اخبار ضيافة دبي

عيادة “كايا للبشرة” تحقق مكاناً أكثر جرأة وقوة برغم ظروف الجائحة الصعبة

كيف نهضت سلسلة عيادات كايا في ظل الأزمة وكيف ساهم الوباء العالمي في تشكيل مستقبلها

بينما تستمر أزمة فيروس كورونا في الإنتشار في جزء كبير من العالم، يقتضي خبراء العناية بالبشرة الرائدين في المنطقة بكلمات ونستون تشرشل “لا تدع أزمة جيدة تذهب سدى”، وتجلى ذلك من خلال تحديد فرص النمو في ظل تلك الأوقات المضطربة.

تقول لاتيكا فييرا، مديرة التسويق في عيادة كايا للبشرة: “هناك شيء معين في الأوقات الصعبة يحفزنا جميعاً على تقديم أفضل ما عندنا وذلك يجعلنا أكثر جرأة وحماسة في تحقيق أهدافنا.”

الجانب الايجابي من الإغلاق

تماشياً مع التطور المتسارع، تتبنى عيادة كايا الآن طرقًا جديدة لخدمة عملائها حتى أثناء مواكبتهم للتغييرات الكلية في طرق العيش والعمل والترفيه الجديدة.

وكمثال على ما استفاد منه العملاء رغم هذه الأزمة، أن فترة النقاهه بعد العلاج لم تعد تمثل عبئاً أو عقبة في الخضوع لبعض الخدمات، حيث أصبح إنجاز العمل من المنزل أمراً ممكناً.

إن الخضوع للعلاجات الدقيقة كالجراحة التجميلية وعلاجات الجسم صار أسهل، وقد عملت عيادة كايا على تحقيق ذلك بتعزيز قدرتها على تقديم هذه الخدمات وأكثر.

إن إحتياجات العملاء وإرضائهم وجهان لعملة واحدة. تضاعف النشاط التجاري تقريبًا بعد أزمة فيروس كورونا، مما أدى إلى زيادة العروض في أسواق العناية بالبشرة.

الخبراء أصبحوا أكثر قرباً

حرصت عيادة كايا، منذ الأيام الأولى للإغلاق، على أن تظل خبرتها الفريدة في مجال العناية بالبشرة متاحة، فقامت “كايا” بتعديل وجودها الإلكتروني لتكون أقرب إلى عملائها بكل الوسائل الممكنة.مسودة تلقائية

وفي سبتمبر ٢٠٢٠، أطلقت عيادة كايا للبشرة  موقعها الإلكتروني التجاري لتمكين عملائها من الوصول الفوري للمنتجات المتطورة الخاصة بالعناية بالبشرة، والشعر، والجسم، والمصممة خصيصاً من قبل أطباء الجلدية لدى عيادة كايا.

تقول لاتيكا: “قد يبدو مصطلح “خدمات العناية الشخصية” متناقضاً مع عبارة “التباعد الجسدي”، ولكن فريق التسويق لدينا جمعهما معًا بشكل جميل خلال الستة أشهر الأولى من تفشي فيروس كورونا، مما ساعد العملاء في الوصول إلى خبراء العناية بالبشرة لدينا من خلال الاستشارة عبر الإنترنت والدردشة الالكترونية والتواجد المستمر على تطبيق “الواتساب” فما يناسب العملاء، يناسب تجارتنا ايضا. لقد تزايد التواجد الإلكتروني لعيادة كايا بنسبة٪٣٠ تقريبًا بتكلفة أقل من ٪٢٠ من مستويات ما قبل الأزمة.

التعاطف يبدأ بيننا

تغذي كايا ثقافتها التنظيمية بأكملها من خلال التعاطف والدعم، وكلاهما يجب أن يبدأ من المنزل.

لم يضع شيئاً هذه القيم تحت الاختبار من قبل أكثر من أزمة فيروس كورونا، لما للأعمال و الأرباح من أهمية لتمكين المنظمة من الوفاء بإلتزاماتها. ونعلم بوجود مشاعر الاضطراب والخوف حيث يشعر الناس بالقلق بشأن مدى استدامة حياتهم.

اتخذ فريق كايا قراراً مهماً بأن يضمن استمرار عمل جميع الموظفين، وعلى الرغم من حالة عدم اليقين، ساعد التواصل الصادق والشفاف والدعم المتعاطف فريق كايا على نسيان الخوف والتركيز في العمل.

ووفقاً لما قالته لاتيكا، حقق استطلاع للموظفين، بعد مرور ستة أشهر من جائحة كورونا، درجة رضا بنسبة %٩٦ عن التعامل الفعال مع الأزمة.

الأخبار السارة لديها قدرة خاصة على الانتشار

حققت عيادة كايا عودة الأعمال إلى حوالي ٪٩٠ من مستويات ما قبل فيروس كورونا مع نهاية شهر سبتمبر، وزيادة بنسبة ٪١٠ في القيمة لكل عميل، مما يعني فرصة لضم كوادر جديدة من – الأطباء والمعالجين ومديري العيادات والمحترفين الإداريين.

لقد نمى فريق كايا، الرائد في المنطقة، على مدى الأشهر القليلة الماضية، كما نمت معه القدرة على دعم المزيد من العملاء في سعيهم نحو الجمال.

في عالم تم زعزعة أساسياته البسيطة، أصبح للسلامة والجودة أهمية أكثر من أي وقت مضى فيما يخص اختيارات العملاء، وبعد ١٧ عامًا، قامت عيادة كايا بإعادة ضبط معايير الجودة من خلال تطبيق ١١٠ معيار للسلامة، والتي تعتبر الأفضل في فئتها بالإضافة إلى الخدمات الجديدة، وآليات رعاية العملاء التي تعزز التجربة والفعالية.

أشارت لاتيكا قائلة: “من المطمئن معرفة أن ٪٩٥ من عملائنا غالباً يوصون بالعيادة. لطالما عرفنا بتوصيات عملائنا ولكن في بعض الأحيان، تستطيع الأرقام إثبات ذلك أكثر من الكلمات “.

أعادت عيادة كايا تعريف الجمال واستمرت في تقديم ثقافة الاهتمام وتقديم خدمة فائقة لعملائها. كما أثبتت سبب استحقاقها لسمعة علامتها التجارية، في الوقت الذي يتفشى فيه الخوف وانعدام الأمن في العالم.

حول عيادة كايا للبشرة الشرق الأوسط

برؤية تهدف إلى تقديم خدمات العناية بالبشرة على مستوى عالمي في الشرق الأوسط، دخلت كايا الإمارات صيف عام 2003. فاتحة أبوابها لأساليب علاجية جديدة تجمع خبرة الأطباء، الحس الرفيع بالجمال، وثقافة العناية.

وبعد مرور عقدين من الزمن تقريباً، أصبحت عيادة كايا الآن تضم خبراء العناية بالبشرة والشعر والجسم الرائدين في المنطقة، كما أنها تقدم مجموعة شاملة من الخدمات المصممة خصيصاً لتقديم قيمة مميزة عبر مجموعة متطورة من الخدمات التي تلبي الاحتياجات الجديدة للمستهلكين، مثل حلول المشكلات الجلدية المتقدمة وحلول الجسم والجراحة التجميلية.

بتكريس خبرتها على تقديم العناية الشاملة بجمال البشرة، نمت عيادة كايا لتقدم خدماتها في 23 عيادة على امتداد الإمارات، وعمان، والسعودية، فتصل خبرتها الفريدة وكنز خبرائها من المعرفة الثمينة إلى الملايين من العملاء في المنطقة.

أكبر فريق من نخبة أخصائيين الجلد والعناية المختصة بالبشرة، يجتمعون في كايا ليقودوا مسيرة البحث عن التميّز.

 54 total views,  2 views today