معهد الابتكار التكنولوجي يختار رواداً عالميين في مجال التشفير

معهد الابتكار التكنولوجي يختار رواداً عالميين في مجال التشفير كأعضاء في المجلس الاستشاري لمركز بحوث التشفير

أبو ظبي، 14 ديسمبر 2020: أعلن معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع الأبحاث التطبيقية التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، اليوم، عن اختيار خبراء عالميين في مجال التشفير كأعضاء في المجلس الاستشاري لمركز بحوث التشفير الذي تأسس حديثاً، ويعد واحداً من سبعة مراكز متخصصة ضمن المعهد.

وتأتي هذه التعيينات في اعقاب  سلسلة من التصريحات المتتالية التي أطلقها معهد الابتكار التكنولوجي منذ أول اجتماع لمجلس إدارة مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة خلال أغسطس الماضي.

ويشكل مركز بحوث التشفير أحد المراكز العالمية القليلة التي تجمع بين مصممي التشفير النظريين والتطبيقيين في بيئة تركز على البحث. ويتعاون مصممو التشفير لتنفيذ مشاريع بحثية متقدمة تسفر عن نتائج مبتكرة في التشفير. وسيرشد مجلس المستشارين المتميز جهود تطوير تقنيات متقدمة تحقق تأثيراً عالمياً في عدة مجالات منها التشفير ما بعد الكوانتوم ، والتشفير خفيف  الوزن، وتحليل الشفرات، وبروتوكولات التشفير، والتشفير القائم على الأجهزة، والحوسبة السريّة، مما يرسخ مكانة أبوظبي والإمارات كمركز عالمي رائد للابتكار والبحث والتطوير.

ويضم مجلس المستشارين: البروفيسور جوان دايمن، بروفيسور التشفير المتماثل في جامعة رادبود في هولندا، الذي شارك في تصميم تشفير ريجنديل (Rijndael cipher) الذي اختير معياراً للتشفير المتقدم (AES) ، وشارك أيضاً في تصميم خوارزمية التشفير (Keccak) (المعروفة أيضًا باسم SHA-3) ؛ والبروفيسورة ليلى باتينا،  بروفيسورة تشفير الأجهزة في جامعة رادبود، وهي من ذوي الخبرة في التشفير التطبيقي وأمن الأنظمة المدمجة؛ والدكتور جويدو بيرتوني، الرئيس التنفيذي لشركة سيكيوريتي باتيرن الإيطالية، والذي تشمل مجالات بحوثه خوارزميات التشفير، والتشفير المعتمد على الأجهزة، والتشفير التطبيقي وأمن الأنظمة المدمجة، وشارك أيضاً في تصميم خوارزمية التشفير Keccak. كما يشمل المجلس البروفيسور كارلوس أجويلار، البروفيسور في المعهد العالي الفرنسي للملاحة الجوية والفضاء في جامعة تولوز في فرنسا، وخبير التشفير ما بعد الكوانتوم   (post- quantum cryptography) وخبير تطبيقات التشفير الآمنة والنظريات الحاسوبية؛ والبروفيسور داميان ستيلي، بروفيسور علوم الكمبيوتر في مدرسة المعلمين العليا في ليون الفرنسية، والذي يركز على مجالات التشفير ما بعد الكوانتوم ، والنظريات الحسابية والجبر المعقد؛ والبروفيسور تيم جونيسو، بروفيسور هندسة الأمن في جامعة رور بوخوم الألمانية، وهو خبير في التطبيقات الآمنة على الأجهزة ومخططات التشفير السحابي والهندسة الآمنة.

ويوظف مركز بحوث التشفير حالياً ويتعاون مع علماء في العديد من مجالات التشفير المهمّة. ويشارك الخبراء في مجموعة كاملة من بحوث تحليل التشفير الأساسية والتطبيقية.

وقالت الدكتورة نجوى الأعرج، كبير الباحثين في مركز بحوث التشفير، خلال حديثها عن التعيينات في المجلس: “يرتكز نجاح أي كيان علمي أو بحثي على مجلس المستشارين لديه، لأنه يدعم تشكيل رؤيته. إننا نربط الخبرات العالمية في مجال التشفير ببعضها البعض عن طريق حشد الخبراء المعروفين”.

وأضافت الدكتورة الأعرج: “نحن واثقون أن أبوظبي ودولة الإمارات ستصبحان عبر بحوث مركز التشفير من رواد التقنيات المتقدمة التي تضمن تحسينات أكبر في مجالات التشفير ذات الأولوية العالية “.

يذكر أن معهد الابتكار التكنولوجي هو مركز بحث وتطوير عالمي رائد يركز على البحوث التطبيقية والقدرات التكنولوجية العصرية. ويضم المعهد سبعة مراكز بحثية أولية تختص بالمجالات التالية: الكوانتوم، والروبوتات المستقلة، والتشفير، والمواد المتقدمة، والأمن الرقمي، والطاقة الموجهة، والأنظمة الآمنة. ويعمل المعهد على إنشاء مجتمع فكري وبناء منظومة للبحث والتطوير في أبوظبي والإمارات عن طريق التعاون مع مواهب استثنائية وجامعات ومؤسسات بحثية وشركاء صناعيين من جميع أنحاء العالم. ويساهم المعهد في تعزيز مكانة أبوظبي ودولة الإمارات كمركز عالمي للابتكار إلى جانب مساهمته في دعم نمو الاقتصاد القائم على المعرفة.

حول معهد الابتكار التكنولوجي

معهد الابتكار التكنولوجي، ذراع “الأبحاث التطبيقية” التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، هو معهد عالمي رائد يختص بالبحث والتطوير ويركز على الأبحاث التطبيقية وتكنولوجيا العصر الجديد. ويضم المعهد تحت مظلته سبعة مراكز بحثية متخصصة في مجالات الكوانتوم والروبوتات المستقلة والتشفير والمواد المتقدمة والأمن الرقمي والطاقة الموجهة والأنظمة الآمنة. ومن خلال العمل مع مجموعة مميزة من أصحاب الموهبة والجامعات والمؤسسات البحثية والشركاء المتخصصين من جميع أنحاء العالم، يمثل المعهد ملتقى فكرياً فريداً يساهم في دعم نمو وازدهار منظومة البحث والتطوير في أبوظبي والإمارات. ويعمل المعهد على ترسيخ مكانة أبوظبي والإمارات كمركز رائد للابتكار كما يساهم على نطاق أوسع في دعم تطور الاقتصاد القائم على المعرفة.

حول مركز بحوث التشفير

يختص مركز بحوث التشفير – في معهد الابتكار التكنولوجي (TII) – في تصميم حجر الأساس لخوارزميات التشفير المتقدمة، والتي ستساهم في تحقيق حماية سريةالبيانات، وسلامتها وخصوصيتها  وموثوقيتها. ويعمل المركز بالشراكة مع مستشاري الأبحاث المتخصصين والمعاهد البحثية المتقدمة على تنفيذ العديد من الأبحاث للوصول إلى أسس جديدة في علم التشفير تتيح تصميم الشيفرات وتحليلها وتفعيلها وحمايتها، بالإضافة إلى تطوير البروتوكولات الأمنية.

لمحات عن أعضاء مجلس المستشارين:

البروفيسور جوان دايمن: بروفيسور علم التشفير المتماثل في جامعة رادبود بهولندا Radboud University. يعتبر الدكتور دايمن، وموطنه بلجيكا، خبيراً بعلم التشفير وحاز على جوائز في هذا المجال، وشارك في تصميم شيفرة ريجنديل (Rijndael cipher) مع فنسنت ريجمن، التي اختيرت كمعيار التشفير المتقدم في عام 2001. وفي الآونة الاخيرة، شارك في تصميم خوارزمية التشفير (Keccak). كما صمم أو شارك في تصميم عدد من الشيفرات الأخرى مثل (MMB) و(Square) و(SHARK) وبلوك (BaseKing). وفي عام 2017، فاز بجائزة ليفتشين (Levchin) لعلم التشفير في العالم الحقيقي لتطويره معيار التشفير المتقدم وخوارزمية SHA-3. كما شارك في تأليف عشرات المقالات العلمية.

البروفيسورة ليلى باتينا: بروفيسورة تشفير الأجهزة بجامعة رادبود، وهي رائدة في التشفير المستند إلى الأجهزة والتشفير التطبيقي وأمن الأنظمة المضمنة. تتركز اهتماماتها البحثية في التشفير التطبيقي وأمن الأنظمة المضمنة. وقد أجرت أبحاثًاً حول أمان الأجهزة المضمنة (المشفّرة) مثل البطاقات الذكية وعلامات تحديد التردد اللاسلكي وأجهزة إنترنت الأشياء. تعتبر تطبيقات التشفير من الموضوعات التي عملت عليها كذلك. وفي الآونة الأخيرة، قامت بدراسة التعلم الآلي/ العميق للأمان والخصوصية وكيفية استخدامه في تحليل القناة الجانبية.

الدكتور جويدو بيرتوني: الرئيس التنفيذي لشركة سيكيوريتي باتيرن (Security Pattern) في إيطاليا، ورائد في التشفير المستند إلى الأجهزة والتشفير التطبيقي وأمن الأنظمة المضمنة. حصل الدكتور بيرتوني على دكتوراه في الهندسة ودكتوراه في الفلسفة من جامعة البوليتكنيك في ميلانو في عامي 1999 و2004 على التوالي. عمل في شركة إس تي ميكروالكترونيكس (STMicroelectronics) من عام 2003 إلى عام 2017، حيث شغل منصب المهندس الرئيسي للأمن والتشفير. في عام 2017، قام بتأسيس شركة سيكيوريتي باتيرن مع فيليبو ميلزاني. تشمل اهتماماته البحثية خوارزميات التشفير وهجماته وتطبيقاته. ومنذ عام 2006، تعاون مع الدكتورة جوان ديمن ومايكل بيترز وجيل فان آسك في تطوير RadioGatún و Keccak (المعروف أيضًا باسم SHA-3) وخوارزميات أخرى.

البروفيسور كارلوس أجويلار: بروفيسور في المعهد العالي للملاحة الجوية والفضاء في تولوز بفرنسا ISAE-SUPAERO Toulouse, France ورائد في مجال التشفير ما بعد الكوانتوم وتطبيقات التشفير الآمنة والنظريةالحاسوبية. حصل كارلوس أجويلار ميلكور، الطالب السابق في مدرسة البوليتكنيك في باريس بفرنسا، على درجة الدكتوراه في عام 2006 من مختبر تحليل وهندسة النظم (تولوز) تحت إشراف إيف ديسوارت. تشمل مجالات بحثه الأمان والخصوصية والتشفير والذكاء الاصطناعي. ففي مجال الأمن والخصوصية، عمل بشكل أساسي على الاتصالات المجهولة وعلى قضايا الثقة والنسخ المتماثل على شبكات الجيل الجديد. وفي علم التشفير، عمل على أوليات مختلفة مثل استرجاع المعلومات الخاصة، والتشفير متماثل الشكل، وتوقيعات الحلقات، وتشفير المفتاح العام، مع التركيز بشكل خاص على بيئة ما بعد الكوانتوم. ونشر 45 ورقة بحثية في مجلات علمية ومؤتمرات دولية.

البروفيسور داميان ستيلي: بروفيسور علوم الحاسوب في إيكول نورمال سوبريور دي ليون بفرنسا École Normale Supérieure de Lyon ، حيث يرأس الدكتور ستيلي قسم علوم الحاسوب، وهو رائد في التشفير ما بعد الكوانتوم، والتشفير، والنظرية الحاسوبية والجبرالمعقد. والبروفيسور ستيلي هو عضو في المعهد الجامعي الفرنسي وعضو في مختبر (AriC, LIP). تركز بحوثه على الجوانب الحاسوبية للشبكات الإقليدية وتطبيقاتها في التشفير. شارك في تأليف عشرات المقالات العلمية في تخصصه.

البروفيسور  تيم جونيسو: بروفيسور هندسة الأمن في جامعة رور بوخوم بألمانيا، وهو رائد في تطبيقات الأجهزة الآمنة. ومنذ أغسطس 2017 ، شغل منصب بروفيسور ورئيس هندسة الأمن بقسم الهندسة الكهربائية وتكنولوجيا المعلومات في جامعة رور بوخوم، ويعمل منذ نوفمبر 2015 حتى الآن كبروفيسور  / باحث أول في مركز الأبحاث الألماني للذكاء الاصطناعي. تركز أبحاث الدكتور جونيسو على ما يلي: هندسة الأمن/الأمن حسب التصميم، التصميم الحاسوبي للأمن؛ تدابير مكافحة المهاجمين الماديين؛ تطبيقات التشفير الفعالة وطويلة الأجل؛ أمن النظم على مستوى الأجهزة؛ والتجمعات والمنصات التحليلية المتعلقة بالشيفرات. وقد نشر العديد من المقالات والأبحاث في مجاله.

 101 total views,  6 views today

Share