اهتمام كبير من قطاع الأعمال بالمبادرات الرقمية لموانئ دبي العالمية

– إقليم الإمارات، في جيتكس 2020

  • تعمل الاستراتيجية الرقمية للشركة على تمكين قطاع الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات، وتحقيق أهدافها التنموية
  • يربط ميناء جبل علي وجافزا رجال الأعمال والمصدرين بأكثر من 3.5 مليار مستهلك
  • منذ إطلاقها، تخطى عدد المعاملات التي تم تنفيذها عبر خدمة “طلب التسليم الإلكتروني” 52,000 معاملة بقيمة إجمالية تزيد على 120 مليون درهم إماراتي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 8  ديسمبر 2020: ضمن رؤيتها لتبني التكنولوجيا الحديثة وتعزيز التجارة الإقليمية، رسخت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، المُمكِّن الرائد للتجارة الذكية، مكانتها القيادية في تعزيز ممارسة الأعمال للشركات التجارية، من خلال مساعدتها عبر منظومتها الرقمية المتكاملة على زيادة الإنتاجية ورفع كفاءة العمليات التشغيلية.

تم استعراض تلك الرؤية خلال الندوة الحوارية التي شارك فيها إبراهيم النجار، مدير إدارة تقنية المعلومات في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والتي نظمتها شركة “اتصالات” خلال معرض جيتكس 2020؛ حيث تمت مناقشة الفرص التجارية المتاحة خلال فترة الجائحة، وتحليل التوقعات المستقبلية لممارسة الأعمال، واستعراض الاستراتيجية الرقمية لموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وخططها لدعم قطاع الأعمال في دولة الإمارات خلال هذه المرحلة وما بعدها. وسلط النجار الضوء على المبادرات التقنية المتقدمة التي أطلقتها الشركة، والتي تساعد على تمكين الخدمات اللوجستية لسلسلة التوريد، تماشيًا مع الأهداف الرقمية لدولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2030، وتعزيزًا لاقتصاد الدولة عبر دعم الصناعة، على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

تعزيز الفرص

تلعب التقنيات المتقدمة لمنظومة موانئ دبي العالمية، دورًا رئيسًا في الأتمتة والمساعدة على خلق الفرص التجارية لعملائها، عبر زيادة كفاءة عملياتهم التشغيلية والحفاظ على تحسين أدائهم؛ من خلال استخدام الروبوتات، وإنترنت الأشياء، وتحليل البيانات الضخمة، للوصول إلى تكامل ذكي بين جميع مرافق البنية التحتية، إضافة إلى تبني تقنيات الواقع الافتراضي، وتشغيل المركبات ذاتية القيادة التي تستخدم حاليًا في العمليات اليومية، ويتم تأمين كل ذلك بأعلى درجات الحماية والأمن السيبراني، كي ترسخ موانئ دبي مكانتها السوقية، وتقدم نموذجًا متقدمًا في تطوير التجارة العالمية، عبر استراتيجيتها الرقمية الشاملة.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، المدير التنفيذي لـ “جافزا”: “نؤمن في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، بشكل راسخ بالاستثمار في الرقمنة لدفع مستقبل التجارة العالمية، ويُعد تمكين التجارة الذكية أمرًا بالغ الأهمية؛ حيث تعزز التكنولوجيا الحديثة النمو المتصاعد لأعمالنا، وتزيد من قدراتنا اللوجستية، كما تطور من قدرتنا على اتخاذ القرارات الاستراتيجية، ما يعطينا العزيمة لابتكار أساليب جديدة في استخدام التكنولوجيا الرقمية، ومواصلة مسيرتنا في دعم التجارة العالمية”.

وأضاف المعلم: “من خلال خططنا للتحول الرقمي، نتطلع إلى تعزيز أداء قطاعات الأعمال الرئيسة العاملة لدينا، اعتمادًا على منصات التزويد الخاصة بنا، لتحفيز النمو في سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية، ما يفتح الفرص أمام الشركات العاملة لدينا لزيادة إيراداتها، ويثبت كفاءة استراتيجيتنا التي تضع العميل أولًا، وتعزز تجربة المتعاملين في جميع قطاعات الأعمال لدينا. ونشعر بتفاؤل كبير بأن تساهم عملية التحوّل الرقمي التي نطلقها في زيادة الإنتاجية والكفاءة التشغيلية بدرجة مثلى، بما يتوافق أيضًا مع استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية 2021.”

تطوير المبادرات

مثلت الرؤية المستقبلية لموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، في تطوير الأعمال التجارية ومواكبة المستقبل، ضمانة لتدفق التجارة، والتغلب على تحديات الجائحة عالمياً. فإلى جانب إطلاق العديد من المبادرات الرقمية خلال فترة الجائحة، تعاونت موانئ دبي العالمية مع “دي جي وورلد”، الشركة الرائدة في تطبيقات  الروبوتات وحلول الذكاء الاصطناعي، لتجهيز ميناء جبل علي بأسطول من المركبات ذاتية القيادة داخل محطة الحاويات، كما تعمل محطات موانئ دبي العالمية بالكامل بالأنظمة الآلية، التي تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتتولى مهام التحكم وعمليات الأتمتة بشكل تام، لتستغني عن الحاجة إلى التدخل البشري، إلا في أضيق الحدود والحالات الاستثنائية التي تستدعي معالجة أو تتبع الأخطاء وإصلاحها.

من جانب آخر، قدمت “دبي التجارية”، النافذة الموحدة للتجارة عبر الحدود والتابعة لموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، خدمة “طلب التسليم الإلكتروني”، التي تعد نظامًا متطورًا يتيح للشركات العاملة في سلسلة التوريد تنفيذ معاملات الاستيراد المعقدة بلمسة زر، ومنذ إطلاقها، تم تنفيذ أكثر من 52,000 معاملة بقيمة إجمالية تتجاوز 120 مليون درهم، خلال أقل من عام. كما تم إطلاق منصة “زادي” لاستيراد المواد الغذائية، لتسهيل استيراد وإعادة تصدير شحنات المواد الغذائية عبر موانئ دبي.

ولإتاحة أفضل الإمكانات الرقمية للشركات العاملة في جافزا، المركز التجاري واللوجستي الرائد في الشرق الأوسط، قامت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، بالتعاون مع شركة اتصالات، بتوفير تغطية شبكة الهواتف المحمولة بتقنية 5G، والتي تمنح إمكانية إحداث ثورة في أعمال الشركات المتواجدة في جافزا، وتعزز من مزايا المرافق ذات المستوى العالمي للمنطقة الحرة، وتساعد في ربط رجال الأعمال والتجار بأسواق العالم، من خلال ميناء جبل علي وحلوله المبتكرة للتجارة الذكية.

وتتيح موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، عبر ميناء جبل علي وجافزا، الوصول إلى أسواق تضم أكثر من 3.5 مليار مستهلك حول العالم، معتمدة على منظومتها المتكاملة وحلولها التكنولوجية المتقدمة، التي تشجع الإبداع وتحفز الابتكار المتواصل.

نبذة عن “موانئ دبي العالمية”

تعد “موانئ دبي العالمية” المزود الرائد للحلول اللوجستية الذكية المتكاملة والهادفة إلى تمكين التدفق التجاري حول العالم. وتغطي القائمة الشاملة لمنتجاتنا وخدماتنا جميع نقاط الربط لسلسلة التوريد المتكاملة بدءاً من المحطات البحرية والبرية، وصولاً إلى الخدمات البحرية والمجمعات الصناعية، إضافة إلى الحلول التجارية القائمة على التكنولوجيا.

ونقدم هذه الخدمات عبر شبكتنا العالمية المترابطة التي تضم 128 وحدةً تجاريةً في 60 بلداً في ست قارات، ما يعكس حضورنا البارز في كلٍّ من الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة والأسواق المتطورة على حدٍ سواء. وإننا نحرص في كل مواقع عملياتنا على دمج الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركة في أنشطتنا، ونسعى لتقديم مساهمة إيجابية للاقتصادات والمجتمعات التي نعمل ونعيش فيها.

إن فريق عملنا المتفاني والمتنوّع والمحترف الذي يضم أكثر من 53,000 موظف من 131 بلداً، ملتزم بتقديم قيمة غير مسبوقة إلى عملائنا وشركائنا. وإننا نحقق هذا الهدف من خلال التركيز على بناء علاقات تعود بالنفع على جميع الأطراف مع الحكومات، وخطوط الشحن البحري، والتجار، وغيرهم من الأطراف المعنيين في سلسلة التوريد العالمية، وهي علاقات تستند إلى الثقة المتبادلة والشراكات طويلة الأمد.

نقوم باستشراف المستقبل وتوقع التغيير واستخدام أحدث الأساليب التكنولوجية لتعزيز رؤيتنا الرقمية في إحداث التطوير الجذري في التجارة العالمية، من أجل توفير الحلول الأكثر ذكاءً وكفاءةً وابتكارًا، وضمان تحقيق أثر إيجابي ومستدام على الاقتصادات والمجتمعات، بل والعالم بأسره.

 106 total views,  3 views today

Share