آي إي سي تيليكوم والثريا تكشفان الستار عن حل “أورايون إيدج فيرتشوال”

  لرقمنة جميع أنواع  السفن

15 ديسمبر 2020، دبي، الإمارات العربية المتحدة – قدّمت شركة آي إي سي تيليكوم وشركة الثريا مؤخرًا حل “أورايون إيدج في” (إختصارًا لكلمة فيرتشوال والتي تعني “افتراضي”)، نظام ساتكوم المتطور لتوفير تجربة مماثلة لتجربة المحطات ذات الفتحات الصغيرة (VSAT) بسعر مناسب على جهاز مدمج. وبهذا الحل أصبحت الرقمنة، التي كانت متوفرة في السابق للسفن الكبيرة فقط، في متناول البواخر والسفن الصغيرة الآن.

في الوقت الذي أعلنت به حوالي 60٪ من شركات في الشرق الأوسط عن استمثاراتها الجادة في التقنيات الرقمية، أصبحت السفن الرقمية تتمتع بميزة تنافسية، خاصة فيما يتعلق بقدرتها على التكيف مع التحديات وتعزيز فرص العمل. يُعدّ اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بين العشرين (20) اقتصاد الأكثر تقدمًا رقميًا في العالم. وفي القطاع البحري، بدأ العديد من مشغلي الموانئ في الشرق الأوسط باستخدام إنترنت الأشياء لتعزيز الاقتصاد الرقمي، والذي من المقدر أن يصل إلى 14 تريليون دولار بحلول عام 2030.

لم تتوفر هذه المزايا الرقمية للسفن الصغيرة والمتوسطة الحجم، إلى أن تعاونت آي إي سي تيليكوم مع شركة الثريا، مشغل الأقمار الصناعية الرائد في العالم، لتقديم تقنية ساتكوم عالية الجودة للعملاء على متن السفن الصغيرة والمتوسطة، وذلك على شكل حل “أورايون إيدج في”. يتيح الحل الجديد تجربة اتصالات أشبه بتجربة VSAT مع نطاق تردد (L) وإمكانية الوصول إلى نظام سحابي، لتقديم مجموعة واسعة من خدمات الاتصالات

يشكّل دمج نظام OneGate الرائد من آي إي سي تيليكوم مع حل أورايون إيدج الموجود مسبقًا نقلة نوعية في عالم الاتصالات، وذلك بتوفير مجموعة واسعة من خدمات الاتصالات عبر منصة افتراضية يتمكن من خلالها مدراء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مراقبة الشبكة والتحكم بها عن بعد على جميع السفن التابعة لأساطيلهم،  باستخدام مجموعة لوحات التحكم الرقمية المرنة سهلة الاستخدام. كما يمكن إضافة خدمات جديدة، بما في ذلك الصيانة والاستشارات الطبية عن بعد، مؤتمرات الفيديو، وذلك بطلبها من متجر تطبيقات آي إي سي تيليكوم.

هذا وبعد إطلاق الحل الرقمي بنجاح في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في نهاية شهر نوفمبر 2020، قررت شركة آي إي سي تيليكوم وشركة الثريا تقديمه لعملاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا خلال فعاليات “سيتريد ماريتايم الشرق الأوسط” الافتراضي، المعرض والمؤتمر التجاري الذي عُقد لمدة ثلاثة أيام في دبي من 14 إلى 16 ديسمبر 2020. أثناء المعرض، شارك السيد نبيل بن سوسيه، المدير العام لشركة آي إي سي آسيا، الشرق الأوسط ورابطة الدول المستقلة، والسيد شوكت أحمد، الرئيس التجاري لشركة الثريا للاتصالات، معارفهم وخبراتهم خلال جلسة تفصيلية يوم الثلاثاء، 15 ديسمبر، أوضحا خلالها أهمية تبني المحاكاة الافتراضية في خدمات الاتصالات والفرص الجديدة التي يوفرها ذلك لجميع أنواع السفن.

وبهذه المناسبة، صرّح السيد بن سوسيه قائلًا: “نشهد حاليًا ارتفاعًا ملحوظًا في الطلب على الحلول الرقمية، والذي تصاعد بسبب انتشار وباء كوفيد-19. يأتي إطلاق “أورايون إيدج  في” في سوق الإمارات العربية المتحدة كخطوة مهمة لتسليط الضوء على فوائد الرقمنة المتوفرة للسفن الصغيرة الآن على منصات افتراضية متطورة، مع الأخذ بعين الاعتبار محدودية استثمار تلك السفن وصغر المساحة المتوفرة عليها.”

ومن جهته، علّق السيد شوكت أحمد قائلًا: “نحن سعداء جدًا للعمل مع شركة آي إي سي تيليكوم لتطوير حل الاتصال هذا، والذي يحقق فوائد كبيرة لأحد القطاعات المهمة في السوق. لقد أثبت الابتكار أنه مفتاح النجاج في السوق التنافسي في الوقت الراهن، لهذا يجب أن يتمتع الجميع بالقدرة على التكيف بسرعة مع متطلبات العمل وذلك بالإسراع لتبنّي الحلول الفعالة. يأتي حل “أورايون إيدج في” كنظام مدمج يجمع بين إمكانات النطاق العريض لبروتوكول محطة أورايون من الثريا وميزة الصوت والتتبع والمراقبة الموثوقة التي يتتصف بها حل “الثريا مارين ستار”، نظام إدارة السفن الأفضل والأكثر تطوراً وقيمة مقابل تكلفته. يوفر هذا حل “أورايون إيدج في” المدمج نظامًا ثابتًا للاتصال الصوتي والبيانات يمكن نقله بسهولة إلى سفينة أخرى، إذا لزم الأمر.”

تمكّن الرقمنة من تعزيز وتحسين العمليات، وتحقق فعالية التكلفة، والميزة التنافسية. ساعدت جائحة كوفيد-19 في زيادة الحاجة إلى حلول رقمية في القطاع البحري. في الماضي، كان الرقمنة حصرًا للسفن الكبيرة المتصلة بمحطات VSAT، إلا أن توسيع أخذ خدمات الاتصالات للعالم الافتراضي يجعل هذه الميزة متاحة لجميع أنواع السفن باستخدام منافذ نطاق تردد (L) المدمجة.

وعلى الصعيد العالمي، تطوّر قطاع السفن والقوارب الصغيرة بشكل مطرد خلال السنوات الأخيرة، ومن المتوقع أن ينمو بنسبة 7٪ بحلول عام 2024 ليصبح صناعة تبلغ قيمتها 13.8 مليار دولار. يضم أسطول الإمارات العديد من السفن الصغيرة، لا سيما تلك التي تدعم قطاع النفط والغاز البحري المتنامي.

وأضاف السيد بن سوسيه: “بالنسبة للسفن الصغيرة، مثل سفن الدعم البحرية، تلتزم هذه السفن بمتطلبات ميزانيتها المحدودة. يمنح حل “أوايون إيدج في” المرن تلك السفن الثقة للتحكم في التكاليف، في الوقت الذي يمكّنها من الاستفادة من كافة المزايا الممكنة للاتصالات الرقمية الآن ولسنوات مقبلة. ولدعم هذا السوق، تقدم آي إي سي تيليكوم حل “أوايون إيدج في” مع خطط مرنة للتعرفة وخيار للحصول على جهاز مجاني للاشتراكات القائمة بناءً على المشاريع، مما يتيح لمدراء الأساطيل توفير خدمة الاتصال هذه لسفنهم بسرعة دون استثمار أي مبلغ، ولا شك أن هذا حل يرضي الجميع، ونحن سعداء لتقديم حل “أوايون إيدج في” هذا العام خلال فعاليات معرض سيتريد ماريتايم الشرق الأوسط الافتراضي.”

أصبحت الرقمنة أمرًا لا مفر منه الآن، فقد نما الاقتصاد الرقمي مرتين ونصف أسرع من الناتج المحلي الإجمالي العالمي على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، لتبلغ قيمته الآن 11.5 تريليون دولار عالميًا، أي ما يعادل 15.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. ومن المتوقع أن ينمو سوق التحول الرقمي العالمي إلى 1009.8 مليار دولار بحلول عام 2025، وأن تنفق المؤسسات في الشرق الأوسط وأفريقيا 30 مليار دولار (110.1 مليار درهم) على التحول الرقمي هذا العام.

وأنهى السيد بن سوسيه حديثه قائلاً: “بالنسبة للأعمال البحرية والبرية، يمثل الاتصال الرقمي المستقبل بالتأكيد، ويسرّنا أن نعلن أن المستقبل، خاصة للبلدان ذات التفكير المستقبلي مثل دولة الإمارات العربية المتحدة، أصبح متوفرًا الآن!”

يقدم  حل “أوايون أيدج في”:

  • نظام مرن يجمع بين الاتصال الأرضي أو عبر الأقمار الصناعية
  • اتصالات أوضح وأكثر موثوقية عبر نطاق ترددي محسّن مما يقدم تجربة مستخدم تصل إلى 2 ميجابت في الثانية
  • لوحة تحكم رقمية لإدارة الشبكة ومراقبة استهلاك البيانات
  • اتصالات الطواقم وإمكانية الوصول إلى البيانات حتى على متن القوارب والسفن الصغيرة
  • تطبيقات محسّنة لرسائل البريد الإلكتروني، مؤتمرات الفيديو، نقل وإرسال الملفات آليًا، المراقبة بالفيديو، تخطيط المسارات، والصيانة عن بُعد، وغيرها
  • تحديد أولويات النطاق الترددي للمهام الحرجة للسفن أو خلال فترات الاستخدام العالي
  • ضغط التقارير المنتظمة والبريد الإلكتروني مباشرة لتقليل ضغوطات الاستخدام بنسبة تصل إلى 90٪
  • خدمات احتياطية قوية وأمن سيبراني متقدم
  • سهولة الإعداد والإزالة وإعادة التثبيت
  • تمكين التواصل مع السفن في جميع الأوقات من الشاطئ باستخدام نظام تحديد المواقع
  • وأخيرًا، تمكّن ميزة الاشتراكات قصيرة المدى من تقييم قوة الاتصال على أساس كل مشروع على حدة

عن مجموعة آي إي سي تيليكوم

تعد مجموعة آي إي سي تيليكوم أحد الشركات العالمية الرائدة في مجال توفير خدمات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية. فمنذ أكثر من 20 عام والمجموعة تقدم حلول اتصالات متنقلة وثابتة عالية الجودة لعملائها في جميع أنحاء العالم.

آي إي سي تيليكوم شركة عالمية خبيرة ورائدة في مجال حلول سات كوم  للبعثات الإنسانية وتُعتبر مزود الخدمة الأول لأهم منظمات الإغاثة الدولية.

تعمل آي إي سي تيليكوم على نهج متكامل يرتكز على تصميم حلولها داخليًا وتسخير الخبرات الهندسية في المجموعة لتطوير حلول فريدة تتيح التحكم الكامل في أصول الاتصالات عبر الأقمار الصناعية.

تشمل محفظة المجموعة طيفًا واسعًا من منتجات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية (من الهواتف المحمولة إلى خدمات المحطات ذات الفتحات الصغيرة (VSAT)، والحلول والخدمات ذات القيمة المضافة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم المجموعة الدعم على مدار الساعة لحلولها اللاسلكية مدى الحياة.

كما تمتلك مجموعة آي إي سي تيليكوم مكاتب في ثماني دول: الدنمارك وفرنسا وكازاخستان والنرويج وسنغافورة والسويد وتركيا والإمارات العربية المتحدة. لمعرفة المزيد، الرجاء زيارة موقع المجموعة الإلكتروني: www.iec-telecom.com

نبذة عن الثريا

تعد شركة الثريا للاتصالات الفضائية المتنقلة التابعة لشركة الياه سات والتي تم تأسيسها عام 1997، مزوداً عالمياً لحلول الاتصالات المبتكرة للعديد من القطاعات بما في ذلك الطاقة والإعلام المرئي والمسموع والنقل البحري والقطاع العسكري ومنظمات النفع العام.

وتتيح شبكة الثريا المتفوقة إجراء اتصالات واضحة مع تغطية متواصلة دون انقطاع تشمل ثلثي العالم من خلال الأقمار الصناعية، وباقي أنحاء الكوكب عن طريق قدرات التجوال الفريدة التي تتمتع بها عبر النظام العالمي للاتصالات الجوالة “جي إس إم”. وتوفر المجموعة المتنوعة لأجهزة هواتف الثريا وأجهزة النطاق الترددي العريض ذات التفوق التقني والموثوقية العالية، سهولة كبيرة في الاستخدام وقيمة وجودة وكفاءة كبيرة للمستخدمين. وتبقى الثريا ملتزمة بخدمة الإنسانية من خلال تقديم الأدوات الأساسية للاتصال الأمثل، إلى جميع المستخدمين من دون استثناء. لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي:

 109 total views,  6 views today

Share