلغ المركز الثامن قبل محطته الأولى، ثم قام بتجاوز رومان غروجان وتشارلز لوكلير بعد استئناف اللفة الخمسين ليضمن المركز السادس.

كانت فترة ما بعد الظهر أقل رقّة مع أليكس ألبون، سائق فريق ريد بول، ودانييل كفيات سائق فريق ألفا تاوري. اضطر ألبون، الذي انطلق من المركز الخامس، إلى التوقف في اللفة 9 بسبب إطارات مسطحة في اللفة الافتتاحية. عند عودته إلى الحلبة، خاض ألبون قتالاً مع كفيات أثناء محاولة تجاوزه، مما أدّى إلى خسارة كفيات لجناحه الأمامي بالكامل. تسبب الوقت الضائع في إصلاح السيارة بأن يُنهي الروسي السباق في المركز الخامس عشر، في حين اصطدم ألبون بالحطام مما أدّى إلى ثقب الرادياتير الخاص به وانسحابه من السباق في اللفة 25.

سيتمتع السائقون والفرق المشاركون في بطولة العالم للفورمولا 1 باستراحة لمدة أسبوع قبل التوجه إلى البرتغال للتنافس على حلبة الغرب (بورتيماو) التي يبلغ طولها 2.88 ميلاً، والتي تشكّل عنواناً آخر لم يستضف أبداً أي حدث للفورمولا 1.

تويوهارو تانابي

المدير الفني، هوندا – فورمولا 1

“حقق ماكس مركزاً ثانياً رائعاً آخر لفريق أستون مارتن ريد بول ريسينغ، تماماً كما فعل قبل أسبوعين في سوتشي. كذلك، سجّل أسرع لفة في السباق عند نهاية الجائزة الكبرى، وهي علامة جيدة للسباقات القادمة. بالنسبة لفريق ألفا تاوري، خاض بيير سباقاً قوياً للغاية للانتقال من المركز 12 عند الانطلاق إلى المركز السادس، وذلك بفضل العديد من عمليات التجاوز المثيرة. يُعتبر أداؤه وأداء ماكس مشجعان للغاية لبقية الموسم. لسوء الحظ، كان دانييل وأليكس أقل نجاحاً بعد ظهر اليوم. تعرّض سباق كفيات للخطر عندما فقد جناحه الأمامي بعد الاصطدام مع ألبون وبعد ذلك، قرر الفريق سحب أليكس بعد أن تسبب الحطام في تسرب بالرادياتير، مما أدى إلى مشكلة في المحرّك. بعد أسبوعين، سوف نذهب إلى مكان آخر جديد بالكامل بالنسبة للفورمولا 1 في البرتغال، لذلك سنقوم بالكثير من عمليات المحاكاة للاستعداد له بأفضل ما لدينا. أخيراً ، بالنيابة عن هوندا، نقدم تهانينا للويس هاميلتون على إنجازه العظيم في معادلة الرقم القياسي لمايكل شوماخر بـ 91 فوزاً في الفورمولا 1.”

ماكس فيرشتابين

أستون مارتن ريد بول ريسينغ هوندا

الانطلاق من المركز الثالث، النهاية: في المركز الثاني

“بشكل عام كانت عطلة نهاية أسبوع إيجابية وأعتقد أننا نستطيع أن نكون مسرورين للغاية بمركز ثان آخر. حاولت أن أبقى قريباً قدر الإمكان من لويس أثناء السباق ولم يكن لدينا السرعة الكافية لمقاتلته، لكنّي بشكل عام كنت سعيداً بالأداء. لقد قمنا بخطوة للأمام مع السيارة في نهاية هذا الأسبوع، لذلك أنا بالطبع سعيد بذلك، مع ذلك ما زلنا بحاجة إلى التحسين وسنواصل الدفع حتى نتمكن من منافسة مرسيدس في نهاية كل أسبوع. لم تكن إعادة تشغيل سيارة السلامة سهلة مع درجات حرارة منخفضة وإطارات باردة، خاصة مع تمتع الآخرين في الخلف بشيء من الأفضلية في الحرارة بعد اللحاق بنا، لكنني تمكنت من إبقائهم ورائي والابتعاد مرة أخرى مع لويس. وبالطبع، أنا سعيد أيضاً بنقطة أسرع لفة والتي كانت مكافأة إضافية. من الجيد أيضاً أن نرى دانيال (ريكاردو) يعود إلى منصة التتويج، إنه سائق رائع وهو يستحق ذلك حقاً.”

أليكس ألبون

أستون مارتن ريد بول ريسينغ هوندا

الانطلاق من المركز الخامس، لم يكمل السباق

“كنت في اللفة الأولى عالقاً في تجنب التلامس، وهذا يعني أنني اضطررت إلى التوقف في وقت مبكر جداً لأنني تعرّضت إلى اهتزازات شديدة بسبب بقعة مسطحة على الإطار. أنا لا أعرف حقاً ما حدث مع دانييل. أعتقد أنه قد دخل بشكل خاطئ قليلاً في المنعطف المزدوج عندما قمنا بإعادة الانطلاق ومن جهتي أعتقد أنه كان نوعاً من سوء التقدير. بعد ذلك، لاحظ الفريق ارتفاع درجات الحرارة وطُلب مني إيقاف السيارة ثم سحبها. وجد الفريق أن بعض الحطام قد ثقب نظام الرادياتير مما أدى إلى ارتفاع درجة الحرارة. إنها ليست بالتأكيد الطريقة التي أردت بها إنهاء نهاية الأسبوع لأن السيارة كانت بحالة جيدة، لكن إلى الأمام فأنا أتطلع إلى بورتيماو.”

بيير غاسلي

فريق ألفا تاوري هوندا

الانطلاق من المركز الثاني عشر، النهاية: في المركز السادس

“أنا اليوم سعيد حقاً لأن الأمس كان صعباً للغاية بالنسبة لنا. نحن نعلم أننا في أيام الآحاد يكون لدينا عادة سرعة أكبر للتنافس ولنكون وسط الجمع لحصد النقاط، واليوم كان الأمر ممتعاً جدّاً. لقد خضت الكثير من المعارك على الحلبة – كرّ و فرّ… جميع أنواع المواقف ويجب أن أقول إنني حقاً استمتعت بها! اتخذ الفريق جميع القرارات الصحيحة في اللحظات المناسبة، لذلك أعتقد أنه يمكننا جميعاً أن نكون سعداء للغاية بالمركز السادس اليوم.”

دانييل كفيات

فريق ألفا تاوري هوندا

الانطلاق من المركز الثالث عشر، النهاية: في المركز الخامس عشر

“لم يكن يومي جيّداً، لقد تم تدمير سباقي إلى حد كبير منذ لحظة تلامسي مع ألبون. لا أعرف ما الذي كان يريد فعله ولكن نتيجة لذلك، فقدت جناحي الأمامي وتعرضت السيارة لأضرار جسيمة في الأرضية وأنابيب المكابح. لقد خسرت الكثير من الوقت في القيام بهذه اللفة البطيئة للتوقف من دون جناح أمامي، ولم يَعد هناك الكثير مما يمكنني فعله بعد ذلك. تمنّيت فقط بعض المطر أو حدوث شيء ما لكي أتمكن من اللحاق لكن لم يحدث شيء. إنه لأمر مخزٍ لأنه لغاية تلك الحادثة مع ألبون بدا الأمر أننا كنّا حقاً قادرين على خوض سباق قوي للغاية، أعتقد أننا كنّا قادرين على تحقيق نتيجة جيّدة اليوم.

نبذة عن مجموعة الفطيم

تعد مجموعة الفطيم، التي تأسست خلال ثلاثينيات القرن العشرين، إحدى أهم شركات الأعمال الإقليمية الأكثر تنوعا ومواكبة للتطور، ويقع مقرها الرئيسي في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتوظف الفطيم أكثر من 42,000 شخص في خمسة أقسام تشغيلية هي السيارات، والخدمات المالية، والعقارات وتجارة التجزئة والعناية الصحية، وتدير الفطيم قطاعات أعمالها في 29 دولة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا عبر شراكات وثيقة مع ما يزيد على 200  من أفضل لعلامات التجارية المبتكرة والرائدة عالمياً.

ومن خلال اتباعها منهجيةً رياديةً راسخة في مجال خدمة العملاء، تمكنت مجكوعة الفطيم من الاستمرار في النمو والتوسع وواصلت تلبيتها للاحتياجات المتغيرة وطلبات العملاء في كافة المجتمعات والنشاطات المختلفة.

كما تتابع الفطيم إلهام عملائها وإغناء حياتهم اليومية من خلال اعتمادها نهجاً إدارياً فعّالاً يقوم على التمسك بقيم الاحترام والتميز والتعاون والنزاهة.

 38 total views,  2 views today